صحة

جهاز بحجم قطرة المطر للوقاية من سرطان الجلد

الجمعة 2018.12.7 10:16 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 177قراءة
  • 0 تعليق
الجهاز الجديد في حجم قطرة المطر

الجهاز الجديد في حجم قطرة المطر

طور باحثون في معهد ماكورميك للهندسة في جامعة نورث ويسترن الأمريكية، جهازا بحجم قطرة المطر يعمل بالطاقة الشمسية، يمكن استخدامه في قياس نسبة تعرض الجسم للأشعة فوق البنفسجية الضارة التي تصدرها الشمس.

ويؤدي التعرض لنسبة عالية من هذه الأشعة إلى الإصابة بمرض سرطان الجلد الذي يعد أكثر أنواع السرطانات انتشارا، ويوفر الجهاز الجديد طريقة سهلة وبسيطة للوقاية من المرض، وفق الدراسة المنشورة أمس في دورية علوم الطب الانتقالي "Science Translational Medicine".

ويسمح جهاز الاستشعار الجديد للضوء بالمرور عبر نافذة توجد به، لينتج تيارا كهربائيا دقيقا بحجم يتناسب مع شدة الضوء، ويمر هذا التيار إلى مكون إلكتروني يسمى المكثف، حيث يتم التقاط الشحنة المصاحبة وتخزينها، لتقوم رقاقة الاتصالات المدمجة في جهاز الاستشعار بقراءة الجهد عبر هذا المكثف، حيث تكون معبرة؛ إما عن أن كمية الضوء مناسبة، وإما أن المستخدم بحاجة إلى عدم التعرض للشمس، ويتم تمرير النتيجة رقميا ولاسلكيا إلى الهاتف الذكي الخاص بالمستخدم.

ويقول الدكتور شواي شو، من قسم الأمراض الجلدية بكلية فينبيرج للطب بجامعة نورث ويسترن الباحث الرئيسي في الدراسة لـ"العين الإخبارية"؛ إن الجهاز أصبح متوفرا بالأسواق حصريا من خلال Apple، ويباع بسعر 59.95 دولار.

ولا يسبب الجهاز أي أعراض جانبية، وتم اختبار ذلك على عينة من البالغين وكبار السن الذين يتلقون علاجا لهشاشة العظام بالضوء الأزرق، الذي يصدر الأشعة فوق البنفسجية بنسب مفيدة في العلاج، كما أكد الدكتور شواي.

وأضاف أن هناك أنظمة منافسة تؤدي الوظيفة نفسها، ولكن الجهاز الجديد يتميز بأنه صغير في الحجم، حيث إن حجمه مثل قطرة المطر، ويمكن تركيبه على قبعتك أو لصقه بالنظارات الشمسية أو الساعة، وهو أقل في التكلفة، ويعطي نتائج تعادل أو تفوق في دقتها هذه الأنظمة.

تعليقات