منوعات

بالصور.. انطلاق معرض أربيل الدولي الخامس للمنتجات المصرية

الجمعة 2019.3.8 06:39 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 182قراءة
  • 0 تعليق
بالصور.. انطلاق معرض أربيل الدولي الخامس للمنتجات المصرية

بالصور.. انطلاق معرض أربيل الدولي الخامس للمنتجات المصرية

تحف وتماثيل فرعونية وأخرى تروي مراحل تاريخ مصر وسجاد يدوي متنوع الألوان والأحجام وأثاث منزلي يظهر عليه دقة الصناعة، هذا هو مشهد الدورة الخامسة لمعرض أربيل الدولي للمنتجات المصرية الذي انطلق في مدينة أربيل عاصمة كردستان العراق أمس، بمشاركة ٧٠ شركة مصرية.

خلال أقل من 6 أشهر تشهد مدينة أربيل تنظيم معرض ثانٍ للمنتجات المصرية في مختلف المجالات الحياتية، خصوصا في مجال الأثاث والصناعات اليدوية التي بدأت تندثر مع مرور الزمنـ، إضافة الى المواد الغذائية والتجميلية والإنشائيات، فالأسواق العراقية بشكل عام تسعى إلى استقبال البضائع والمنتجات من دول متنوعة للتخلص من الهيمنة التركية والإيرانية التي تسيطر عليها منذ أعوام.


وأعلن عاصم الشيخ، المشرف على المعارض في مؤسسة أخبار اليوم التي تنظم معرض المنتجات المصرية سنويا في كردستان، أن المؤسسة قررت تنظيم معرضين للمنتجات المصرية في إقليم كردستان سنويا، للإقبال الذي تحظى به المنتجات المعروضة في المعرض، مضيفا أن "الدورة الخامسة للمعرض تشهد مشاركة ٧٠ شركة وهيئة مصرية كبرى في مختلف المجالات الصناعية".


وتابع الشيخ لـ"العين الإخبارية" قائلا "سبب وجودنا هنا هو نجاح الدورات السابقة للمعرض، ويتكون المعرض من شقين شق البيع المباشر وشق التعاقدات بين شركات مصر والشركات والتجار في إقليم كردستان، وتتراوح حجم التعاقدات والبيع المباشر في كل دورة من دورات هذا المعرض ما بين ٨ و١٠ ملايين دولار، حسب إحصائيات المكتب التجاري المصري ومركز الصادرات المصرية".


وأكد الشيخ أن مصر قادرة على منافسة البضائع الإيرانية والتركية في أسواق إقليم كردستان والعراق بشكل عام، بما لديها من إمكانيات وتاريخ في التصنيع، المنتجات المصرية ذات جودة عالية، وهي أرخص من المنتجات التركية والإيرانية، مشيرا إلى استعداد مصر لمساعدة العراق كي ينهض بعد أن اجتاز الأزمة التي مر بها خلال السنوات الماضية، وتمكن من تحرير أراضيه ومدنه من تنظيم داعش الإرهابي.


وبدأت العلاقات الاقتصادية بين إقليم كردستان ومصر تنتعش خلال السنوات الماضية، وتشير الإحصائيات الرسمية إلى أن حجم التبادل التجاري بين الإقليم ومصر وصلت إلى ٥٠٠ مليون دولار سنويا، ويؤكد الجانبان نيتهما في رفع المبلغ ليصل لنحو مليار دولار في ظل الاستقرار الأمني والسياسي والاقتصادي في الإقليم. 


ولا يقتصر المعرض على عرض المنتجات وبيعها وتوقيع الاتفاقيات التجارية، بل يشمل عروضا فنية لفرق تابعة لوزارة الثقافة المصرية ستقدم خلال الأيام الاثنى عشر للمعرض.

وكشفت المديرية العامة للمعارض في كردستان العراق لـ"العين الإخبارية" إن الإقليم سيحتضن خلال العام الجاري ٢٠١٩، وبحسب العقود التي وقعتها المديرية مع الجهات الدولية المنظمة للمعارض ما بين ١٠ و١٥ معرضا دوليا في مجالات الاقتصاد والثقافة والطب.


وقال شيخ مصطفى شيخ عبدالرحمن، رئيس اتحاد مصدري ومستوردي إقليم كردستان لـ"العين الإخبارية" "الشركات المصرية ترغب في العمل في أسواق إقليم كردستان، لذلك نتمنى أن يكون للمعرض دور بارز في عقد الاتفاقيات بين الشركات المصرية وشركات كردستان لتوسيع التعاون التجاري والاقتصادي بين الجانبين"، لافتا إلى أن كردستان لا تمتلك حاليا منتجات للتصدير، لكن حكومة الإقليم تعمل على انتعاش المجالات الصناعية كي يتمكن الإقليم مستقبلا من تصدير منتجاته، ومن ثم المشاركة في معارض خارجية في الدول العربية بشكل عام وفي مصر خصوصا.


وينتظر الشارع الكردي أن يكون لهذه المعارض دور بارز في توفير فرص العمل للشباب في القطاع الخاص، إضافة إلى فتح الآفاق أمام الشركات المحلية في العراق لتكوين علاقات تجارية مع الشركات العربية والأجنبية.

وتشكل الأقمشة والمنسوجات والملابس الجاهزة جزءا كبيرا من أجزاء المعرض، فأجنحة الملابس تقدم للزبائن أنواعا متعددة من الملابس خصوصا الملابس التراثية المصرية.


شحاتة أبوزيد يشرف على أجنحة الزعيم للملابس الجاهزة، التي افتتحت في هذه الدورة 4 أجنحة لها في المعرض، ويقول "هذه هي مشاركتنا الخامسة في المعرض، ولدينا 4 فروع داخل هذا المعرض، وهناك إقبال كبير على منتجاتنا، مصنع الزعيم للألبسة الجاهزة هو أحد أكبر المصانع في القاهرة، ويختص بصناعة "الجلابيات" المصرية، وجميع المواد المستخدمة في خياطة هذه "الجلابيات" هي مواد خام مصرية ومصنوعة بأياد مصرية"، مشيرا إلى أن "الجلابية" المصرية تمتاز بأنها مصنوعة بدقة ومن القطن الخالص.


ولا يخلو المعرض من منتجات سوق خان الخليلي المتمثلة بالتحف والإكسسوارات والتماثيل الفرعونية والأدوات الموسيقية المصنوعة باليد والمزخرفة برموز تاريخية تشير إلى حضارة وادي النيل.

ويقول المشرف على جناح مؤسسة تفانين التجارية عصام المصري لـ"العين الإخبارية" "جناحنا خاص بعرض التحف والتماثيل الفرعونية، وهذه المنتجات تحظى بإقبال كبير من قبل العراقيين، نتمنى أن نشهد تعاونا تجاريا كبيرا في المستقبل القريب بين العراق ومصر".


وتتوزع أجنحة الحلويات التراثية بين أروقة المعرض، فهي تقدم أنواعا مختلفة من الحلويات المصرية المعروفة، وسلط محمد الأسواني المشرف على جناح الحلويات المصرية لـ"العين الإخبارية" الضوء على الحلويات التي يعرضها، وأضاف "تمتاز هذه الحلويات بأنها مصنوعة من المواد الطبيعية التي تنتج في مدينة أسوان جنوب مصر، وتدخل في صناعتها عسل قصب السكر، هذه الحلويات غير موجودة بشكل دائم في السوق العراقية وإنما تأتي فقط خلال المعارض المصرية، هناك إقبال جيد على هذه المنتجات".

تعليقات