منوعات

كلب روسي يطلق النار على صاحبه.. وأمريكي يعضه هارب من الشرطة

الخميس 2018.1.25 01:33 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 1107قراءة
  • 0 تعليق
الصياد الروسي برفقة كلبه

الصياد الروسي برفقة كلبه قبل أن يقتله

لقي صياد روسي مصرعه بعد أن أطلق كلبه عليه الرصاص بالخطأ في حادث غريب، فيما أوقفت الشرطة الأمريكية رجلا بتهمة عض كلبة الشرطة في واقعة أكثر غرابة. 

وفي روسيا ذكرت لجنة التحقيق الإقليمية أن سيرجى تيريخوف البالغ من العمر 64 عاما، اصطحب شقيقه للصيد في بقعة نائية بالقرب من نهر الفولجا.

وقال أحد المحققين إن المأساة حدثت عندما ذهب تيريخوف لإخراج اثنين من كلاب الصيد من داخل سيارته، وكانت بندقيته مزدوجة الماسورة على ركبته ومصوبة نحوه.

الصياد الروسي ضحية الكلب القاتل

وبينما كان ينظر الصياد الروسي تجاه أخيه، قفز أحد الكلاب نحوه وجذب الزناد بمخالبه، فأطلق الرصاص على بطنه. ونقله شقيقه إلى المستشفى، لكنه توفي متأثرا بجروحه في الطريق.

وقال المحقق ألكسندر جالانين: "توفي صياد ذو خبرة كبيرة، كان واعيا ولديه رخصة سلاح. كان كل شيء على ما يرام. كانت حادثة".

الكلبة فيدا تعرضت للعض من أحد المطلوبين للشرطة

وفي ولاية نيو هامبشاير شمال شرق الولايات المتحدة، ألقي القبض على رجل عض كلبة الشرطة بينما كان الضباط يحققون في بلاغات حول إطلاق نار في منزل ببلدة بوسكاوين.

وقالت الشرطة إن شخصين مطلوبين بموجب مذكرات توقيف حاولا الفرار عندما تحركت الشرطة للقبض عليهما.

وقال الملازم جيسون كيلاري، من إدارة شرطة بوسكاوين: "قاوم الاثنان الاعتقال، وأحدهما قاوم بشدة، حيث عض الكلبة، فعضته، وفي النهاية تعرض للصعق بمسدس كهربائي".

واتهم الرجل الذي لم يتم تحديد هويته، بمقاومة الاعتقال والاعتداء على كلبة الشرطة المعروفة باسم "فيدا".

إلى جانب العض، قالت الشرطة إن المتهم ركل ولكم الكلبة "فيدا" كما حاول خنقها بعد أن اكتشفت أنه كان مختبئا أسفل كومة من الملابس، ولكنها لم تصب بأذى.

تعليقات