China
اقتصاد

تراجع البورصات العربية بفعل الهبوط التاريخى للأسواق العالمية

الجمعة 2018.2.9 08:44 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 1556قراءة
  • 0 تعليق
البورصات العربية تأثرت بهبوط الأسواق العالمية

البورصات العربية تأثرت بهبوط الأسواق العالمية

تراجعت أسواق المال العربية جماعيا في المحصلة النهائية لتعاملات الأسبوع الأول من شهر فبراير/شباط الجاري، متأثرة بالخسائر التاريخية التي شهدتها وول ستريت، وما حدث بالأسواق العالمية؛ بسبب توجهات رفع الفائدة وصعود عائد سندات الخزانة الأمريكية.

أنهى أداء سوق أبوظبي للأوراق المالية تعاملاته الأسبوعية باللون الأحمر متأثرا بهبوط الأسهم العقارية وأبرزها "الدار"، ليسجل بذلك الانخفاض الأسبوعي الثاني على التوالي. وانخفض المؤشر العام للسوق 0.28% إلى 4599.47 نقطة.

وتصدر قطاع العقارات التراجعات بنسبة 2.3% مع انخفاض سهم الدار العقارية 2.16% لـ 2.26 درهم مع ترقب المتداولين لنتائج وتوزيعات تلك الشركة القيادية.

وانخفض قطاع الطاقة 1% مع انخفاض سهم أدنوك للتوزيع 1.85%، ودانة غاز 1.3% مع زيادة أحد المساهمين حصته بالشركة، فيما ارتفع "طاقة" 3.6% مع التحول بالأرباح بنتائج الشركة السنوية.

في المقابل، ارتفع قطاع المصارف 0.76% بعد أن تمكنت المدرجة من تحقيق نمو يتجاوز 7% بأرباحها السنوية، وكان في صدارة تلك الارتفاعات بنك أبوظبي الأول بنسبة 1.3% بعد بلوغ أرباحه بنهاية عام 2017 نحو 10.92 مليارات درهم.


وهبط سوق دبي المالي خلال التعاملات الأسبوعية بضغط من العوامل الخارجية ليتجاهل بذلك النتائج السنوية الجيدة التي أعلنت عنها الشركات، وسجل المؤشر العام تراجعاً أسبوعياً بـ2.5% "أكبر وتيرة تراجع أسبوعية منذ 10 من نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، بالغاً 3325.62 نقطة. وهبط قطاع الاستثمار 4.24% مع تراجع دبي للاستثمار 4.47% لـ2.35 درهم، وسوق دبي المالي 3.6% إلى 1.08 درهم، وشعاع كابيتال 1.7% رغم تحقيق الشركة أعلى أرباح سنوية من عام 2007، ونزل قطاع العقارات 3.01% مع تراجع "إعمار مولز" 4.72%، و"إعمار العقارية" 2.11%. كما تراجع قطاع البنوك 1.2%. 

وتراجعت السوق البحرينية عقب موجة من الارتفاعات لأسبوعية استمرت 7 أسابيع متواصلة، وتراجع المؤشر فى نهاية الأسبوع الماضى 1.82%، فاقداً نحو 24.66 نقطة، ليصل إلى مستوى 1333.02 نقطة، فى أول تراجع أسبوعى بالعام. 

وهبط قطاع البنوك 2.66%، بفعل انخفاض جماعي للأسهم، تصدرهم سهم الخليجي التجاري 13.33%، والأثمار القابضة 9.75%، والأهلي المتحد 2.79%، البحرين الوطني 1.54%. وتراجع قطاع الاستثمار بنحو 1.94%، بضغط من هبوك سهم جي إف إتش المالية 7.4% بالتداولات الأسبوعية. كما قاد سهم ألمنيوم البحرين ألبا بنسبة تراجع 1.56%، قطاع الصناعة للهبوط بنسبة 1.53%. فى التعاملات الأسبوعية الحالية.

وسجل المؤشر العام للسوق السعودي- تاسي، هبوطا أسبوعيا 3.3%، ليصل إلى مستوى 7403.15 نقطة. وتراجع رأس المال السوقي، بما قيمته 54.6 مليار ريال (14.6 مليار دولار)، ليصل إلى 1.734.6 تريليون ريال. واستقرت أغلب القطاعات قرب مستوياتها السابقة، بارتفاع طفيف لـ11 قطاعا، مقابل تراجع هامشي لـ 3 قطاعات. وتصدر الارتفاعات قطاع البنوك بنسبة 0.04%، بينما تصدر التراجعات قطاع تجزئة الأغذية بنسبة 0.05%.

وخسر المؤشر العام لسوق مسقط 0.57%، في ختام تعاملاته الأسبوعية، بإقفاله عند مستوى 5006.62 نقطة، وتراجعت القيمة السوقية للبورصة 0.24%، مقتربة من 17.855 مليار ريال. وجاء تراجع المؤشر خلال الأسبوع بضغط القطاع المالي، حيث تراجع منفردا بنسبة 1.21%، بينما ارتفعت مؤشرات قطاعي الخدمات والصناعة، 0.9%، و0.22% على الترتيب.

وتراجعت البورصة القطرية بأكبر وتيرة انخفاض أسبوعية منذ 9 يونيو 2017، بالتزامن مع فقد القيمة السوقية 24 مليار ريال، وهبط المؤشر العام بنسبة 3.41% ليغلق عند مستوى 8893.27 نقطة، وتراجعت القيمة السوقية 4.8% ليسجل بنهاية تداولات الأسبوع الجاري 477.8 مليار ريال. وتأثر المؤشر العام بتراجع جماعي للقطاعات على رأسها العقارات بـ9.9%، وتبعه التأمين بنسبة 7.8%، ثم الاتصالات بـ6.6%.

وهبطت المؤشرات الكويتية جماعيا، حيث انخفض السعري 0.46% بإقفاله عند 6654.55 نقطة، كما تراجع المؤشر الوزني خلال الأسبوع 0.61% بالغا مستوى 410.3 نقطة، وهبط كويت 15 بنحو 0.12% إلى 942.42 نقطة.

وطالت تراجعات الأسواق العربية البورصة المصرية خلال التعاملات الأسبوعبة، وهبط المؤشر الرئيسي للبورصة "إيجي إكس 30" للأسبوع الثالث على التوالي بنسبة 1.11%، ليغلق عند 14921.29 نقطة، وأغلق رأس المال السوقي عند مستوى 852.5 مليار جنيه، ليفقد 8.9 مليار جنيه، مقابل 861.4 مليار جنيه بإغلاق الأسبوع السابق. وانخفض مؤشر إيجي إكس 70 خلال الأسبوع بنسبة 2.58%، عند مستوى 848.49 نقطة، فيما تراجع المؤشر إيجي إكس 100 بنسبة 1.53% عند 2025 نقطة. كما هبط مؤشر إيجي إكس 50 متساوي الأوزان 1.79% عند مستوى 2647 نقطة.

تعليقات