مجتمع

هند بنت مكتوم: رؤية محمد بن راشد خارطة طريق للعمل الإنساني في الإمارات

الأربعاء 2017.5.10 05:59 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 603قراءة
  • 0 تعليق
بنك الإمارات للطعام

بنك الإمارات للطعام

أكدت الشيخة هند بنت مكتوم بن جمعة آل مكتوم، رئيس مجلس أمناء مؤسسة بنك الإمارات للطعام، بأن رؤية الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس دولة الإمارات، رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، وتوجيهاته تمثل خارطة طريق لعمل مؤسسة بنك الإمارات للطعام، بما يضمن لها تحقيق كافة أهدافها الإنسانية والخيرية والاجتماعية وتعزيز مكانة دولة الإمارات، كرائدة في العمل الخيري على مستوى المنطقة والعالم.

جاء ذلك في إطار تعليق على إصدار الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم للقانون رقم (7) لسنة 2017 بشأن إنشاء مؤسسة بنك الإمارات للطعام، وهي المؤسسة التي ستتولى مسؤولية الإشراف على بنك الإمارات للطعام والقيام بكافة المهام والصلاحيات اللازمة لتحقيق أهدافه المتمثلة في الحفاظ على البيئة من خلال تقليل فائض الطعام، وتوعية أفراد المجتمع وفئاته المختلفة بأهمية حفظ النعمة، والمساهمة في تعزيز المسؤولية الاجتماعية والعمل التطوعي في مجالات الخير والعطاء، وضمان الاستغلال الأمثل لفائض الطعام. 

وقالت الشيخة هند بنت مكتوم: "إن إصدار الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم لقانون تأسيس مؤسسة بنك الإمارات للطعام يبين حجم اهتمامه بتطوير الثقافة المجتمعية في دولة الإمارات لجهة حفظ النعم وتقليل المهدور من الطعام وتوزيع الأطعمة على المحتاجين وسكن العمال والفئات المختلفة من المجتمع في إطار التوجه نحو تكريس مكانة دولة الإمارات وشعبها، كنموذج حضاري يحتذى به في السلوكيات الحميدة والعمل الإنساني إلى جانب دعم توجهات دولة الإمارات على صعيد منظومة الأمن الغذائي من خلال خفض النفقات المهدرة من جهة والاستفادة القصوى من إعادة تدوير الأطعمة التالفة في عدد من الصناعات المختلفة". 

وأضافت الشيخة هند: "تنتهج دولة الإمارات سياسة إنسانية مبتكرة تستند على عدد من المبادرات النوعية المتميزة التي وضعتها على قمة خارطة العمل الإنساني بما يستهدف تحسين حياة الناس ودعم الفئات المحتاجة وتمكينهم من الحياة بشكل كريم. وسنعمل على تنفيذ مهمتنا الإنسانية على نحو يليق بسمعة دولة الإمارات، وليكون بنك الإمارات للطعام واحداً من أكثر مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية تأثيراً في عام الخير على المستوى الدولي، بما يمثله من مورد لا ينضب لإطعام الفئات المحتاجة والأسر المتعففة في مختلف أرجاء العالم. كما سنعمل خلال المرحلة الراهنة على نشر ثقافة الاستهلاك الرشيد للأطعمة لضمان استدامة مواردنا وخفض الهدر بما يعود بالخير والرفاه على الجيل الحالي والأجيال القادمة". 

ووجهت أعضاء مجلس أمناء مؤسسة بنك الإمارات للطعام إلى ضرورة عقد الاجتماع الأول للمجلس قبل بداية شهر رمضان المبارك، حيث يضم المجلس في عضويته كلا من مدير عام بلدية دبي نائبا للرئيس، ومدير عام هيئة تنمية المجتمع في دبي، ومدير عام دائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري، ومدير عام دائرة السياحة والتسويق التجاري، والمدير التنفيذي للإمارات لتموين الطائرات لدى مجموعة طيران الإمارات، والمدير التنفيذي لقطاع الإذاعة والتلفزيون لدى مؤسسة دبي للإعلام، والمدير التنفيذي لمؤسسة بنك الإمارات للطعام، كما يضم المجلس ممثلا عن شركة ماجد الفطيم "كارفور" ومجموعة جميرا.  

ووفقا للمرسوم تكون مدة عضوية المجلس 3 سنوات قابلة للتجديد على أن تتم تسمية ممثلي الجهات الممثلة في المجلس من قبل مسؤوليها.

