اقتصاد

جازبروم تسجل أكبر إنتاج للغاز الطبيعي لشهر يناير منذ 2015

الجمعة 2019.2.1 09:21 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 108قراءة
  • 0 تعليق
شعار شركة جازبروم الروسية- أرشيفية

شعار شركة جازبروم الروسية- أرشيفية

قالت شركة جازبروم الروسية، الجمعة، إن صادراتها من الغاز خارج دول الاتحاد السوفيتي السابق ارتفعت 1.6% على أساس سنوي في يناير/كانون الثاني إلى 17.6 مليار متر مكعب.

وأضافت الشركة أن إنتاجها من الغاز الطبيعي المسال، الشهر الماضي، زاد بنسبة 3.8% عن مستواه قبل عام إلى 47.4 مليار متر مكعب، وهو أكبر إنتاج لشهر يناير/كانون الثاني منذ 2015.

وكانت جازبروم، في يناير/كانون الثاني الماضي، أكدت أن الاستثمارات التي تم جمعها لتنفيذ مشروع "السيل الشمالي-2"، كافية لتغطية الجزء الأكبر من كلفة المشروع، الهادف لضخ الغاز من روسيا إلى ألمانيا مباشرة.

وقال نائب رئيس مجلس إدارة شركة "جازبروم" أندريه كروغلوف، خلال مقابلة صحفية نشرت الشهر الماضي: "جازبروم" وشركات الطاقة الأوروبية المشاركة في المشروع نفذت التعهدات المالية التي أخذتها على عاتقها، والاستثمارات التي تم جمعها كافية لتغطية معظم المشروع".

و"السيل الشمالي-2" سيمتد بموازاة "السيل الشمالي-1"، وتشارك في المشروع عدة شركات عالمية في مقدمتها "غازبروم" الروسية التي تمتلك 50% منه، وخمس شركات أوروبية وهي "Wintershall" و"Uniper" و"OMV" و"Engie" و"Royal Dutch Shell" التي تحتفظ بالـ50% المتبقية منه بواقع 10% لكل منها.

ويلقى المشروع معارضة من قبل الولايات المتحدة، التي تعتبر أن ألمانيا باتت تعتمد على الغاز الروسي بشكل كبير، وهددت بفرض قيود على المشروع.

وهاجم جيرهارد شرودر المستشار الألماني السابق، أمس الأحد، محاولات واشنطن تعطيل ووقف مشروع "السيل الشمالي-2".

ودعا شرودر، الذي يشغل حاليا منصب رئيس لجنة المساهمين في Nord Stream "السيل الشمالي"، إلى انتهاج ألمانيا سياسة تجارية أكثر استقلالا عن الولايات المتحدة.

وقال لصحيفة Welt am Sonntag الألمانية: "يفعل الأمريكان ذلك، ليس بسبب حبهم لأوكرانيا، بل لرغبتهم الجامحة في بيع ألمانيا الغاز المسال الأسوأ من حيث النوعية، والأغلى سعرا من الغاز الطبيعي الوارد عبر الأنابيب".

تعليقات