اقتصاد

استثمارات الصينيين في العقارات الأمريكية تسجل رقما قياسيا

الجمعة 2017.8.25 03:54 مساء بتوقيت ابوظبي
  • 759قراءة
  • 0 تعليق
العقارات السكنية الأمريكية

العقارات السكنية الأمريكية

سجلت استثمارات الصينيين في العقارات السكنية الأمريكية رقماً قياسياً، لتصل إلى 31.7 مليار دولار أمريكي في الفترة ما بين إبريل/نيسان 2016 وحتى مارس/آذار 2017.

وتتجاوز هذه القيمة استثمارات مواطني كندا وبريطانيا والمكسيك والهند، وفقاً للرابطة الوطنية للوسطاء العقاريين بالولايات المتحدة. 

وحسب ما ذكرته "صحيفة ديلي اكونوميك نيوز" الصينية، حافظت الصين على مكانتها الأولى بين المشترين الأجانب للممتلكات الأمريكية للسنة الثالثة على التوالي. حيث بلغ إجمالي مشتريات الصينيين للوحدات السكنية بالولايات المتحدة 40،572 وحدة.

وأشار التقرير الصادر عن الرابطة الوطنية للوسطاء العقاريين، إلى أن 65% من المشترين الصينيين يدفعون مقابل لتلك العقارات نقداً، بينما تتراوح نسب الدفع نقداً لكل من المشترين الهنود والمكسيكيين 18% و42% على التوالي.

كما أظهر التقرير أن 21% من الصينيين يسعون لشراء العقارات الأمريكية كمشاريع استثمارية أو للحفاظ على الثورات، بينما 39% يعتزمون الشراء لتصبح تلك العقارات وجهة لهم لقضاء عطلتهم السنوية، وهناك 8% آخرون يعتزمون تخصيص تلك الوحدات لتصبح مساكن لإيواء الطلاب الصينيين الدارسين بالولايات المتحدة.

وقالت جيا تشياو وهي إحدى المشترين الصينيين للعقارات بالولايات المتحدة إنها دفعت 300،000 دولار نقداً لشراء منزل بالقرب من مدينة نيويورك في خريف عام 2016 عندما كان السوق قلقاً بشأن انخفاض قيمة العملة الصينية.

وقالت جيا إنها اضطرت إلى الدفع نقداً، حيث من المستحيل تقديم طلب للحصول على قرض بنكي بأسعار فائدة عادية بدون سجل عمل أو سجل ائتماني في الولايات المتحدة.

وتضيف أنه نظراً للوائح الصارمة التي تضعها السلطات الصينية على استثمار الصينيين بالخارج، فهي تسمح للمواطنين بنقل 50 ألف دولار كحد أقصى خارج البلاد سنوياً، لذلك كان عليها اقتراض المال من أصدقائها وأقاربها في الولايات المتحدة.

وتشير شركة أبحاث العقارات "كور لوجيك"، إلى أن مؤشر أسعار العقارات السكنية الأمريكية سيرتفع بنسبة 5.3% في الفترة ما بين مايو/آيار 2017 وحتى مايو/آيار 2018.

وكان الصينيون قد استغلوا الأزمة المالية التي عصفت بالولايات المتحدة عندما شجع الازدهار الكبير لسوق العقارات الأمريكية ما بين عامي 2001م - 2006م، البنوك وشركات الإقراض على اللجوء إلى الإقراض العقاري مرتفع المخاطر، والذي يقوم على منح المقترضين قروضاً بدون ضمانات كافية، وبمخاطر كبيرة مقابل سعر فائدة أعلى، والهدف هو تحقيق أكبر قدر ممكن من الأرباح لمؤسسات الإقراض، وقد بلغت تلك القروض نحو 1.3 تريليون دولار في مارس/آذار 2007م.


تعليقات