الذكاء الاصطناعي

سوق التصنيع الذكي في الصين يتجاوز 31 مليار دولار عام 2020

الأحد 2018.10.14 05:30 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 260قراءة
  • 0 تعليق
التصنيع الذكي بالصين

التصنيع الذكي بالصين

ذكر تقرير صيني حديث أن سوق الصناعات الذكية في الصين سوف يتجاوز 220 مليار يوان (31.8 مليار دولار أمريكي) بحلول عام 2020. 

بحسب التقرير الصادر في القمة العالمية للتصنيع الذكي التي عقدت في مدينة نانجينغ، شرقي الصين، الجمعة، نجحت الصين في بناء أكثر من 200 مصنع رقمي جديد، لتصبح بذلك أكبر سوق للتصنيع الذكي في العالم.

كما عززت المؤسسات الصناعية الصينية قدراتها الرقمية، حيث أرست الأسس لحلول أنظمة التصنيع المستقبلية والتنبؤ بها والتكيف الذاتي معها.

بحسب صحيفة "تشاينا ديلي" الصينية، بلغت قيمة حلول الأنظمة في سوق التصنيع الذكي بالصين 106 مليارات يوان في عام 2016، بزيادة سنوية قدرها 18.4%، ومن المتوقع أن تواصل نموها.

وخلال انعقاد مؤتمر التصنيع العالمي لعام 2018، الذي اختتم أعماله مؤخرا بمقاطعة آنهوي الصينية، كانت قد كشفت الصين عن عدد من التقنيات المتطورة والاكتشافات الجديدة التي أظهرت سحر البلاد الفريد في مجال التصنيع.

وانطلاقاً من سلسلة من التقنيات الجديدة مثل الذكاء الاصطناعي، والبيانات الضخمة، وإنترنت الأشياء، كان التصنيع الذكي يعمل بالفعل كمحرك جديد يساعد على دفع عملية التحول والتصنيع في الصين إلى الأمام.

وفي حين أن هذه الموجة الذكية أحدثت بالفعل ثورة شاملة في التصنيع التقليدي في البلاد، فإنها تغير أيضاً الصين بوتيرة غير مسبوقة وبوسائل غير مسبوقة.

وتشير الإحصاءات إلى أنه بحلول نهاية عام 2017، تجاوز حجم الصناعة الأساسية للذكاء الاصطناعي في الصين 18 مليار يوان، وبلغ حجم الصناعات ذات الصلة 220 مليار يوان.

كما يشير تقرير صدر مؤخرا بعنوان "اقتصاد الذكاء الاصطناعي في الصين" إلى أنه بحلول نهاية يونيو/حزيران 2017، كان هناك ما يصل إلى 2،542 شركة تعمل في مجال الذكاء الاصطناعي على مستوى العالم، من بينها 592 شركة صينية، ما يجعل الصين ثاني أكبر قاعدة للذكاء الاصطناعي في العالم.

 إلى جانب ذلك، سجلت الصين 15،700 براءة اختراع متعلقة بالذكاء الاصطناعي، لتحتل بذلك أيضاً المرتبة الثانية عالميا من حيث عدد الأوراق البحثية وبراءات الاختراع في مجال الذكاء الاصطناعي.

وقالت الصحيفة الصينية إنه بينما يزداد تعميق الإصلاح في جانب العرض في قطاع التصنيع الصيني، تتنافس المزيد والمزيد من الشركات الأجنبية على الفرص التي أتاحتها حركة التصنيع الذكية في الصين وتعمل على تعديل استراتيجياتها العالمية من أجل الامتثال لعملية التصنيع الصينية.

وكشفت وو شياو هوا، نائبة رئيس الأكاديمية الصينية لأبحاث الاقتصاد الكلي التابعة للجنة الوطنية للتنمية والإصلاح، عن أنه بينما تفتح الصين باستمرار تصنيعها على نطاق أوسع إلى الخارج، يتم إنشاء كميات كبيرة من فرص الاستثمار للشركات ذات التمويل الأجنبي.

وتشير البيانات إلى أنه في عام 2017، بلغ عدد الشركات المصنعة ذات التمويل الأجنبي في الصين 4،986، بزيادة 24.3%على أساس سنوي، حيث جذب قطاع التصنيع ما يصل إلى 33.5 مليار دولار من الاستثمارات الأجنبية المباشرة.


تعليقات