اقتصاد

حرب ترامب ضد الصين تصيب عشرات المزارعين في أمريكا بالإفلاس

84 طلب تسوية إفلاس من المستثمرين الأمريكيين بالزراعة

الخميس 2018.11.29 07:46 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 261قراءة
  • 0 تعليق
ترامب كان قد تعهد بوضع أفضل للمزارعين الأمريكيين

ترامب كان قد تعهد بوضع أفضل للمزارعين الأمريكيين

ضربت الحرب التجارية التي شنها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب على الصين وبعض الحلفاء الآخرين قطاع الزراعة في الولايات المتحدة، مخلفة واحدة من أكبر عمليات الإفلاس بين العاملين في القطاع، خاصة في ولايات وسط غرب أمريكا.

وبحسب بيانات نقلها موقع "بيزنس إنسايدر" الأمريكي عن مصرف الاحتياط الفيدرالي في مينيابوليس (بنك المقاطعة المركزي) تم تسجيل 84 طلب إفلاس بين العاملين في القطاع الزراعي بولايات مينيسوتا ومونتانا وداكوتا الشمالية وداكوتا الجنوبية وأجزاء من شمال غربي ولاية ويسكونسن، خلال فترة الـ12 عشر شهرا المنتهية في يونيو/حزيران الماضي، وهي نسبة تتجاوز ضعف حالات الإفلاس المسجلة خلال الفترة نفسها المنتهية في يونيو/حزيران 2014.

وقال رون فيرتز المدير الإقليمي للبنك إن ضغوط انخفاض أسعار السلع تضاعفت على المزارعين ومربي الماشية بفعل الرسوم الجمركية.

ونالت رسوم ترامب الجمركية من المزارعين بعد أن ردت الدول الأخرى بالمثل، ما أفقد المزارعين القدرة على تصدير إنتاجهم، وبالتالي انخفضت الأسعار في السوق المحلية وتكبد المنتجون خسائر.

وأوضح "بيزنس إنسايدر" أنه على سبيل المثال انخفضت أسعار فول الصويا بنحو خُمس قيمتها منذ أبريل/نيسان الماضي، وذكرت صحيفة نيويورك تايمز خلال الشهر الجاري أن صادرات البقوليات إلى الصين انخفضت بنسبة 94% حتى منتصف أكتوبر/تشرين الأول مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي.

وفرض ترامب رسوما جمركية بقيمة 300 مليار دولار حتى الآن على سلع صينية تستوردها الولايات المتحدة، كما هدد بالمزيد من التصعيد، وردت الصين بفرض رسوم انتقامية على عدة سلع بينها فول الصويا الأمريكي في وقت سابق من هذا العام.

وقال كيفين ماكنو كبير الاقتصاديين لدى منصة "فارمر بيزنس نتورك"، إن أرباح الزراعة كانت تنخفض منذ فترة، لكن الرسوم الجمركية أضافت مزيدا إلى مشاكلها، وقال ماكنو إن ولايات وسط غرب أمريكا تضررت بشكل خاص من الرسوم الصينية، لأنها تعتمد بشكل كبير على تجارة فول الصويا مع بكين، في حين تتاح لدى الولايات الأخرى فرصة التصدير لأسواق أجنبية أخرى.

وأضاف ماكنو أن الأزمة "تبدو في بدايتها"، وأوضح: "لا يوجد في الأفق ما يبشر بأن الوضع سيتحسن".

ومن المتوقع أن يلتقي ترامب مع الرئيس الصيني شي جين بينغ، السبت المقبل، ضمن قمة مجموعة العشرين في الأرجنتين. غير أن بعض المسؤولين الأمريكيين شككوا في التوصل إلى اتفاق تجارة خلال اللقاء. 

تعليقات