اقتصاد

إطلاق "منصة الفرص الاستثمارية" بمنتدى مكة المكرمة الاقتصادي

الأحد 2018.5.6 11:14 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 163قراءة
  • 0 تعليق
السعودية تعمل على توفير بيئة جاذبة لرؤوس الأموال المحلية والأجنبية

السعودية تعمل على توفير بيئة جاذبة لرؤوس الأموال المحلية والأجنبية

أطلق الأمير عبدالله بن بندر بن عبدالعزيز نائب أمير منطقة مكة المكرمة مبادرة "منصة الفرص الاستثمارية، الهادفة إلى تعزيز دور القطاع الخاص وإشراكه في إحداث التنمية الاقتصادية المستدامة كقيمة مضافة للاقتصاد الوطني, وذلك خلال حضوره جلسة خاصة أقيمت ضمن فعاليات منتدى منطقة مكة المكرمة الاقتصادي الأحد, بعنوان "الفرص الاستثمارية في مكة المكرمة" . 

وسلطت المشرف العام على لجنة تيسير الدكتورة إيمان المطيري خلال الجلسة الضوء على طبيعة عمل اللجنة واستراتيجيتها الرامية إلى أن تكون (صوت المستثمر) من خلال رفع كفاءة وبيئة الأعمال لتعزيز مكانة المملكة لتصبح ضمن أفضل 20 اقتصاد دولة على مستوى العالم, مشيرة إلى أن لجنة تيسير التي بدأت عام 2016 تقوم بتنفيذ 222 مبادرة انبثق منها 20 لجنة للقيام بوضع خطط التطوير ومتابعة الإجراءات الهادفة إلى رفع كفاءة سوق العمل وتقليل الإجراءات عبر تطبيق مفاهيم التقنية والتحول الرقمي .

وأوضحت أن اللجنة تعمل في عدة اتجاهات منها؛ التسريع في إصدار التراخيص، ورفع جودة التعليم لمواكبة سوق العمل، ونظام الإفلاس، ودورة حياة المستثمر، وغيرها من المجالات الحيوية التي تؤثر بشكل مباشر في تطوير بيئة استثمارية جاذبة لرؤوس الأموال المحلية والأجنبية.


كما أشار وكيل وزارة العدل السعودية الدكتور حمد عبدالله الخضيري خلال الجلسة إلى أن رؤية المملكة 2030 وجهت تركيز الوزارة إلى الاهتمام بثلاث قطاعات محورية هي "التشريعات والإجراءات "، و"النزاع والتقاضي التجاري "، و" التحول الرقمي لخدمات المؤسسات القضائية"، لافتاً الانتباه إلى وجود بوابة إلكترونية تمكن المتعاملين من الإبلاغ والمتابعة والاطلاع على القضايا إلكترونياً، وذلك بعد أن قامت وزارة العدل بإنشاء مركز التدريب العدلي في عام 2016.

وأكد الخضيري عزم وزارة العدل إطلاق نظام جديد خاص بالقضاء التجاري وقضاء التنفيذ، منوهاً إلى أن الموقع الإلكتروني لوزارة العدل يحتوي على تطبيقات للهاتف المحمول تسمح للمستثمر بالحصول على جميع المعلومات التي يحتاجها.

بدوره تناول المهندس أيمن منسي من مدينة الملك عبدالله الاقتصادية خلال الجلسة الفرص الاستثمارية بمدينة الملك عبدالله، التي تبلغ مساحتها الاقتصادية 181 كم، فضلاً عن كونها قاعدة اقتصادية صلبة إلا أنها تعتبر أيضا وجهة جذب سكني وسياحي بوجود ما يزيد عن الـ 10.000 وحدة سكنية.

فيما تطرق الخبير الاقتصادي إبراهيم عكاوي إلى فرص الاستثمار في منطقة مكة المكرمة والقطاعات التي توفر النصيب الأكبر من الفرص الاستثمارية للقطاع الخاص، مشيراً إلى انعقاد ورش عمل تناقش العديد من المواضيع المرتبطة بمشاركة القطاع الخاص، مثل تحسين جودة الخدمات، والخصخصة، وحقوق امتياز، وائتلاف شراكات بين القطاعين العام والخاص.

واستعرضت الجلسة ما يقارب الـ 70 فرصة استثمارية مقدمة للمستثمرين من القطاع الخاص في قطاعات مختلفة مثل البنية التحتية، والتعليم، والصحة، والسياحة الفندقة والترفيه، وقطاع التطوير العمراني، كما تطرقت بعض الجلسات الجانبية ضمن فعاليات منتدى منطقة مكة المكرمة الاقتصادي إلى بحث الفرص الاستثمار في قطاع الحج والعمرة وخدمة ضيوف الرحمن.


تعليقات