فن

المنتج الهندي أكاشديب صابير لـ"العين الإخبارية": والدي قدم أميتاب باتشان لبوليوود

الثلاثاء 2018.8.14 03:33 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 359قراءة
  • 0 تعليق
المنتج أكاشديب صابير

المنتج أكاشديب صابير

أكاشديب صابير واحد من أهم منتجي بوليوود، بالإضافة لكونه فنانا شاملا فهو من عائلة فنية، بدأ حياته كبطل لأفلام بوليوود إلا أنه فضل بعد فترة قصيرة أن يتحول من بطل أمام الكاميرا إلى خلفها، لكنه بعد سنوات طويلة قرر العودة مرة أخرى إلى الشاشة بعد مكالمة من ملك بوليوود شاروخان.

زوجته النجمة شيبا كانت نقطة التحول في حياته الفنية على حد قوله فهي تعتبر رفيقة مشواره وتميمة حظه، أكاشديب قرر فتح صندق ذكرياته مع "العين الإخبارية" ليتذكر معنا العديد من أهم لحظاته السعيدة والحزينة أيضا..

ما السر وراء قرارك المبكر للتحول من ممثل إلى مخرج ومنتج؟

أنا تربيت وسط عائلة فنية؛ فوالدي كان من أهم مخرجي بوليوود في فترة السبعينيات وحتى التسعينيات وهو من قدم النجم أميتاب باتشان للسينما في فيلمه الأول، لذلك كان من الطبيعي أن أدخل المجال الفني كممثل في البداية وبالفعل قدمت نحو ١٢ فيلما كبطل،  ولكن طوال الوقت كنت أكثر انشغالاً بالكواليس خلف الكاميرا وخلطة صناعة الأفلام،  لذلك تدريجيا وجدت نفسي أرفض أدوارا  كممثل وقررت أن أبدأ من جديد كمساعد مخرج إلى أن تعلمت كل شيء وبدأت أخرج وأنتج أفلاما ومسلسلات وبرامج كبيرة كسهرات مع نجوم بوليوود الكبار.


ولماذا قررت العودة إلى التمثيل بعد كل تلك السنوات؟ 

أنا لم أقرر العودة، ما حدث هو أن إدارة فيسبوك الهندية طلبت مني تقديم إعلان لإنعاش موقع التواصل بما أنني واحد من أكثر الناشطين على هذا الموقع وبالفعل بعد أن قدمت الإعلان فوجئت بمكالمة من النجم شاروخان يطلب مني المشاركة في فيلمه الجديد كضيف شرف، وعلى الرغم من أنني رفضت في البداية نظرا لأنني بعيد عن الشاشة منذ أكثر من ٢٥ عاما كان إصرار شاروخان وحبي له جعلني أوافق على الدور والعودة من جديد إلى بوليوود كممثل.

كيف وجدت العودة أمام الكاميرا؟ 

بالتأكيد مشواري الفني كمخرج ساعدني في أن أتأقلم سريعا وكأنني لم أترك التمثيل يوما، وعلى الرغم من أنني ضيف شرف فقط فإن شاروخان كان متحمسا ومنبهرا كثيرا بما قدمته. 


ما السر وراء وجود ١٥٠ مليون متابع لك على مواقع التواصل؟ 

أنا منتج ومخرج وقدمت من قبل أكثر من ٥٠٠ عرض حي مع أهم نجوم بوليوود بداية من أميتاب باتشان وحتى النجوم صغار السن، لذلك وجود هذا العدد من المتابعين أمر طبيعي، خصوصاً أن لدي فريق عمل مهتم بمواقع التواصل ويتم نشر الكثير من مقاطع الفيديو الخاصة بأعمالي في بوليوود والدراما الهندية. 

زوجتك كانت من أهم نجمات بوليوود.. هل كنت السبب في ابتعادها عن السينما؟ 

إطلاقا فأنا كنت من أهم الداعمين لشيبا ولكن بعد الزواج وإنجاب طفلين قررت هي أن تتفرغ لتربيتهما ولكنها بدأت من جديد العودة مع الدراما وربما ستعود أيضا إلى السينما قريبا. 

كيف بدأت قصة الحب بينكما؟ 

كنا نصور فيلم "ميس فور توينتي"  وبدأت بيننا صداقة تدرجت إلى حب وبعد الانتهاء من الفيلم عرضت الزواج عليها ووافقت.


وما علاقة ذلك بدبي؟ 

زوجتي تربت في الإمارات تحديدا دبي، وخلال مواعدتها كنت أسافر إلى دبي أسبوعيا حتى ألتقيها وظل هذا الوضع لمدة عام، لذلك دبي لها مكانة خاصة في قلبي فهي تعتبر بلد زوجتي وبالتالي هي بلدي أزورها بشكل دائم وقدمت بها الكثير من العروض التليفزيونية الخاصة بنجوم الهند كشاروخان وسلمان خان.

هل تلقيت عروضا أخرى كممثل في الوقت الحالي؟

تلقيت 3 عروض فيلمين ومسلسل ولكنني سأدرس تلك العروض أولا.


ما الدور الذي ترغب في تقديمه حاليا؟

أتمنى أن أقدم دور به الكثير من المواقف الإنسانية والعاطفية، فأنا بارع في ذلك على عكس البعض الذين يفضلون الأدوار السلبية في تلك المرحلة العمرية فأنا غير محب لأي شيء سلبي في الحياة حتى ولو كان دورا  في عمل فني. 

كونك منتجا، هل تعتقد أن مسلسلات الإنترنت ستقضي على الدراما التليفزيونية؟ 

بالتأكيد.. فكل شيء في عالمنا أصبح مرتبطا بالتليفون المحمول والكمبيوتر، لذلك أنا أعتقد أن مسلسلات الإنترنت هي مستقبل الدراما الهندية، وبالمناسبة أنا أنفذ الآن مشروع مسلسل جديد سيعرض على اليوتيوب.

في رأيك، من هو رقم واحد في بوليوود الآن؟ 

إذا كنا نتحدث عن الجيل الجديد فبالتأكيد رانفيير سينغ هو رقم واحد فهو فنان شامل عبقري ولا يوجد له شبيه بالإضافة إلى أنه كتلة نشاط وطاقة.


 ماذا عن المسرحية التي تقدمها الآن مع زوجتك؟ 

كنت أرغب في تقديم شيء مختلف معها فقررت أن أقدم مسرحية عن قصة حب عمرها ٢٥ عاما بيني وبينها وكيف يكون الحب بعد الزواج والأولاد ومشاكل الحياة.

هل توقفت عن إنتاج الأفلام بعد النجاح الضئيل لفيلم سانتا بانتا؟

الفيلم لم يفشل كليا وأعتقد أن النجم بومان إيراني قدم دورا عالميا فيه ولكن إحدى طوائف الهند حاربت الفيلم، ومع ذلك أنا لم أبتعد عن بوليوود ولكنني أنتظر تقديم فيلم مختلف مع نجوم كبار.

تعليقات