مجتمع

"خليفة الإنسانية"تستعرض مشاريعها التنموية والإغاثية بمعرض ومؤتمر "ديهاد"

الأربعاء 2019.3.13 11:16 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 103قراءة
  • 0 تعليق
حشر بن مكتوم  آل مكتوم خلال زيارته جناح مؤسسة خليفة الإنسانية

حشر بن مكتوم آل مكتوم خلال زيارته جناح مؤسسة خليفة الإنسانية

تشارك مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية في معرض ومؤتمر دبي للإغاثة والتطوير "ديهاد" بدورته الـ 16، والذي يقام تحت رعاية الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم ،نائب رئيس دولة الإمارات، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، تحت شعار "التهجير" خلال الفترة من 12 إلى 14 مارس، آذار الجاري في مركـز دبي الدولي للمؤتمرات والمعارض. 

افتتح المعرص الشيخ حشر بن مكتوم آل مكتوم، مدير دائرة إعلام دبي الذي قام بجولة في أرجاء المكان وزار جناح المؤسسة حيث استقبله محمد حاجي الخوري، المدير العام لمؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية، وإستمع إلى شرح موجز عن نشاطات ومشاريع وإنجازات المؤسسة داخل وخارج دولة الإمارات.

وصرح الخوري، على هامش إفتتاح المؤتمر"إن مؤسسة خليفة الإنسانية تشارك للمرة السابعة في معرض "ديهاد" لتواكب آخر التطورات والابتكارات في المجال الإنساني والإغاثي والتنموي، وتتخذ من جناحها الثابت سنوياً فرصة مهمة للتلاقي والحوار البناء مع مختلف القيادات التي تهتم بالشأن الإنساني والإغاثي .

وأضاف: ننتهز هذه المنصة الإنسانية العالمية فرصة لتقديم لمحة موجزة عن أهم المشاريع التنموية والإغاثية التي نفذتها المؤسسة في أكثر من 90 دولة حول العالم. 

وأكد الخوري أن جناح مؤسسة خليفة الإنسانية يزوّد الزائرين بكل المعلومات والنشرات التي تقدم نبذة عن أنشطة المؤسسة وبرامجها ومشروعاتها المختلفة على الساحة المحلية والدولية. 

وأشاد الخوري بمؤتمر ومعرض ديهاد حيث يمثل أكبر منصة إنسانية في المنطقة والعالم ومنذ أكثر من عقد من الزمان يرفع لواء الإنسانية ويقدم دراسات وأبحاث وأوراق عمل تغني العاملين في المشاريع الإنسانية والإغاثية من خلال البحث في الموارد المثلى لمواجهة التحديات المتمثلة في الكوارث والحروب والفقر والبطالة والجوع والجهل والأمراض، والاستعداد لمجابهتها من خلال تعزيز الشراكات بين المنظمات الإنسانية والمؤسسات العالمية مثل بنوك التنمية، ومُصنّعي معدات التعقيم والنظافة، والحلول البيئية وأدوات الإغاثة.

وتسعى مؤسسة خليفة الإنسانية بتواجدها في مثل هذه المنصة العالمية الرائدة إلى تعزيز التفاعل والشراكات الحيوية، بين المنظمات الإنسانية المشاركة، والعاملين في هذا المجال، وبناء جسور للتلاقي والحوار بين العاملين في الشأن الإنساني.

تعليقات