منوعات

إندونيسيا تستعين بالشرطة لطرد القرود من المناطق السكنية

السبت 2017.8.5 03:55 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 2635قراءة
  • 0 تعليق
قرود-أرشيفية

قرود-أرشيفية

نشرت إندونيسيا أفرادًا مسلحين من الشرطة والجيش لمساعدة القرويين في جزيرة "جاوة" على مقاومة هجمات القرود التي ترهبهم في المنطقة، وتنهب الطعام وتهاجم المسنين والأطفال.

وزادت جرأة القرود من فصيلة "المكاك" طويل الذيل في التفاعل مع البشر في مقاطعة بويولالي في وسط جاوة، شمالي مدينة سولو.

وقال قائد الشرطة، أريس أندي، "بدأت القرود في المجيء إلى هنا قبل شهرين.. وبعد أن أطلقنا الرصاص على أحدها لم تأت البقية.. لكنها الآن عادت من جديد".

وأضاف أن القوة المكلفة بالقيام بدوريات في المنطقة ستطلق النار على القرود إن اقتضت الحاجة، إلا أنها ستستخدم شراكًا خداعية أيضًا لإعادة البعض الآخر إلى الغابة.

وقال أندي "ما دامت لا تزعج القرويين فلن نطلق النار عليه".

وأضاف أن الدوريات ينفذها قرويون ومسؤولون محليون مدعومون من الشرطة والجنود وأفراد من رابطة الصيد.

وقال نشطاء معنيون بحماية الحيوانات، إن تدمير المواطن الطبيعية في الغابات تدفع القرود للاشتباك مع البشر، إلا أن قتلها أمر غير مقبول.

وقال روبيتهوتول هودا، من "إنترناشونال انيمال رسكيو" في إندونيسيا، "سبب إغارتها على منازل الناس أو حدائقهم هو احتياجها للطعام.. موطنها الطبيعي في غابات أشجار التيك والصنوبر تغيرت وأصبحت غابة تجارية".

وأضاف أن هناك ندرة في الفاكهة بالغابة في موسم الجفاف الحالي، مقارنة بموسم الأمطار، وأقر بأن جهود طرد الحيوانات لن تحقق إلا نجاحًا مؤقتًا.


تعليقات