فن

فلة الجزائرية لـ"العين الإخبارية": هذا هو شرطي للتراجع عن الاعتزال

الإثنين 2018.3.12 12:56 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 628قراءة
  • 0 تعليق
الفنانة فلة الجزائرية

الفنانة فلة الجزائرية

عقب القرار المفاجئ للفنانة فلة الجزائرية الاعتزال عن الغناء "نهائياً" الذي أعلنته الأسبوع الماضي، أدلت سلطانة الطرب العربي كما يسميها الجزائريون بتصريحات حصرية لـ" العين الإخبارية"، كشفت فيها عن الأسباب الحقيقية التي تقف وراء اعتزالها حيث وجدت نفسها "مجبرة على اتخاذ القرار"، وعن مستقبل مشاركتها في مختلف المهرجانات العربية. 

فلة الجزائرية تؤكد مشاركتها في تكريم مهرجان "قديم جديد"

"العين الإخبارية" سألت الفنانة فلة الجزائرية، عن مشاركتها في مهرجان "قديم جديد" بمصر الذي تنظمه الأمم المتحدة، خاصة وأنها من بين المكرمات في هذا المهرجان، حيث أكدت فلة الجزائرية "مشاركتها في مهرجان قديم جديد".

وقالت فلة الجزائرية "وافقت على الدعوة، ومصر بلد عزيز وضروري على أي فنان أن يمر عبر مصر".

الفنانة فلة الجزائرية

وأضافت "أوجه تحية كبيرة للسلطات المصرية، وأنتهز الفرصة لأقول إنه لا توجد لي أية قضية في مصر، وما حدث لي هي قضية ملفقة من جهات جزائرية، وأقول لمن تسبب لي في تلك القضية "اتقوا الله"، ورغم موافقتي على المشاركة في المهرجان وترحيبي به إلا أنها تبقى مرتبطة بحذف اسمي من المنع، وسأتنقل بجواز سفري مع الدعوة المقدمة لي، وإذا تمت الموافقة يسعدني ذلك، وإذا لم يحصل فهذا يعني أن جبروت أطراف مجهولة يبقى موجوداً".  

العدول عن الاعتزال مرتبط بتغيير القائمين على الشأن الثقافي

اعتزال الغناء بعد حوالي 30 سنة من العطاء الفني جزائرياً وعربياً كيف جاءتك الجرأة لهذا القرار؟

أعلنت اعتزالي تحت ضغوط إدارة مر عليها 10 وزراء للثقافة في الجزائر، والمسؤول الذي يمسك بزمام أمور أهم المهرجانات في الجزائر -لن أذكر اسمه- هَمَّش كثيراً من الفنانين الجزائريين، وأساء إلى شُركائه في الخارج، وما حدث لي هو حكم القوي على الضعيف".

الفنانة فلة الجزائرية

كما اتهمت فلة الجزائرية المسؤول الجزائري، وقالت "إنه استغل علاقاته ببعض نظرائه العرب لمنعي من المشاركة في بعض المهرجانات، واعتزلت تحت ضغط هذه الإدارة، وتراجعي عن قرار الاستقالة أصبح مرتبطاً بتغير هذه الإدارة".

وأكدت فلة الجزائرية  لـ" العين الإخبارية" أن تراجعها عن قرار الاعتزال مرتبط "بتغير هذه الإدارة الثقافية في الجزائر، بعدها أعد جمهوري العربي بإحياء أكبر حفل فني في الوطن العربي".

ورغم تصريح وزير الثقافة الجزائري، عز الدين ميهوبي عقب قرار فلة الجزائرية الاعتزال، واعتبر قرارها "بالمؤسف، والخسارة الكبيرة للفنين الجزائري والعربي"، قالت سلطانة الطرب العربي : "أحترم كثيرا وزير الثقافة الذي يعتبر رجلاً محترماً وأديباً وشاعراً، وكلامه مهم جدا بالنسبة لي".

لكن، تضيف صاحبة أغنية "راني جاي" :"لن أقبل أي اعتذار، ولا يمكنني أن أقبل أن يبقى المتسببون في تهميشي لربع قرن آخر، وأعتبر أن الأمر بمثابة التحدي الفني والثقافي المرتبط أيضا بالأجيال الجديدة والقادمة".

ووجهت الفنانة فلة الجزائرية تحية إلى جمهورها العربي، معربة عن "أسفها لمنعها من المشاركة في بعض المهرجانات"، وعادت أيضا إلى قضيتها مع شركة روتانا، حيث قالت "الكل يعلم أنني كنت مدللة الشركة، لكن فجأة انقلب علي إنسان رائع وهو أبو فواز، وما لقيته من إساءة من مدير الثقافة الجزائري لا يساوي شيئاً أمام ما لقيته من الأخ أبو فواز وبعض موظفيه، لكنني اكتشفت أن من تسبب لي في مشاكل كبيرة مع الشركة ومع الأخ أبو فواز أطراف من الجزائر".

الفنانة فلة الجزائرية

وأضافت "بعد تسجيلي أغنية "أهل المغنى" تفاجأت بفسخ عقدي، وكلمات هذه الأغنية تدعو إلى احترام الفن في بلداننا وحمايته من كل دخيل عليه، وأعتقد أن لكلمات هذه الأغنية علاقة بفسخ عقدي مع الشركة".

وترى صاحبة أغنية "تشكرات أفندم" أن مشاركة الفنانين في المهرجانات العربية "يجب أن تمر عبر وزارات الثقافة، وأن على وزارات الثقافة العربية أن تختار أسماء الفنانين وألا تترك الأمر لبعض تجار الثقافة لاختيار الأسماء".

مُعارِضة ثقافية

 وتقول فلة الجزائرية "أنا ابنة مجاهد وفنان كبير "الراحل عبد الحميد عبابسة"، ومشواري الفني طويل، لكن لم يشفع ذلك لهذا المسؤول الثقافي الجزائري الذي بقي في منصبه لربع قرن، وفي الوقت الذي لُفقت لي تهمة في مصر بتواطؤ جزائري ولم يتدخل  أحد لحل المشكلة، وعمل على تهميشي بعد تلك القضية وتهميش قامات ثقافية في الجزائر، وما أتعرض له منذ فترة طويلة هو تهميش مقصود".

وتضيف "أنا مُطالبة حقوق، أنا مُعارِضة ثقافية في بلدي الجزائر، وأنا ناشطة في المعارضة الثقافية".

كما أعربت الفنانة الجزائرية عن "أسفها واستغرابها" من الشائعات التي تزعم أن "فلة الجزائرية فقيرة وبحاجة إلى دعم مادي" كما قالت.


وتابعت قائلة في هذا الموضوع "كلامي لمن يروج لهذا الكلام، لا تعتقدوا أن فلة فقيرة.. فلة غنية جدا.. غنية بمحبة الله وبالقناعة التي بداخلي، وما أطلبه الآن هو الأحسن للأجيال القادمة وليس لي".

ووجهت سلطانة الطرب العربي تحياتها إلى "دولة الإمارات العربية وشعبها المتذوق للفن، كان لي الشرف أن أديت أغاني باللهجة الخليجية من ألحان فايز السعيد".

وختمت فلة الجزائرية حوارها مع " العين الإخبارية" بتوجيه "نداء إلى الفنانين العرب ليتضامنوا ويتحدوا لحماية مستقبل الفن العربي، والأجيال القادمة، وأن تكون ملتزمة وأصيلة".


تعليقات