مجتمع

"خليفة الإنسانية وتدوير وأبوظبي للجودة" تحتفل بيوم الإمارات الوطني

الأحد 2018.11.25 04:31 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 154قراءة
  • 0 تعليق

رفع محمد حاجي الخوري، المدير العام لمؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية، التهاني للشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس دولة الإمارات، وأخيه الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس دولة الإمارات رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، والشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة الإماراتية، وإخوانهم حكام الإمارات، ومواطني دولة الإمارات والمقيمين على أرضها بمناسبة اليوم الوطني الـ47 لدولة الإمارات.

وقال، في كلمته خلال الاحتفال بهذه المناسبة، إن هذه المشاعر التي نجسدها من خلال الاحتفال بهذا اليوم الوطني والالتفاف حول القيادة الرشيدة لدولة الإمارات لهو دليل ساطع على الحب والتفاني لبذل الغالي والنفيس في خدمة وطننا، وهي فرصة كبيرة ومناسبة طيبة لرد ولو جزء بسيط من الجميل للوطن.


وأضاف الخوري: "نحتفل باليوم الوطني الـ47 لدولة الإمارات العربية المتحدة هذا العام تحت شعار (هذا زايد.. هذه الإمارات)، ونحتفي ونكرم القائد والمؤسس لدولة الإمارات المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيّب الله ثراه، كما يأتي الاحتفال بمئوية زايد تزامناً مع الذكرى السابعة والأربعين لاتحاد الإمارات، حيث لا يمكننا أن نذكر زايد بدون الإمارات، كما لا يمكننا أن نذكر الإمارات بدون ذكر زايد".

جاء ذلك خلال حفل أقامته مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية، وتدوير «مركز إدارة النفايات- أبوظبي»، ومجلس أبوظبي للجودة والمطابقة، بمناسبة اليوم الوطني السابع والأربعين لدولة الإمارات.


حضر الحفل محمد حاجي الخوري، المدير العام للمؤسسة، والدكتور سالم خلفان الكعبي، مدير عام مركز أبوظبي لإدارة النفايات "تدوير" بالإنابة، وسعيد المهيري، المدير التنفيذي لقطاع المختبر المركزي في مجلس أبوظبي للجودة والمطابقة، إضافة إلى موظفي المؤسسات الثلاث وعدد من الطلبة والطالبات وممثلي وسائل الإعلام المختلفة.

وبهذه المناسبة، قال الدكتور سالم خلفان الكعبي: "إن مناسبة اليوم الوطني مخلدة في وجدان وقلوب الجميع النابضة بالانتماء والوفاء والثناء لمسيرة دولة الإمارات العربية المتحدة التي استطاعت أن تقدم نفسها كنموذج عصري حضاري، قائم على مواكبة جميع المتغيرات، وشق طريق التميز والازدهار وصولاً إلى خلق مكاسب استثنائية على مختلف الأصعدة إقليمياً وعالمياً".

وأضاف الدكتور سالم خلفان الكعبي أن دولة الإمارات العربية المتحدة تبوأت مقعداً متقدماً على الخارطة العالمية، فهي اليوم أحد أبرز أقطابها، ومن أكثرها تفرداً وإثارة للإعجاب والتأمل، سائلين الله العلي القدير أن يديم على إماراتنا عزّها ومنعتها وتطورها على جميع الأصعدة والمستويات، وأن يحفظها من كل مكروه في ظل القيادة الحكيمة والرشيدة.

وقال سعيد المهيري: "إن الثاني من ديسمبر من كل عام يصادف مناسبة غالية على قلوبنا جميعاً، هي ذكرى قيام اتحاد دولة الإمارات العربية المتحدة، ويشرفني أن أرفع بهذه المناسبة أسمى آيات التهاني والتبريكات إلى قيادتنا الرشيدة وإلى جميع مواطني دولة الإمارات والمقيمين على أرضها المعطاءة، داعياً الله عزّ وجلّ أن يحفظ اتحادنا ويزيده قوة وتعاضداً، وأن تعود هذه المناسبة الغالية أعواماً عديدة ودولة الإمارات العربية المتحدة تزداد تقدماً وازدهاراً في جميع المجالات والأصعدة، ونعاهد قيادتنا على مواصلة مسيرة البذل والعطاء لهذا الوطن الغالي، والعمل دائماً بجدٍ وإخلاصٍ لنحافظ على ما تحقق من إنجازات ومكتسبات".

وكان الحفل قد بدأ بعزف السلام الوطني لدولة الإمارات، ثم تليت آيات من الذكر الحكيم بحضور طلاب وطالبات من مدرسة حمدان بن زايد، وبعدها كلمة ترحيبية بالحضور ألقاها محمد حاجي الخوري، شكر خلالها اللجنة المنظمة للاحتفال، ومن ثم عرضت فقرة خاصة بالطلبة، كما ألقيت من وحي المناسبة قصائد شعرية.

وشاركت في الاحتفال الفرقة الشعبية ورسمت لوحات من التراث الإماراتي، كما توفر بمكان الاحتفال ركن لعرض منتجات الأسر المواطنة مع الأكلات الشعبية الإماراتية.


تعليقات