منوعات

"طيور غاضبة" تروع نوابا أستراليين حول البرلمان

الثلاثاء 2018.10.23 08:17 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 122قراءة
  • 0 تعليق
الطيور تنقض من السماء وتطلق صيحات مرعبة

الطيور تنقض من السماء وتطلق صيحات مرعبة

تعرض نواب أستراليون لهجمات طيور العقعق التي تتجمع حول البرلمان بالعاصمة كانبرا، ما أسفر عن إصابة عدد منهم بجروح أدت إلى نزيف، وأضرار في العين. 

وقال مسؤولون، إن الطيور الغاضبة تنقض من السماء وتطلق صيحات مرعبة، وتروع السياسيين قبل مهاجمتهم بنقر رؤوسهم وأعينهم، وفقا لصحيفة "صنداي تايمز" البريطانية.

وتعيد هذه الوقائع المتكررة إلى الأذهان مشاهد مرعبة من فيلم الدراما والرعب "الطيور"، الذي تدور أحداثه حول تعرض سكان مدينة ساحلية شمال سان فرانسيسكو لهجمات قاتلة من الطيور دون أسباب.

وفي هذا الصدد، قالت فيونا نايت مساعدة سكرتير هيئة خدمات المباني، إن طيور العقعق أصبحت مصدر تهديد في العديد من الساحات والأماكن الخارجية.

ووفقا للخبراء، فإن من غير المرجح أن ترحل هذه الطيور من تلقاء نفسها، ويمكن لطيور العقعق الأسترالية أن تعيش في المنطقة نفسها طوال حياتها حتى 20 عاما.

ولمكافحة هذا التهديد، يجري نشر تدابير مضادة، مثل دمى التخويف التي تشبه الصقور، بما في ذلك تسجيلات للضوضاء التي تصدرها.

وقال سكوت ريان رئيس مجلس الشيوخ، إن فكرته عن نشر القطط لم تلق قبولا من حراس المبنى.

بينما اقترح جيمس باترسون، الذي يمثل الحكومة في مجلس الشيوخ، أن مجموعة أصدقاء الرماية البرلمانية يمكن أن تحل المشكلة.

وقال كيمبرلي كيتشينج عضو مجلس الشيوخ عن حزب العمال: "هناك نظرية مؤامرة حول طيور العقعق التي تكون عدوانية بشكل لا يصدق فقط في مبنى البرلمان أكثر عدوانية من أي مكان آخر في أستراليا".

ولكن الهجمات لا تقتصر على البرلمان، ففي الشهر الماضي، كاد طفل في بيرث يفقد بصره تقريبا عندما هاجم أحد طيور العقعق وجهه، ونشر أحد الصحفيين في ملبورن صورة له، حيث يسيل الدم على وجهه بعد أن تعرض لهجوم.

وخلال موسم تكاثر الطيور، تم الإبلاغ عن نحو 3 آلاف هجوم في أستراليا، معظمها بين أغسطس/آب، وأكتوبر/تشرين الأول، وأصيب 400 شخص، وفقا لموقع التحذير من طيور العقعق الذي تديره المجتمعات المحلية.

وعلى الرغم من السلوك العدواني لطيور العقعق، فإنها لا تزال تحظى بشعبية، وفي ديسمبر/كانون الأول اختير طائر العام بتصويت شعبي متفوقا على طائر "الكوكابورا" الضاحك.

وطيور العقعق من فصيلة الغرابيات، ولها أذيال طويلة، تتميز بريش أسود مشوب بلون أخضر برونزي لامع مع وجود لون أبيض في الأجزاء السُفلى وأطراف الجناح.


تعليقات