رياضة

مدرب بايرن ميونيخ الجديد.. شرط غير قابل للتحقق

السبت 2018.4.7 01:04 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 207قراءة
  • 0 تعليق
كلوب وتوخيل ونجلزمان

كلوب وتوخيل ونجلزمان

أكدت إدارة نادي بايرن ميونيخ متمثلة في الرئيس التنفيذي كارل هاينز رومينيجه أكثر من مرة أن المدرب الجديد سيكون من المتحدثين باللغة الألمانية، وهو ما قصر الاختيار على المدربين الألمان والنمساويين، إلا أن كل القائمة التي رشحت لخلافة يوب هاينكس تتساقط أسماؤها يوماً تلو آخر لأسباب متعددة.

مدير شالكه: كلوب لن يدرب بايرن

أوليفر كان: زيدان هو المدرب الأنسب لبايرن ميونيخ

وبرز اسم توماس توخيل، المدير الفني السابق لبروسيا دورتموند، كأبرز المرشحين لخلافة هاينكس لخبرته في قيادة فريق كبير مثل دورتموند، ولتجربته الطويلة في الدوري المحلي "بوندسليجا" مع ماينز ودورتموند، وتأهله لربع نهائي الدوري الأوروبي ودوري أبطال أوروبا، وتحقيق لقب الكأس مرة وخسارة لقب آخر بركلات الترجيح.

إلا أن توخيل سقط من القائمة قبل قرابة أسبوعين، حيث أعلن رومينيجه أنه أخبر إدارة النادي بأنه اتفق مع ناد جديد، وذلك وسط تأكيدات صحفية عالمية أن توخيل هو المدرب القادم لباريس سان جيرمان خلفاً لأوناي إيمري.

وبعدها ظهر اسم رالف هايزنهوتل، المدرب النمساوي لريد بول لايبزيج وصيف الموسم الماضي، والمتأهل لربع نهائي الدوري الأوروبي "يوربا ليج"، إلا أن المدرب نفسه أكد عدم وجود أي نية من جانبه للخروج من لايبزيج، وهو ما أكده أيضاً الرئيس التنفيذي لناديه أوليفر مينتزلاف بقوله: "هايزنهوتل سيبقى مدربا في الموسم المقبل".

ومن ضمن الأسماء التي طرحت على الساحة كان اسم جوليان نجلزمان، أصغر مدرب في تاريخ البطولة، والذي قاد هوفنهايم للتأهل لدوري أبطال أوروبا، لكن ما لبث الاسم أن خرج من قائمة المرشحين بسبب صغر سنه وقلة خبرته، وما هو دعا مدربا خبيرا مثل أوتمار هيتسفيلد لطرح تساؤل: "لو دربت بايرن ميونيخ في هذه السن، فماذا سأفعل حين أصل للأربعين أو الخمسين؟".

وبعيداً عن الأسماء السابقة هناك اسم نيكو كوفاتش مدرب إينتراخت فرانكفورت، الذي مثل بايرن لاعباً في بدايات الألفية الثالثة، بعد نتائجه الجيدة مع فرانكفورت، لكنه لا يحظى بدعم كبير من قبل رومينيجه بينما يفضله أولي هونيس لكن عدم وجود تاريخ كبير له يجعل إدارة البايرن تخشى الاعتماد عليه.

ومن جانبه، أكد يورجن كلوب مدرب ليفربول أنه لا يفكر في الرحيل عن جدران قلعة أنفيلد رود في الوقت الحالي لرغبته في كتابة تاريخ هناك، وهو ما أكده صديقه وزميله السابق في الجهاز الفني لماينز، كريستيان هايدل المدير الرياضي لشالكه، حيث قال إن "كلوب ليس من ضمن هؤلاء المدربين الذين ينبهرون بالعروض الخارجية، والدليل بقاؤه 7 سنوات في ماينز رغم تلقيه عدة عروض ذهبية خلال تلك الفترة".

غير متحدثي الألمانية

أعلن أوليفر كان، حارس مرمى بايرن ومنتخب ألمانيا الشهير في نهايات الألفية الثانية وبداية الثالثة، أنه يرى أن زين الدين زيدان مدرب ريال مدريد، والذي يعد أول مدرب في دوري أبطال أوروبا بنظامه الحديث يحقق اللقب مرتين تواليا، والذي أعاد الليجا للريال بعد غياب 5 سنوات، هو الأنسب لقيادة البايرن فنياً خلفاً لهاينكس، لشرط رئيسي هو قدرته على قيادة النجوم.

وفي الإطار نفسه، طرح اسم السويسري لوسيان فافر صاحب التجربة الناجحة في البوندسليجا مع هيرتا برلين وبروسيا مونشنجلادباخ، والذي قاد نيس للتأهل لدوري أبطال أوروبا لأول مرة في تاريخه، إلا أن البايرن نفسه يجد منافسة قوية على الظفر بالمدرب من بروسيا دورتموند.

أما الأسماء الأخرى التي طرحت لخلافة هاينكس فضمت لويس إنريكي ولويس فان جال، إلا أن نجاح هاينكس الحالي مع الفريق جعل إدارة النادي تتشبث بضرورة التعاقد مع مدرب ألماني.

تعليقات