اقتصاد

مصر تحقق فائضا 7 مليارات جنيه لأول مرة منذ 15 عاما

السيسي يناقش مع الحكومة مشروع موازنة العام المقبل

السبت 2018.5.19 07:42 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 9934قراءة
  • 0 تعليق
السيسي خلال الاجتماع مع عدد من أعضاء حكومته

السيسي خلال الاجتماع مع عدد من أعضاء حكومته

اجتمع الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، يوم السبت، مع المهندس شريف إسماعيل رئيس مجلس الوزراء، والدكتور محمد شاكر وزير الكهرباء والطاقة المتجددة، والمهندس طارق الملا وزير البترول والثروة المعدنية، وعمرو الجارحي وزير المالية، وعباس كامل القائم بأعمال رئيس المخابرات العامة، وأحمد كجوك نائب وزير المالية.

وصرح السفير بسام راضي، المتحدث الرسمي باسم الرئاسة المصرية، بأن الاجتماع تناول متابعة الجهود الجارية لتحسين خدمات الكهرباء المقدمة للمصريين، حيث استعرض وزير الكهرباء مستجدات تطوير الشبكة القومية بما في ذلك شبكات النقل والتوزيع ومراكز التحكم، وزيادة قدرتها على استيعاب الزيادة المتوقعة في الاستهلاك خلال الفترة المقبلة، كما استعرض الدكتور محمد شاكر آخر التطورات الخاصة بعدد من المشروعات القومية الكبرى الجاري تنفيذها في قطاع الكهرباء.

كما اطلع الرئيس المصري خلال الاجتماع على الجهود التي تقوم بها وزارة البترول لتطوير وتحديث قطاع البترول والثروة المعدنية، حيث عرض وزير البترول الخطوات الجاري تنفيذها لتحسين كفاءة الأداء في مختلف أنشطة القطاع وتطوير عمليات البحث والاستكشاف والإنتاج، بهدف رفع إنتاجية الحقول والتوسع في استخدام التكنولوجيا الحديثة.

وأضاف المتحدث الرسمي أن وزير المالية عرض خلال الاجتماع نتائج الأداء المالي خلال الـ10 شهور الأولى من العام المالي 2017/2018 (يوليو-أبريل)، موضحاً تحقيق فائض أولي 7 مليارات جنيه بنسبة 0.2% من الناتج المحلي الإجمالي، للمرة الأولى منذ 15 عاماً، بسبب زيادة الإيرادات العامة 35% لتصل إلى 578 مليار جنيه، من خلال زيادة الإيرادات الضريبية بنسبة 45% لتصل إلى 471 مليار جنيه، كما اطلع الرئيس السيسي على نتائج العام المالي 2017/2018، والتي تتضمن خفض عجز الموازنة إلى 9.8% من الناتج المحلي الإجمالي مقابل 10.9% للعام السابق.

وناقش السيسي مشروع الموازنة العامة للعام المالي القادم 2018/2019، حيث أوضح وزير المالية أن الحكومة تستهدف تحقيق فائض أولي قدره 2% من الناتج المحلى وخفض عجز الموازنة إلى 8.5% من الناتج المحلي، كما أوضح وزير المالية أن الموازنة الجديدة تستهدف زيادة الإنفاق على الخدمات الأساسية وتطوير البنية التحتية في جميع المحافظات، وكذا زيادة مخصصات الحماية الاجتماعية الموجهة للفئات الأكثر احتياجاً.

وذكر السفير بسام راضي أن الرئيس السيسي وجه بأهمية مواصلة جهود التحديث الشامل لقطاعي الكهرباء والبترول، بهدف تحسين الخدمة المقدمة في كافة أنحاء الجمهورية وتلبية احتياجات مصر التنموية من الطاقة.

كما وجه السيسي بمواصلة التنفيذ الجيد لبرنامج الإصلاح الاقتصادي، مشدداً على أهمية مراعاة زيادة الإنفاق على قطاعات التنمية الشاملة، خاصة الصحة والتعليم والبنية الأساسية، وكذا مخصصات الحماية الاجتماعية، كما أكد ضرورة الالتزام بالمستهدف في المؤشرات العامة للموازنة العامة للعام المالي المقبل.

تعليقات