فن

"روما" أقوى الترشيحات لجائزة أفضل فيلم بلغة أجنبية في "جولدن جلوب"

السبت 2019.1.5 02:36 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 214قراءة
  • 0 تعليق
مشهد من فيلم

مشهد من فيلم

يترقب صُناع السينما وعشاقها، الأحد، أسماء الفائزين بجوائز "جولدن جلوب" في دورتها الـ76، فيما تأمل السينما العربية أن تسجل إنجازها العالمي الأبرز خلالها، بنيل مرشحها الوحيد، الفيلم اللبناني "كفر ناحوم"، جائزة أفضل فيلم بلغة أجنبية، بعد أن نال جائزة لجنة التحكيم في مهرجان كان السينمائي بدورته الأخيرة.

ويخوض الفيلم الذي أخرجته اللبنانية نادين لبكي في "جولدن جلوب" منافسة هي الأصعب حتى الآن قبيل استحقاقه الأكبر في "الأوسكار"، إذ سيواجه 4 أفلام أخرى، هي: البلجيكي "Girl"، والمكسيكي"Roma"، والياباني "Shoplifters" والألماني "Never look away"، وقد نال كل منها، على حدة، تقديراً نقدياً وجماهيرياً عند عرضه.

فيما دخلت الأفلام الـ3 الأخيرة مع "كفر ناحوم" قائمة الـ9 المرشحة لنيل جائزة أوسكار أفضل فيلم بلغة أجنبية، التي سيتم تقليص عددها إلى 5 أفلام، ليختار ناخبو الأكاديمية من بينها الفيلم الفائز بأوسكار أفضل فيلم أجنبي.


ورغم أن الأفلام الـ5 المرشحة لنيل جائزة "جولدن جلوب" لأفضل فيلم بلغة أجنبية، نافست بقوة على جوائز أكثر من مهرجان سينمائي في العالم، فإن اختبار مستواها الفني الحقيقي سيكون في سباق الجوائز المقدمة سنوياً من قبل رابطة الصحافة الأجنبية في هوليوود "HFPA"، إذ يفترض أن تخضع لتقييم ما يقارب 90 صحفياً دولياً من المختصين، غالباً ما ترسم اختياراتهم صورة شبه نهائية لشكل المنافسة على جوائز الأوسكار، التي سيعلن عن نتائج دورتها الأخيرة أواخر فبراير/شباط المقبل.


ما لم تحدث مفاجأة من الـ90 صحفياً، تكاد تكون المنافسة على جائزة أفضل فيلم بلغة أجنبية في "جولدن جلوب 2019" محصورة بين 3 أفلام من القائمة أعلاه، هي: "Roma"، و"كفر ناحوم" و"Shoplifters"، مع ترجيح فوز الفيلم المكسيكي "Roma" باللقب، إذ قدم مخرجه "ألفونسو كوارون" عبر صورة بالأبيض والأسود، مقترحاً سينمائياً لا يخلو من المتعة البصرية والمضامين العقلية والمواقف النفسية البالغة الدقة.


وفي حالة فوز "Roma" باللقب، ستكون خسارة "كفر ناحوم" أمامه بطعم الفوز، وأكاد أجزم أنه حتى أولئك الذين سيعطون أصواتهم للفيلم المكسيكي، أسرهم أيضاً الطرح الفني الخاص للفيلم اللبناني على صعيد الشكل والمضمون، ولكن ماذا لو نال فيلم "كفر ناحوم: الجائزة؟.


رغم أننا نرى أن حظوظ الفيلم اللبناني هي الأضعف مقارنة بـ"Roma"، لكن بالتأكيد ذلك لا يمنع أن يحدونا الأمل في أن ينال "كفر ناحوم" جائزة "جولدن جلوب" لأفضل فيلم بلغة أجنبية، فقد حقق الفيلم حضوراً لافتاً وجوائز في أكثر من مهرجان، كما استحوذ على اهتمام جماهيري فاق الوصف في مهرجان "كان" الأخير، وتم تقديره بجائزة لجنة التحكيم في المهرجان نفسه.


 وبتقييمنا النقدي لا بتقديرنا العاطفي، يستحق "كفر ناحوم" أن ينال جائزة جولدن جلوب لأفضل فيلم بلغة أجنبية أيضاً، ولكن بحكم النظرة النقدية ذاتها، تقتضي الواقعية الاعتراف بحظوظ "روما" "Roma" الأكبر بنيل اللقب، وبتفوقه على الأفلام الـ4 المرشحة إلى جانبه ضمن هذه الفئة.


بكل الأحوال ترشيح فيلم "Roma" لنيل جائزة أفضل فيلم بلغة أجنبية، وإيماننا بقدرة "كفر ناحوم" على تحقيق المفاجأة ونيل الجائزة، لا يقلل بالطبع من حظوظ الفيلم الياباني "Shoplifters" بأن يكون هو صاحب المفاجأة والجائزة معاً، أما إن حصل ونال الفيلم البلجيكي "Girl" الجائزة، فلاشك أن معايير أخرى غير تلك التي تتعلق بالتقييم الفني كانت السبب في فوزه باللقب.


الاحتمالات المفتوحة السابقة ستحسم، الأحد، مع انتهاء حفل جوائز "جولدن جلوب" الذي سيبث على قناة "NBC"، وما لم ينل "Roma" اللقب، سنظل، استناداً إلى ما نعتقده أنه معايير نقدية محكمة متمسكين بقناعتنا بأنه هو الأفضل.

تعليقات