مجتمع

الشارقة تستضيف المنتدى الدولي للاتصال الحكومي مارس 2019

السبت 2018.10.27 05:03 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 79قراءة
  • 0 تعليق
شعار  المنتدى الدولي للاتصال الحكومي

شعار المنتدى الدولي للاتصال الحكومي

أعلن المركز الدولي للاتصال الحكومي التابع للمكتب الإعلامي لحكومة الشارقة، إطلاق الدورة الـ8 من المنتدى الدولي للاتصال الحكومي، تحت شعار "تغيير سلوك.. تطوير إنسان" يومي 20 و21 مارس/آذار 2019، في مركز إكسبو الشارقة، بمشاركة عدد من كبار المسؤولين من داخل وخارج دولة الإمارات.

ويتناول المنتدى عددا من المحاور المتعلقة بدور الاتصال الحكومي في تمكين الإنسان وتعزيز فرص التنمية على مستوى رأس المال البشري، أبرزها: تغيير النظرة الاجتماعية للتعليم، وبناء ثقافة مهارات المستقبل، وتأصيل الإيجابية وسبل السعادة المستدامة، بالإضافة إلى غرس حس المسؤولية الفردية وتأثير الفرد في واقع البشرية.

ويهدف إلى وضع آليات تحليل السلوك البشري لفهم نفسيات الأفراد، والعوائق التي تحول دونهم ودون التغيير الإيجابي والعمل على حلها، وتبني أحدث آليات واستراتيجيات التوعية وتغيير السلوك كمحور أساسي من محاور عمل الاتصال الحكومي، اتباعا لأفضل الممارسات العالمية في الدول المتقدمة.

ويسعى المنتدى إلى إشراك الفرد داخل المجتمع في وضع الخطط والبرامج الحكومية ليعرف مسؤوليته الشخصية ويصبح هو المساهم المحوري في إنجاحها، والتنبيه لأهمية تدريب كوادر الاتصال الحكومي لاستيعاب دورهم الجديد الذي يلامس حياة الناس بشكل حقيقي ويومي، والاستعداد له من خلال تطبيق نظريات تغيير السلوك في الاتصال الحكومي.

من جانبه، قال الشيخ سلطان بن أحمد القاسمي رئيس مجلس الشارقة للإعلام، إن الدورة الحالية من المنتدى الدولي للاتصال الحكومي تأتي استمرارا لما حققته الدورات السابقة من أهداف تتمثل في تعزيز بنية الاتصال وأدواته، وتسليط الضوء على الموضوعات المحورية التي يجب أن تشكل العملية والأنشطة الاتصالية في كل بلد ومرحلة.

وأضاف أن هذه الدورة تركز على تأثير الاتصال الحكومي في صياغة مسارات الأفراد والتوعية بالقضايا الهامة والمصيرية، فمهمة الاتصال الحكومي هي بناء الإنسان الواعي والملتزم الذي ينظر إلى مصالحه الخاصة، كجزء من المصلحة العامة تتكامل معها ولا تتعارض، وهذا لا يتحقق إلا من خلال وضع الخطط الاتصالية المتخصصة التي تسهم في تحويل القضايا المصيرية إلى ممارسات فردية وعامة، يتمكن خلالها كل فرد من معرفة دوره في خدمتها.

وأشار الشيخ سلطان بن أحمد القاسمي إلى أن الدورة القادمة " تغيير سلوك.. تطوير إنسان" تتوافق مع رؤية إمارة الشارقة وتوجيهات الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، الذي أكد أن الإنسان محور وغاية كافة السياسات والبرامج الحكومية، لافتا إلى حرص المنتدى على استضافة خبراء اتصال محليين ودوليين وخبراء في السلوك الإنساني والاجتماعي على منصة واحدة، لوضع الطروحات اللازمة لتحقيق أهداف المنتدى.

وأوضح أن الدورة المقبلة من المنتدى تتوجه نحو المزيد من التخصص الواقعي الذي يبرز دور نظريات العلوم الاجتماعية والفردية في ممارسة حملات الاتصال الناجحة، فبدون معرفة أنماط تفكير الجمهور وما يؤثر فيها وما يحدد ممارساتهم سيبقى الاتصال معزولا عن الأفراد وتأثيره عليهم لحظي وغير دائم، مؤكدا أن الاتصال الحكومي ينبغي أن يكون مصدر إلهام للجمهور، ومرشدا لهم في تبني ثقافات ومواقف تقوم على خدمة المصالح العامة قبل الفردية.

وأشار إلى أن المركز الدولي للاتصال الحكومي يسعى نحو تحويل الاتصال من مهمة إلى ممارسة يومية تجمع بين التقنيات الحديثة والعلوم الاجتماعية التقليدية، مشيرا إلى أن نجاح الاتصال في التأثير الإيجابي على وعي وممارسات الأفراد مرتبط بقدرته على مواكبة المستجدات من ناحية، وعلى التزامه بمهامه الإنسانية من ناحية أخرى.

وأكد رئيس مجلس الشارقة للإعلام حرص المركز الدولي للاتصال الحكومي على النهوض بالجوانب النظرية والتطبيقية لمنظومة الاتصال الحكومي، لافتا إلى ما حققه المنتدى الدولي للاتصال الحكومي منذ انطلاقته عام 2012 في تعزيز الاهتمام بالاتصال الحكومي بدولة الإمارات والعالم العربي، وتطوير قنوات التواصل بين الحكومات والجماهير، من خلال استضافة عدد كبير من رؤساء الدول والحكومات وقادة الفكر والمسؤولين الحكوميين وقادة ومسؤولي المنظمات الإقليمية والدولية ومنظمات المجتمع المدني وخبراء الاتصال الحكومي الذين يعرضون تجاربهم في هذا المجال، ويقدمون رؤاهم حول كيفية الارتقاء بالاتصال وزيادة كفاءته في مواجهة التحديات التي يواجهها العالم بالحاضر والمستقبل.

وتمكن المنتدى الدولي للاتصال الحكومي وعلى مدار الأعوام الـ7 الماضية من تحقيق العديد من الإنجازات المهمة، منها إنشاء اللجنة الأكاديمية للمنتدى الدولي للاتصال الحكومي وإطلاق جائزة الشارقة للاتصال الحكومي، وأصبح المنتدى مرجعا موثوقا لدراسات الحالات العالمية في الاتصال الحكومي.

كما ساهم دعم جهود الجهات الحكومية في تطوير فكر الاتصال الحكومي والتعامل مع التحديات، بالإضافة إلى إعداده البرامج التدريبية المختلفة من قبل خبراء دوليين للجهات المعنية في الاتصال الحكومي بإمارة الشارقة، وتشجيع الطلاب الجامعيين على التخصص في المجالات المرتبطة بالاتصال الحكومي.

تعليقات