منوعات

ملياردير أسترالي يجدد حلمه ببناء "تيتانيك 2"

الأربعاء 2018.10.24 05:11 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 448قراءة
  • 0 تعليق
الباخرة الجديدة سيكون لها تصميم "تيتانيك" ذاته

الباخرة الجديدة سيكون لها تصميم "تيتانيك" ذاته

إذا كانت "تيتانيك" هي السفينة التي كانت من المفترض أن تكون غير قابلة للغرق، فإن "تيتانيك 2" هي الفكرة التي يبدو أنها لا يمكن أن تموت.

فبعد 6 سنوات من إعلان رجل الأعمال الأسترالي المتخصص في التعدين، كليف بالمر، أنه سيبني نسخة طبق الأصل من "تيتانيك"، وبعد 3 سنوات من تعليق العمل في المشروع جراء مشكلات مالية، أعلن بالمر أن العمل في المشروع سيبدأ مجددا.

وفي تقرير نشرته صحيفة "الجارديان" البريطانية، قالت إن بناء السفينة كان يمثل حلم حياة بالمر، وهو رجل أعمال أسترالي وسياسي محافظ.

وأوضحت أن الباخرة الجديدة سيكون لها التصميم الداخلي نفسه، وتخطيط المقصورة للسفينة الأصلية، وتشمل قاعات الرقص والحمامات التركية.

وأشارت إلى أن المشروع حظي باهتمام كبير، بعد أن قال بالمر الأسبوع الماضي أن مقر شركة "بلو ستار لاين" للشحن التي تتولى المشروع سينتقل من لندن إلى باريس، بسبب خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي "بريكست".

والشهر الماضي، أعلن أن عملية البناء ستبدأ مجددا، وقال إنه عندما تكون السفينة جاهزة فسوف تتبع الطريق الأصلي المخطط له لسفينة "تيتانيك" الأولى.

وأضاف: "ستتابع السفينة الرحلة الأصلية، تنقل الركاب من ساوثهامبتون إلى نيويورك، لكنها ستبحر أيضا حول العالم، تلهم وتسحر الناس، بينما تثير انتباها لا يُضاهى، وإثارة وغموضا في كل ميناء تزوره".

وتابع: "لقد حلم الملايين بالإبحار على متنها، ورؤيتها في الميناء وتجربة جلالها الفريد. ستكون (تيتانيك 2) السفينة التي تتحقق فيها تلك الأحلام".

وأعلن عن المشروع لأول مرة في عام 2012، ولكنه واجه سنوات من التأخير، مع تعليق العمل في عام 2015 بعد نزاع على مدفوعات بين إحدى شركات بالمر وشركة سيتيك الصينية حرم المشروع من التمويل.

في عام 2017، قضت المحكمة العليا في غرب أستراليا بأن شركة سيتيك يجب أن تدفع مئات الملايين من الدولارات في صورة مدفوعات مالية إلى شركة بالمر، وأفسح الحكم المجال أمام بالمر لمواصلة مشروعه المفضل. 

ورغم الإعلان على نطاق واسع أن السفينة من المقرر أن تنطلق في رحلتها الأولى عام 2022، فإن المتحدث باسم شركة "بلو ستار لاين"، أكد أنه لم يتم الإعلان عن أي تواريخ حتى الآن، وأن العمل في البناء لم يبدأ، وأن بناة السفن لم يتم التعاقد معهم بعد.

تعليقات