ثقافة

إصدارات متنوعة من دائرة الثقافة أبوظبي لمركز أبحاث الشيخ زايد

الأحد 2017.10.1 12:08 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 369قراءة
  • 0 تعليق
مركز الشيخ زايد لعلوم الصحراء

مركز الشيخ زايد لعلوم الصحراء

أهدت دائرة الثقافة والسياحة في أبوظبي مجموعة من إصداراتها المتنوعة إلى المؤسسة العامة لحديقة الحيوان والأحياء المائية بالعين، في إطار تفعيل وتعزيز التعاون المشترك بين الجانبين، بهدف إثراء مكتبة مركز الأبحاث في مركز الشيخ زايد لعلوم الصحراء بمجموعة متنوعة من الكتب التي صدرت عن دار الكتب ومشروع كلمة للترجمة.

وتندرج هذه الخطوة ضمن استراتيجية دائرة الثقافة والسياحة في أبوظبي، وترجمة لرؤيتها بأهمية توفير مصادر المعرفة في كل مكان ورفد المكتبات داخل دولة الإمارات العربية المتحدة وخارجها بإصدارات الهيئة القيمة.

وقال عبدالله ماجد آل علي المدير التنفيذي لقطاع دار الكتب بالإنابة في دائرة الثقافة والسياحة في أبوظبي: "نفخر في دائرة الثقافة والسياحة في أبوظبي أنّ يكون لنا الدور الهام في تحفيز المجتمع الإماراتي على القراءة من خلال إصدارات وإهداءات دار الكتب، التي ستؤدي دوراً إيجابياً في التعريف بمنجز الثقافة والمعرفة في دولة الإمارات العربية المتحدة، ويأتي رفدنا لمكتبة مركز زايد لعلوم الصحراء بمجموعة من إصداراتنا المتنوعة اليوم في إطار دعمنا المستمر لمكتبات المؤسسات والجهات الحكومية والخاصة للاستفادة من تلك الإصدارات في مجال الاطلاع ونشر وتعزيز ثقافة القراءة في جميع بيئات العمل، تماشياً مع خطط التنمية والتطوير التي تنتهجها الإمارة، والتي تستند في أساسها على الإنسان، وتهدف إلى بناء مستقبل أفضل له".

وأضاف آل علي "تعد هذه المبادرة تأكيداً على دعم دار الكتب المستمر لمكتبات المؤسسات الحكومية للاستفادة من إصدارات الهيئة بما يضيف بعداً جديداً إلى مبادراتنا الثقافية يتلخص في جذب المزيد من الاهتمام في هذا الصدد، والترويج للمبادرات الثقافية المتمحورة حول الكتاب وصناعته".

من جهته، أعرب غانم مبارك الهاجري المدير العام للمؤسسة العامة لحديقة الحيوان والأحياء المائية بالعين عن شكره لدائرة الثقافة والسياحة في أبوظبي، مؤكداً دور دار الكتب في دعم الحراك الثقافي على مستوى الدولة.

وأشار إلى أهمية هذا التعاون في إثراء مكتبة مركز الأبحاث بمركز الشيخ زايد لعلوم الصحراء الذي تفوق مواده المعرفية 11,000 مصدر ورقي وأكثر من مليون كتاب إلكتروني ما يجعله أكبر مكتبة متخصصة في علوم البيئة بالدولة.

وتابع قائلاً "تربط ما بين المؤسسة العامة لحديقة الحيوان والأحياء المائية بالعين ودائرة الثقافة والسياحة في أبوظبي اتفاقيات تعاون عدة على مدى السنوات الماضية هدفت إلى تعزيز مصفوفة المعارف التي يزخر بها مركز الشيخ زايد لعلوم الصحراء في مجال البيئة وعلم الحيوان والنبات، فجاء هذا الإهداء مكملاً لمنظومة التعاون المؤسسي الذي نفخر به جميعاً".

وأكد الهاجري قائلا: "إننا بدورنا في المؤسسة العامة لحديقة الحيوان والأحياء المائية بالعين نعمل على تعزيز أواصر التنمية الثقافية والتعليمية ونفتح المجال أمام الدارسين والأكاديميين وأصحاب الاختصاص وجميع المهتمين في مجال صون الطبيعة والحفاظ على التنوع البيولوجي للاطلاع على مصادرنا المعرفية التي تضم مراجع ومصادر غنية وموثوقة على الصعيدين المحلي والعالمي".

الجدير بالذكر أنّ مركز الشيخ زايد لعلوم الصحراء هو الصرح المعماري الأول الحاصل على تصنيف اللآلئ الخمس لنظام "استدامة" في مرحلتي التصميم والإنشاء، والشهادة البلاتينية "لييد" عن برنامج الاستدامة العالمي على مستوى الدولة، ويعد منهلاً تعليمياً وسياحياً غنياً بالموروث البيئي والمعرفي يكشف أسرار الصحراء وما تحويه من كنوز طبيعية وتراث وطني، بالإضافة إلى علوم البيئة والأرض من خلال 5 معارض صممت بمحتوى هندسي عالمي ليكون الوجهة السياحية الجاذبة للزوار من مختلف الأعمار، وينقل صوراً واقعية عن الحياة الإماراتية الطبيعية والثقافية والتاريخية بطابع فريد ومبتكر، تقدمها كوادر إماراتية مؤهلة. 

تعليقات