فن

قالوا عن الشريعي: عبقري الموسيقى الشرقية الحديثة‎ والأب الروحي لها

الخميس 2018.12.6 08:17 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 117قراءة
  • 0 تعليق
الموسيقار الراحل عمار الشريعي

الموسيقار الراحل عمار الشريعي

يعيش المبدع والفنان حياتين، الأولى يقدم فيها فنه الذي يبرع فيه، والثانية بعد وفاته والأحاديث المتناثرة حول ما قدمه، تارة يذكرونه بالخير لما أثرى بفنه في الحياة الفنية، أو يترحّمون عليه دون ذكر لأي عمل بديع قدمه.

عمّار الشريعي واحد من الفنانين الذين عاشوا مرتين، مرة قدّم أعمالًا أدبية أثرت في الحياة الفنية المصرية والعربية عامة، وتارة في أحاديث المحيطين الذين يذكرونه بالخير دومًا، "العين الإخبارية" فتشت في أحاديث الناقدين الفنيين والمقربين للشريعي الذي قدّم أكثر من ٣٠٠ لحن فريد لأكبر المطربين والمطربات في مصر والوطن العربي.

يقول عنه أستاذ الموسيقى بأكاديمية الفنون محمود الحلواني، "أول من عرّب آلة الأورج ذات الأصل الغربي، إنه عبقري مبتكر".

الناقد الفني أسعد الأحمد يرى أن موسيقى الشريعي لها سمة خاصة. يقول: "عندما تسمع لحنًا مميزًا تعرف دون أن تحتاج للسؤال أنه للشريعي، خاصة أن له بصمة واضحة دون أدنى شك على الآلات الموسيقية".

أما الموسيقار محمد علي سليمان فيؤكد أنه واحد من رموز الموسيقى والغناء الذي ظلّ يدافع عن رأيها بكل قوة حتى وصل إلى مكانة كبيرة يستحقها بفضل تميزه وإبداعه، محاربًا شجاعًا يعشق الفن الجاد.

ويضيف سليمان: "أعماله لابد وأن تسهم في تثقيف الشعوب وتهذيبها، ظل يعمل بكل قوة حتى في اللحظات التي هاجمه فيها المرض وأتعبه كثيرًا وأنفق عليه أموالًا لا حصر لها".

المطرب محمد الحلو يصفه بأنه أحد أهم المناضلين المصريين الذي قدموا العديد من الأعمال الفنية ذات الصبغة الاجتماعية والسياسية التي حركت وجدان الشعب المصري والشعوب العربية"، منوهًا بأنه كان يعتمد على بساطته وفهمه بما يناسب المجتمعات العربية، بخلاف الدور الذي قام به في تطوير الموسيقى الشرقية، "فالشريعي كان محطة انطلاق الكثير من نجوم الغناء".

ويقول عنه الناقد السوري محمد الطارق: "الشريعي أحد أهم القامات الفنية في الوطن العربي كله على مدار الـ١٠٠ سنة الأخيرة، فقد أثرى الحياة الموسيقية بالعديد من الأعمال الخالدة التي سيتذكرها محبو الفن على مدار السنوات القادمة".

المطرب المصري علي الحجار، كان أكثر من تعاون معه، ويعتبره بمثابة الأب الروحي للموسيقى الشرقية. يقول: "عمار الشريعي بمثابة الأب الروحي للموسيقى الشرقية الحديثة، وبفقدانه افتقدنا طعمًا موسيقيًا اعتدنا عليه وترسخ في وجدان كل الشعوب العربية لسنين طوال، لأنه هو الذي اخترع شكلًا جديدًا لموسيقى التترات وسار على دربع الكثير من الملحنين".

تعليقات