الذكاء الاصطناعي

مشروع إماراتي يستعين بالذكاء الاصطناعي لتعزيز السلامة العامة

الأحد 2018.11.4 04:25 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 57قراءة
  • 0 تعليق
"حصنتك" مشروع إماراتي يستعين بالذكاء الاصطناعي لتعزيز السلامة العامة

"حصنتك" مشروع إماراتي يستعين بالذكاء الاصطناعي لتعزيز السلامة العامة

أطلقت وزارة الداخلية الإماراتية موخراً حملتها التوعوية الشاملة بمنظومة "حصنتك" نظام الإنذار المبكر الذي يربط المنازل السكنية والبنايات التجارية في كافة أنحاء الإمارات بغرف عمليات الدفاع المدني؛ بصورة مبتكرة اعتمدت على تقنيات الذكاء الاصطناعي والتقنيات الصاعدة.

ومر المشروع بعدد من المراحل التقنية والفنية والتشريعية لحين تدشينه رسمياً والبدء الفعلي لربط المباني والمنازل، واعتمدت هذه المراحل على خطوات مدروسة تضمن تطبيق منظومة مستدامة وقادرة على تنفيذ المطلوب منها بتعزيز إجراءات السلامة العامة والحماية المدنية.

وتضمنت المراحل خطوات تقنية للدراسة والتمحيص وإيجاد أفضل الحلول عبر الاجتماعات التقنية المكثفة وورش العمل للخبراء المتخصصين، ثم اختيار الشركاء التقنيين ومن بعدها مرحلة التجريب وإيجاد أفضل الحلول وفق معايير عالمية ومعتمدة، وتجربة الربط عبر غرف العمليات وتركيب تقني في عدد من المباني وصولاً إلى مراحل التشريع والتطبيق العملي.

وأكدت القيادة العامة للدفاع المدني الإماراتية أن سرعة الإنجاز جرت بصورة قياسية مقارنة بحجم الإنجاز الذي انبثق عن هذا المشروع العملاق الريادي الأول من نوعه في العالم، مشيرةً إلى أن المراحل والتجارب واعتماد الأجهزة المطلوبة، وتأهيل الشركاء وأماكن الربط جرت بصورة مكثفة وفي خطوات متلاحقة هدفت في جميعها لتقديم خدمة شاملة مستدامة قادرة على تجاوز التحديات القائمة في المباني والمنازل إلى جانب تجاوز المرحلة التشريعية والقانونية.

وأشارت القيادة العامة للدفاع المدني إلى أن المنظومة لن تعمل فقط على تعزيز إجراءات واشتراطات السلامة العامة وجهود حماية الأشخاص؛ بل تتعداها إلى تحسين البنايات والمشاركة في تأهيلها ورفع مستويات الصيانة العامة وأنظمة الحماية فيها لما للربط من فوائد غير مباشرة عبر التقارير الصادرة من المنظومة عن إداء النظم التشغيلية في المباني ذات العلاقة باشتراطات الدفاع المدني، والتي تقدم لمالكي المباني ومطوري العقارات بصورة دورية.

يشار إلى أن المبادرة تجسد حلًا فائق التطور يرمي إلى سلامة المباني وحماية الأفراد والممتلكات في جميع أنحاء دولة الإمارات، وهي تتيح لموظفي مركز تلقّي الإنذارات التحقّق مما إذا كان الإنذار صحيحا أو خاطئًا في ثوان للعمل من أجل الحد من وقوع أي حادث متعلق بالحرائق أو سلامة الأفراد، وتعزيز عملية السلامة الفاعلة المتعلقة بالممتلكات والأصول إلى أقصى حد ممكن من توفر المعلومات الكاملة عن المباني في إرسال الموارد المناسبة إلى الموقع بشكل صحيح وبسرعة فائقة.



تعليقات