وستعمل مؤسسة بنك الإمارات للطعام التي تعتبر ذات شخصية اعتبارية وأهلية قانونية ضمن مهامها على تمكين البنك عبر رسم السياسات العامة والخطط الاستراتيجية اللازمة لتحقيق أهدافه ومتابعة تنفيذها، واقتراح ومراجعة التشريعات التي من شأنها رفع وتشجيع مساهمة القطاع العام والخاص في المجالات ذات الصلة بعمل البنك، وتقديم الاستشارات والخدمات الفنية وإجراء الدراسات والأبحاث المتخصصة حول سبل استغلال بقايا الأطعمة غير الصالحة للاستهلاك بالتعاون مع المؤسسات المعنية داخل الدولة وخارجها، وضمان توزيع الأطعمة الزائدة داخل دولة الإمارات وخارجها من خلال تبني المبادرات والمشاريع اللازمة في هذا الشأن.  

كما سيعمل البنك على تشغيل فروع البنك والترويج له محلياً وإقليمياً ودولياً، وإعداد السياسات والضوابط والاشتراطات وآليات ومعايير مواقع مستودعات الطعام وإدارة المتطوعين والمنشآت المزودة للأطعمة، وإقامة أو المشاركة في المؤتمرات والمعارض والندوات وعقد الدورات والبرامج التدريبية وورش العمل ذات الصلة بأهداف البنك، وإصدار التقارير والمطبوعات المتعلقة بأهداف البنك بالتعاون مع الجهات المعنية، ووضع أطر التنسيق والتعاون مع الأفراد والجهات الحكومية والخاصة والأهلية والإقليمية والدولية من خلال عقد الشراكات وإبرام الاتفاقيات ومذكرات التعاون بما يسهم بتمكين المؤسسة من أداء مهامها، وتنظيم الفعاليات والحملات التوعوية والأنشطة التي ترسخ قيم إطعام الطعام وتشجع على تقنين الاستهلاك وتقليل الفائض وتقليص كميات نفايات الطعام، وتأسيس الشركات والمؤسسات والمشاريع ذات الصلة بعمل البنك، وأخيراً جمع التبرعات العينية والنقدية اللازمة لتحقيق أهداف البنك. 

ويهدف بنك الإمارات للطعام إلى دعم التوجهات والسياسات العامة لدولة الإمارات وإمارة دبي في الحفاظ على البيئة من خلال تقليل نفايات الطعام وإعادة توزيعها وتدويرها واستخدامها، بالإضافة إلى توعية أفراد المجتمع وفئاته المختلفة بأهمية حفظ النعمة ورفع مستوى الثقافة الاستهلاكية للغذاء على مستوى الدولة من خلال البرامج والمبادرات التوعوية والتثقيفية، فيما يتعلق بتقنين الاستهلاك وتقليل الفائض من الطعام وتقليص كميات النفايات. هذا إلى جانب المساهمة في تعزيز المسؤولية الاجتماعية والعمل التطوعي في مجالات الخير والعطاء، وأخيراً ضمان الاستغلال الأمثل لفائض الطعام من خلال إعادة توزيع الأطعمة الصالحة للاستهلاك على الفئات والجهات المستحقة داخل الدولة وخارجها وفقاً لأفضل معايير الجودة والسلامة أو من خلال تدوير بقايا الأطعمة غير الصالحة للاستهلاك في صناعات ومواد مفيدة كالطاقة والأسمدة وغيرها. 

هذا وكان الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس دولة الإمارات، رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، أطلق بنك الإمارات للطعام بالتزامن مع الاحتفالات الخاصة بالذكرى الحادية عشرة ليوم جلوسه، جرياً على عادته في إطلاق مبادرات ذات طابع إنساني وخيري، حيث يهدف البنك إلى جمع فائض الطعام الطازج والمعلَّب من الفنادق والمطاعم ومؤسسات الضيافة والمزارع ومصانع الأغذية وأسواق بيع المنتجات الغذائية، ضمن آلية عمل مؤسسية تشمل جهات إشرافية ورقابية وبما يتوافق مع معايير السلامة الصحية المعتمدة في دبي، وتوزيعها داخل الدولة وخارجها بالتعاون مع شبكة من المؤسسات الإنسانية والخيرية المحلية والدولية. 

ويطمح بنك الإمارات للطعام إلى تطوير شبكته بحيث تضم عددا أكبر من الشركات إلى جانب بناء شراكات إقليمية ودولية ترفد مراكز وفروع البنك خارج دولة الإمارات بفائض الأطعمة وفق الشروط الخاصة التي يضعها البنك، بما يعكس صورة دولة الإمارات الحريصة على صنع الخير وتقديمه ضمن أرقى المعايير العالمية. 


تعليقات