فن

باغي تو يقترب من 8 مليارات روبية في أسبوعه الأول

تايجر شروف على طريقة فان دام

الأربعاء 2018.4.4 01:55 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 1383قراءة
  • 0 تعليق
تايجر شروف ضابط يبحث عن طفلة مفقودة

تايجر شروف ضابط يبحث عن طفلة مفقودة

اقترب الفيلم الهندي باغي تو من تحقيق 8 مليارات روبية بعد أقل من أسبوع واحد على عرضه في السينما؛ ليكون بذلك على قمة أفلام بوليوود عام 2018.

وتدور أحداث الفيلم الذي تم تصنيفه "أكشن رومانسي" ومدته ساعتين وعشرون دقيقة، حول ضابط في الجيش الهندي تلقى رسالة من حبيبته السابقة التي فقدت ابنتها في ظروف غامضة وتطلب منه المساعدة في العثور عليها.  


 ويقرر الضابط رانفير براتاب سينغ "تايجر شروف" أن يلبي نداء قلبه ويساعد حبيبته، ولكن القصة تبدو أصعب مما يعتقد بسبب اللغز المحيط حول البنت الصغيرة التي لا يوجد لديها أثر حتى اسمها غير مدوّن في سجل المدرسة التي زعمت الأم أن ابنتها تلتحق بها.


وبسبب الشك الذي زرعه كل المحيطين بالضابط داخله ومواجهته لحبيبته بهذا الشك ما يدفعها للانتحار ليتغير تماما محور القصة ويظهر العديد من الحقائق والمفاجآت، خاصة تلك التي تخص الأب الحقيقي للبنت الصغيرة.

وبرع المخرج أحمد خان في الجزء الأول للفيلم في أن يجعله توليفة فائقة الجودة ما بين التشويق والرومانسية وبعض مشاهد الأكشن التي أخرجها بتقنية هوليوودية تحمل البصمة البوليوودية في الشكل النهائي لها.

أما عن الجزء الثاني، فظهر تايجر شروف كنسخة متقنة الصنع من النجم العالمي فان دام، وساعده في ذلك كثيرا الشكل الجديد له وبعض الملابس، بالإضافة إلى لياقته العالية وعلى الرغم من القوة والصلابة التي ظهر بها فإنه أدى المشاهد الرومانسية والإنسانية وكذلك الرقصات بالكثير من التلقائية.

ويعد النجم رانديب هودا بالفعل مفاجأة الفيلم، حيث ظهر بدور ضابط غريب الأطوار يرتدي ملابس المصيفين طوال الوقت ويحمل هاتفه ليلتقط صورا لنفسه ولكل الشخصيات التي يتحدث إليها بشكل كوميدي، إلا أنه على الرغم من الجو الكوميدي الذي أضفاه على الفيلم، قدم مشاهده التراجيدية بشكل مبهر كأن شخصا آخر تم تبديله لأداء تلك المشاهد.  


وظهرت بطلة الفيلم ديشا باتاني بمظهر الفتاه البسيطة العاشقة والأم التي فقدت ابنتها بمصداقية، كذلك أظهرت قدرتها كراقصة ماهرة في استعراضات الفيلم خاصة الأغنية الرئيسية. 

النجم مانوج باجبايي، والذي لعب دور الشيطان، كان أداؤه بالفعل أكثر من رائع، خاصة أنه لعب شخصية مركبة ما بين الخير والشر وجعل نفسه بعيدا تماما عن شك الجمهور حتى اللحظات الأخيرة في الفيلم.


تعليقات