سياسة

عودة بطريرك إثيوبيا الرابع من منفاه بعد 27 عاما

الأربعاء 2018.8.1 05:15 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 505قراءة
  • 0 تعليق
بطريرك الكنيسة الأرثوذكسية الإثيوبية "الأنبا مركوريوس" مع أبي أحمد

بطريرك الكنيسة الأرثوذكسية الإثيوبية "الأنبا مركوريوس" مع أبي أحمد

وصل إلى العاصمة الإثيوبية أديس أبابا، اليوم الأربعاء، بطريرك الكنيسة الأرثوذكسية الإثيوبية "الأنبا مركوريوس" بعد 27 عامًا قضاها في المنفى بالولايات المتحدة الأمريكية. 

وعاد البطريرك "مركوريوس" إلى أديس أبابا، ضمن وفد رئيس الوزراء الإثيوبي ،أبي أحمد، الذي اختتم زيارة غير رسمية إلى الولايات المتحدة استغرقت 6 أيام، التقى خلالها نائب الرئيس الأمريكي ،مايك بنس، في واشنطن ، وأجرى عدداً من اللقاءات مع الجالية الإثيوبية المهاجرة بالولايات المتحدة.

يشار إلى أن البطريرك "مركوريوس"، نُفي في عام 1991،عقب وصول الائتلاف الحاكم "الجبهة الديمقراطية الثورية للشعوب الإثيوبية" إلى السلطة في إثيوبيا، بسبب ما اعتبر حينها تدخلا سياسيا لا مبرر له في شؤون الكنيسة الأرثوذكسية الإثيوبية.


وخلال السنوات الـ27 الماضية، غادر عدد من رجال الدين المسيحي المعارضين البلاد بسبب ما عدوه تضييقاً عليهم. 

وتأتي عودة البطريرك "مركوريوس" إلى إثيوبيا بعد مصالحة تاريخية قادها رئيس الوزراء الإثيوبي ،أبي أحمد، بين الكنيسة الأرثوذكسية الإثيوبية بأديس أبابا والكنيسة الأرثوذكسية الإثيوبية بالولايات المتحدة، توجت باتفاق يعيد للأنبا "مركوريوس" مكانته كرئيس الكنيسة الأرثوذكسية الأثيوبية بأديس أبابا.

ووفقاً للاتفاق الذي تم التوصل إليه في واشنطن، فإن بطريرك الكنيسة الأرثوذكسية الإثيوبية الحالي "الأنبا ماثياس" سيكون بطريركا إداريا للكنيسة الأرثوذكسية الإثيوبية فيما سيشغل الأنبا "مركوريوس" البطريرك الروحي للكنيسة.

والكنيسة الإثيوبية الأرثوذكسية، مشرقية انفصلت عن الكنيسة القبطية الأرثوذكسية المصرية عام 1959، حين منح البابا كيرلس السادس رئيسها لقب بطريرك.


تعليقات