مجتمع

عهد التميمي.. عندما تكون الطفولة أيقونة للمقاومة

الخميس 2018.3.8 06:04 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 444قراءة
  • 0 تعليق
عهد التميمي بفرشاة الفنان الأيرلندي جيم فيتزباتريك

عهد التميمي بفرشاة الفنان الأيرلندي جيم فيتزباتريك

في مشهد تناقلته وسائل إعلام عالمية.. استطاعت عهد التميمي لفت أنظار العالم بتحديها للجنود الإسرائيليين الذين اعتدوا عليها وعلى والدتها الناشطة ناريمان التميمي، في مسيرة سلمية مناهضة للاستيطان في قرية النبي صالح الواقعة غرب رام الله، في أغسطس/ آب 2012.  

وعهد التميمي هي فتاة فلسطينية من مواليد قرية النبي صالح، ولدت في 30 مارس/ آذار 2001.

وعادت التميمي لتتصدر الأخبار في الصحف في 19 ديسمبر/كانون الأول 2017، وقد بيّن فيديو تم تداوله على نطاقٍ واسع صفعها لجنديين مسلحين، ما أدى إلى اعتقالها فجر ذلك اليوم من منزلها، وهي لا تزال طالبة في الثانوية العامة الفرع الأدبي في مدرسة البيرة الثانوية للبنات.

عهد التميمي خلال مشاركتها في مظاهرة ضد الاستيطان

أكثر من 20 دورية إسرائيلية أقدمت على اعتقال عهد في ساعةٍ متأخرة ليلة 18 من ديسمبر/كانون الأول 2017 في قرية النبي صالح قرب مدينة رام الله المحتلة.

فيما اعتقلت نفس القوات ناريمان التميمي والدة الطفلة الأسيرة عهد من أمام معسكر "بنيامين" شمال رام الله، حين كانت في طريقها لمعرفة وضع ابنتها التي اعتقلت في ذلك اليوم.

وفي 24 ديسمبر/كانون الأول 2017 رَفضت محكمة إسرائيلية الإفراج عن عهد التميمي. وفي 1 يناير/كانون الثاني 2018 مددت محكمة إسرائيلية اعتقال عهد التميمي ووالدتها 8 أيام أخرى، ووجهت لها 12 اتهاماً رسميا، من ضمنها إعاقة عمل وإهانة جنود، والتحريض، وتوجيه تهديدات، ومشاركة بأعمال شغب والقاء حجارة.

ومدّدت محكمة إسرائيلية في 15 يناير/كانون الثاني 2018 اعتقال الطفلة عهد لمدة 48 ساعة لـ"استكمال التحقيق معها" للمرة الرابعة منذ اعتقالها.


وقال باسم التميمي (50 عاما): "إن الاحتلال يعتبر أن ما يجري معركة كسر إرادات".

ولفت باسم التميمي إلى الظروف الصعبة التي تعاني منها ابنته منذ اعتقالها.

وقال: "هي معتقلة في سجن هشارون، لكنهم ينقلونها لعدة أماكن للتحقيق، فالخميس الماضي تم نقلها إلى سجن المسكوبية بالقدس الغربية سيئ الصيت، وبعدها نُقلت إلى سجن الرملة، وتم وضعها في زنزانة فيها كاميرات تراقبها 24 ساعة، ولاحقا أعيدت إلى سجن هشارون، مع طفلات سجينات".

وتابع: "مع ذلك فإن معنوياتها عالية وهي قوية". وأشار والد "عهد" إلى "معاناتها من الصقيع في سجون الاحتلال". 

وقال: "ليس لديها سوى الملابس التي اعتُقلت بها، ويتم وضعها في زنزانة إسمنتية ليس فيها أي شيء، ولا حتى ورقة تجلس عليها، ولكنها صلبة وقادرة على أن تكون قوية".

وأضاف: "بكل فخر لقد صنعنا من الضعف قوة، ومن الطفولة أيقونة للمقاومة الشعبية على المستوى الدولي، وليس الفلسطيني فقط".

عهد التميمي في المحاكم الإسرائيلية

في ديسمبر/ كانون الأول 2012 تم تكريمها بجائزة "حنظلة للشجاعة" من قبل بلدية "باشاك شهير" في إسطنبول بتركيا.

واعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الإثنين، 10 من أقارب الطفلة الفلسطينية الأسيرة عهد التميمي، بينهم طفل جريح.

عهد التميمي طفولة لا تخاف أسلحة الاحتلال

منذ طفولتها عُرفت "عهد" بين أقرانها أنّها دائمة التصدي لجيش الاحتلال في اعتداءاته على عائلتها وجيرانها. وشاركت عهد منذ عمر الرابعة مع والديها في العديد من المسيرات والمظاهرات.

كانت مسيرة النبي صالح بدأت منذ كانون الأوّل/ديسمبر 2009، كاحتجاج أسبوعي لأهالي القرية وبعض المتضامنين الدوليين ضد جدار الفصل العنصريّ الذي استولى على جزء كبير من أراضي القرية.

وقررت محكمة عسكرية إسرائيلية تأجيل محاكمة الفتاة الفلسطينية عهد التميمي (17 عاما) إلى 11 مارس/آذار المقبل مع استمرار حبسها.

حلمت عهد دائماً بدراسة القانون لتصبح محامية لتدافع عن وطنها وأهلها وشعبها.

تعليقات