سيارات

هوس تويتر يعصف بالمركز المالي لأكبر شركة سيارات كهربائية في العالم

الإثنين 2019.4.8 04:22 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 135قراءة
  • 0 تعليق
إيلون ماسك مؤسس شركة تيسلا

إيلون ماسك مؤسس شركة تسلا

وقف الملياردير إيلون ماسك، المدير التنفيذي لشركة تسلا موتورز لتصنيع السيارات الكهربية، بين حراس الأمن و3 محامين أمام المحكمة في مانهاتن، الخميس، لأول مرة في تاريخه، في أسبوع وصفته الصحافة الأمريكية بأنه الأسوأ على الإطلاق لـ"ماسك" وشركة تسلا للسيارات.

وكانت لجنة من الأوراق المالية والبورصة حاضرة في قاعة المحكمة التي اكتظت بالصحفيين، لمعرفة إذا كان القاضي أليسون ناثان سيوقع حكما على ماسك، بعد إخلاله بتعليمات لجنة الأوراق المالية والبورصة الأمريكية التي أمرت إيلون ماسك بالتوقف عن إصدار بيانات مالية عن شركة Tesla على Twitter دون موافقة من محامٍ عينته المحكمة.

وقالت اللجنة المالية إن ماسك تسبب في فوضى على مستوى الشركة في أغسطس/آب الماضي، عندما نشر تغريدة، قال فيها إنه حصل على تمويل إضافي للشركة من إحدى الجهات التي نفت الأمر، فيما بعد وقالت عن تغريدة ماسك إنها "كاذبة ومضللة".

وفقا لمعلومات اللجنة أيضا، فقد انتهك مؤسس تسلا قواعد التسوية في فبراير/شباط الماضي عندما قال في تغريدة إن شركته سوف تنتج 500 ألف سيارة في 2019، بينما لم يكن الرقم دقيقا بالمرة.

وأعلنت الشركة نفسها فيما بعد عن انخفاض التوقعات إلى 400 ألف سيارة فقط، وبسبب ما تتعرض له الشركة من هزات في الثقة بسبب تصريحات ماسك فإنها قد تنتج أقل من ذلك أيضا.

وفي اليوم نفسه الذي جلس فيه إيلون ماسك في قاعة المحكمة، انخفض سهم تسلا بنحو 9%، وقبل ذلك بساعات مساء الأربعاء، أصدرت الشركة أرقام التسليم للربع الأول، حيث كان أسوأ مما تخيله معظم المحللين، إذ سلمت تسلا 63 ألف سيارة فقط، أي ما يقرب من 31% انخفاضا عن الربع السابق.

 وكانت الضربة القاسمة للشركة والأكثر ضررا في سياراتها الأكثر ربحا موديل S وModel X الفخم، حيث شهدت مبيعاتها انخفاضا لأكثر من النصف.

وعلى الرغم من المشكلات التي أحاطت إيلون والتهم الموجهة له بالإضرار بشركته التي تقوم على تمويلات المساهمين، إلا أن القاضي أرجأ اتخاذ قرار بشأنه، وطلب من محاميه الاجتماع مع المتضررين لتسوية الأمر.

ويمكن خلال الأيام المقبلة أن تزداد الأمور سوءاً، حيث من المتوقع أن تصدر تسلا ميزانيتها للربع الأول في الأسابيع المقبلة، مما يعطي المستثمرين صورة أوضح عن المركز المالي للشركة، ولعل المزيد من الأخبار السيئة يمكن أن تدفعهم لبيع أسهمهم في الشركة.

وتسلا، هى شركة تقع في كاليفورنيا متخصصة في صناعة السيارات الكهربائية والمكونات الكهربائية للقطارات الكهربائية، وهي شركة عامة يتم تداول أسهمها في بورصة ناسداك.

تعليقات