رياضة

أتلتيكو يمتلك أفضلية معنوية على إشبيلية بفضل سيميوني

الأحد 2019.1.6 01:02 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 139قراءة
  • 0 تعليق
دييجو سيميوني

دييجو سيميوني

يخوض أتلتيكو مدريد أولى مبارياته بالعام الجديد حينما يحل ضيفا على إشبيلية في أكثر مباريات الجولة الـ18 من الدوري الإسباني إثارة، كما تمثل أهمية كبيرة لـ"الروخيبلانكوس" من أجل الحفاظ على وصافة البطولة والاستمرار في المنافسة على اللقب.

وتشعر جماهير الأتلتي بالتفاؤل لأن مدرب الفريق الأرجنتيني دييجو سيميوني لم يخسر معه من قبل أول مباراة بالعام كما أنه فاز في آخر 5 مباريات استهل بها "الروخيبلانكوس" العام الجديد.

فمنذ 2014، فاز أتلتيكو على ملقا بهدف نظيف في الليجا وفي 2015، انتصر بالدوري أيضا (3-1) على ليفانتي الذي عاد الأتلتي ليتغلب عليه في أول مباراة بعام 2016 بهدف دون رد.

وفي 2017، استهل أتلتيكو العام بالفوز على لاس بالماس بهدفين دون رد في ذهاب ثمن نهائي كأس ملك إسبانيا.

وفي أول مباراة بـ2018، اكتسح أتلتيكو، فريق ييدا برباعية نظيفة في ذهاب دور الـ16 بكأس الملك، أما أول عامين لسيميوني مع أتلتيكو، فأنهى الفريق المباراة الأولى له فيهما بالتعادل. 

ففي 2012، سنة وصول سيميوني لأتلتيكو مدريد، تعادل الفريق مع ملقا سلبيا في الليجا، ثم تعادل (1-1) أمام ريال مايوركا في الدوري أيضا بأول لقاء للفريق عام 2013.

وتمثل المباراة بين أتلتيكو وإشبيلية أهمية كبيرة للفريقين، حيث يحتل الأتلتي وصافة الليجا بـ34 نقطة متقدما بنقطتين على الفريق الأندلسي، في حين يتصدر برشلونة الليجا بـ37 ولم يخض بعد مباراته بالجولة أيضا.

تعليقات