تكنولوجيا وسيارات

جوجل تواجه "التنمر الإلكتروني" بالنصائح والألعاب

الثلاثاء 2018.10.2 10:54 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 242قراءة
  • 0 تعليق
التنمر الإلكتروني خطر يهدد الأطفال

التنمر الإلكتروني خطر يهدد الأطفال

دشنت شركة جوجل Google منصة إلكترونية تتضمن نصائح وألعاباً، وذلك لمواجهة ما يعرف بـ"التنمر الإلكتروني". 

والتنمر الإلكتروني يشبه كثيراً التنمر الذي يوجد في المدارس أو حتى في الشارع، ويسعى من خلاله الشخص القوي إلى إلحاق الضرر بالطرف الضعيف واستغلاله لمصالح شخصية، مثل سرقة حساب الضحية، وتهديده بالإيذاء وانتهاك حرمة حياته الخاصة، وإرسال صور وفيديوهات غير أخلاقية له.

وتعمل المنصة  "g.co/abtalinternet " التي حملت عنوان "أبطال الإنترنت" على تدريب الأطفال سبل مواجهة هذه الأشكال، وذلك عبر برامج موجهة لهم، وبرامج أخرى تتعامل مع أولياء أمورهم ومعلميهم، لمساعدتهم على تقديم العون للأطفال.

وتجولت "العين الإخبارية" في المنصة الإلكترونية التي تضمنت معلومات لتحذير الأطفال من تصديق الخدع على الإنترنت، ومادة أخرى تعلمهم كيف يحمون أسرارهم، وثالثة لتدريبهم على اللطف في الاستخدام بنشر الطاقة الإيجابية على الإنترنت، ورابعة لتدريبهم على شجاعة مصارحة من هم أكبر سناً بأي محتوى يبدو مشبوهاً يجدونه أمامهم، وخامسة لتشجيعهم على المشاركة في عالم الإنترنت، ولكن على أن تكون تلك المشاركة بأمان، وذلك من خلال تدريبهم على كيفية التمييز بين ما يمكن مشاركته مع الأقارب والأصدقاء وما يمكن مشاركته مع الغرباء.

بالإضافة إلى هذه المواد توفر المنصة الإلكترونية المتعة التي يبحث عنها الأطفال، من خلال لعبة إلكترونية تحت اسم "عالم الإنترنت"، ومن خلالها سيخوض الطفل مغامرات تركز على موضوعات السلامة الإلكترونية وتعلًم عمليات الاحتيال والخداع، وأساسيات الخصوصية والأمان، والحفاظ على السمعة الرقمية، وأهمية الإبلاغ عن أي محتوى غير لائق على الإنترنت، وكلها موضوعات تصب في اتجاه مواجهة "التنمر الإلكتروني".

وتصب كل هذه المعلومات واللعبة الإلكترونية في اتجاه تدريب الأطفال أنفسهم، ولكن المنصة الإلكترونية وفرت أيضاً مواد مخصصة لأولياء الأمور والمعلمين في المدارس.

ومن المواد المفيدة في هذا الاتجاه منهج دراسي يمكن للمعلمين المهتمين بموضوع "أمان الإنترنت" تنزيله من المنصة، وهو منهج حائز على شهادة التميز من "الجمعية الدولية للتكنولوجيا في التعليم".

وكانت جوجل قد أجرت استطلاعاً إلكترونياً كشف عن رغبة 98% من المعلمين أن يكون موضوع الأمان الإلكتروني جزءاً أساسياً في المنهج الدراسي، وذكر 1 من أصل 3 معلمين مرورهم على الأقل بحادث واحد متعلق بالأمان الإلكتروني في المدرسة (مثل مشاركة المعلومات الشخصية أو التنمُّر الإلكتروني)، واشتكى 84% منهم أنهم لا يمتلكون المراجع اللازمة لتعليم الطلاب أساسيات الأمان الإلكتروني.

واتفق أغلب المعلمين أيضاً على أهمية بدء تعليم السلامة الإلكترونية للأطفال في المنازل قبل المدارس، وهو ما تم الاهتمام به أيضاً داخل المنصة الإلكترونية.

تعليقات