سياسة

بالصور.. ختام التدريب المصري البحريني خالد بن الوليد 2018

الخميس 2018.4.26 08:07 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 320قراءة
  • 0 تعليق
جانب من التدريب المشترك

جانب من التدريب المشترك

أعلن المتحدث العسكري المصري العقيد أركان حرب تامر الرفاعي، الخميس، اختتام فعاليات التدريب المصري البحريني المشترك (خالد بن الوليد 2018). 

ونفذ التدريب الذي استمر لعدة أيام بمملكة البحرين الشقيقة عناصر من وحدات الصاعقة المصرية والقوات الخاصة الملكية البحرينية، بحضور عدد من قادة القوات المسلحة البحرينية والمصرية والسفيرة المصرية بالبحرين.

ووفقاً للبيان العسكري، فقد أعرب قائد القوات الخاصة الملكية البحرينية عن شكره وتقديره للقوات المصرية المشاركة على التعاون البنّاء والمثمر، معرباً عن سعادته بوجود العديد من ضباط القوات الخاصة البحرينية خريجي الكليات والمعاهد العسكرية المصرية.


من جانبه، نقل قائد وحدات الصاعقة المصرية تحيات وتقدير الفريق أول صدقي صبحي، القائد العام للقوات المسلحة وزير الدفاع والإنتاج الحربى المصري، للقوات المنفذة للتدريب، مؤكداً عمق الروابط التي تربط بين القوات المسلحة لكلا البلدين.

وبدأ البيان النهائي للتدريب بتنفيذ أعمال الرماية النمطية وغير النمطية من الأوضاع المختلفة في الميادين المفتوحة باستخدام أحدث الأسلحة والمعدات والتدريب على رماية القناصة من مسافات مختلفة.

كما تضمن تنفيذ عملية مشتركة للقضاء على العناصر الإرهابية المسلحة والخارجين عن القانون وأعمال مقاومة الإرهاب وتحرير الرهائن واقتحام المنشآت المختلفة باستخدام العربات الحديثة والمجهزة بأطقم الاقتحام من الجانبين، كذلك التدريب على أفضل الطرق لاقتحام وتحرير رهائن داخل طائرة مختطفة وإنقاذ المصابين، مما يؤكد الجاهزية واليقظة العالية التي تتسم بها القوات المشاركة.


وأظهر التدريب ما يتمتع به عناصر القوات الخاصة من كلا الجانبين من دقة ومهارة في إصابة الأهداف من الثبات والحركة والقدرة العالية على العمل الجماعي والسيطرة على وسائل المواصلات المتحركة بقدرة وكفاءة عالية.

وكانت المراحل الأولى قد تضمنت التدريب على المهارات التكتيكية واستخدام طبيعة الأرض وتحركات الفرد في الميدان، إلى جانب تنفيذ الرمايات الفردية والتكتيكية بالأسلحة الصغيرة نهاراً وليلاً، للحفاظ على معدلات الكفاءة القتالية للعناصر المشاركة، كما نفذت عناصر المهندسين العسكريين التدريب على أعمال نسف وتدمير الموانع المختلفة.

وتم تنفيذ طوابير تدريب تكتيكي للتدريب على عمليات قتال واقتحام وسائل المواصلات الجماعية والفردية وتحرير الرهائن المحتجزين بداخلها، كذلك تطهير المناطق المبنية التي سيطرت عليها جماعات إرهابية.


كما شاركت عناصر من سلاح الجو الملكي البحريني في التدريب (خالد بن الوليد 2018)، حيث تم تنفيذ أعمال الإبرار الجوي والاقتحام العمودي والإنزال المشترك للقوات الخاصة من الجانبين، لتنفيذ المهام على مسارح العمليات وداخل المناطق المبنية باستخدام مروحيات الهليكوبتر.

ويعد التدريب المشترك (خالد بن الوليد) أحد التدريبات المشتركة التي تنفذها القوات المسلحة المصرية وقوة دفاع البحرين، مما يسهم في تعزيز أواصر التعاون العسكري ونقل وتبادل الخبرات والتعرف على العقائد القتالية المختلفة والقدرة على التعاون والتنسيق المشترك، وتحقيق الأمن والاستقرار لكلا البلدين الشقيقين.

تعليقات