بيئة

كاليفورنيا تواجه حرائق الغابات بالماعز

الأربعاء 2019.4.10 01:01 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 205قراءة
  • 0 تعليق
الماعز.. أحدث سلاح لمواجهة حرائق الغابات في أمريكا - صورة أرشيفية

الماعز.. أحدث سلاح لمواجهة حرائق الغابات في أمريكا - صورة أرشيفية

لجأ رينيت سينوم، نائب عمدة مدينة نيفادا في ولاية كاليفورنيا الأمريكية، إلى حيلة جديدة لمواجهة حرائق الغابات، التي تمثل مشكلة متزايدة في الولاية لما تسببه من خسائر. 

وأطلق سينوم حملة تمويل جماعي لاستئجار قطعان ماعز لتأكل ما تستطيع من الغطاء النباتي الذي يساعد على تأجيج الحرائق، ما يساهم في إنشاء مصدات للحرائق من شأنها منع انتقال الحرائق من الغابات إلى المنازل والشركات، وفقاً لشبكة "سي إن إن" الإخبارية الأمريكية.

وعبر سينوم عن قلقه من اشتعال النيران في مدينة نيفادا، التي يعيش بها 3100 شخص، وقال: "نحن نعيش في برميل بارود".

وأوضحت "سي إن إن" أن استخدام الماعز للمساعدة في منع حرائق الغابات أصبح اتجاهاً متزايداً في جميع أنحاء كاليفورنيا وولايات أخرى في غرب الولايات المتحدة.


وقالت الشبكة إن 15 حريقاً مسجلة بقائمة "كالفاير" لأكبر 20 حريقا بولاية كاليفورنيا، وقعت في الـ20 عاماً الماضية، ومن المتوقع استمرار هذه الحرائق بسبب تحول ارتفاع درجات الحرارة في كاليفورنيا بفعل التغير المناخي.

ووفقاً للتقييم الوطني للمناخ في الولايات المتحدة، فإن التغير المناخي مسؤول عن نصف الغابات التي دمرتها حرائق الغابات منذ أواسط الثمانينيات في الولايات الغربية، والمناطقة المحروقة في جنوب غرب كاليفورنيا قد تتضاعف بحلول عام 2050.

وأوضحت "سي إن إن" أن مدينة نيفادا أكثر عرضة للخطر بشكل خاص، لكونها خليطا من المناطق الحضرية والغابات، مع عدم وجود فواصل بين الاثنين.


تعليقات