اقتصاد طيران الاتحاد: لا خطط لخفض رحلاتنا إلى أمريكا

الخميس 2017.4.20 02:47 مساء بتوقيت ابوظبي
  • 389قراءة
  • 0 تعليق
طائرة تابعة لشركة الاتحاد في مطار جون كينيدي – رويترز

طائرة تابعة لشركة الاتحاد في مطار جون كينيدي – رويترز

أكدت شركة الاتحاد للطيران الإماراتية -مقرها أبوظبي-أن الطلب على الرحلات من أبوظبي إلى الولايات المتحدة الأمريكية لم يشهد تغيرات كبيرة خلال الفترة الماضية.

وقالت الشركة إن الطلب على الرحلات لا يزال قويا على جميع الرحلات البالغ عددها 45 رحلة والتي توفرها الشركة أسبوعيا بين أبوظبي وست مدن أمريكية هي نيويورك وواشنطن وشيكاغو وسان فرانسيسكو ولوس أنجلوس ودالاس.

وقال متحدث باسم الاتحاد للطيران إنه اعتبارا من الأول من يونيو المقبل ستتم ترقية رحلة الشركة اليومية الثانية على وجهة أبوظبي – نيويورك عبر استخدام الطائرة طراز إيرباص A380 ما يجعل خدمة رحلتي الشركة اليوميتين على هذه الوجهة على متن تلك الطائرة العملاقة.

وأضاف المتحدث إن هذا الإجراء يعد شهادة على التزام الشركة المستمر حيال السوق الأمريكية بغض النظر عن التطورات الأخيرة.

كانت طيران الإمارات قد قررت الأربعاء خفض الرحلات على خمسة مسارات أمريكية بعد تراجع الطلب من الشرق الأوسط جراء القيود التي فرضتها إدارة الرئيس دونالد ترامب.

وقال متحدث باسم الشركة وفقا لما ذكرته رويترز إن "طيران الإمارات تؤكد عزمها تخفيض أعداد رحلاتها إلى 5 من محطاتها في الولايات المتحدة الأمريكية، البالغ عددها 12 محطة اعتباراً من مايو المقبل".

وأكدت الشركة أن "اتخاذ هذه القرارات جاء على أساس تجاري بعد تراجع الطلب على السفر إلى الولايات المتحدة نتيجة للإجراءات الأخيرة".

وتأثرت خطوط طيران الإمارات وشركات خليجية أخرى منها طيران الاتحاد والخطوط القطرية، من السياسات الأمريكية الجديدة بشأن الهجرة والأمن. وكان ترامب وقع مرسوما رئاسيا، الشهر الماضي، يمنع مواطني 6 دول إسلامية من دخول الولايات المتحدة، وهو ما عطلته محاكم أمريكية.

ووقع ترامب أمرين تنفيذيين يحظران سفر اللاجئين والمواطنين من بعض الدول ذات الغالبية المسلمة إلى الولايات المتحدة. ورغم أن القضاء الأمريكي أوقف تنفيذ الأمرين، إلا أن بعض المسافرين أحجموا عن السفر.

وفرضت الإدارة الأمريكية أيضا إجراءات أمنية جديدة في مارس آذار تحظر حمْل أجهزة إلكترونية أكبر حجما من الهاتف المحمول داخل الطائرات في الرحلات المباشرة إلى الولايات المتحدة من بعض مناطق الشرق الأوسط.

تعليقات