China
سياسة

مليشيا الحرس الثوري تسعى لتوسعة الصراع في المنطقة بصواريخ جديدة

الأربعاء 2018.2.28 05:28 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 226قراءة
  • 0 تعليق
قادة مليشيا الحرس خلال تفقد الصواريخ

قادة مليشيا الحرس خلال تفقد الصواريخ

أعلنت مليشيا الحرس الثوري الإيراني، الأربعاء، عن أحدث صواريخها المضادة للدروع باسم "آذرخش"، على الرغم من التحذيرات والعقوبات الدولية المفروضة على البرنامج الصاروخي الإيراني.

وبالتزامن مع إعلان الرئيس الإيراني حسن روحاني، في ذات اليوم، رفض بلاده التفاوض بشأن منظومتها الصاروخية المثيرة للجدل، حضر قائد الحرس الثوري محمد علي جعفري إلى جانب "محمد باكبور"، قائد القوة البرية بالحرس الثوري، مراسم إزاحة الستار عن الصاروخ الجديد المضاد للدروع، والمجهز لتسليح المقاتلات الحربية.

وبحسب وكالة تسنيم الإيرانية، نقلاً عن جعفري، يرجع إنتاج هذا الصاروخ الجديد للقوة البرية للمليشيا، ويزن 70 كيلوجرامًا، فيما يصل قطره 127 ميلمترًا، بينما يبلغ مداه 10 كيلومترات، ومزود بمحرك بحث حراري؛ وتبلغ سرعته القصوى 550 مترًا بالثانية.

وجاء هذا الإعلان وسط كشف مصادر استخباراتية غربية أن إيران قامت ببناء قاعدة عسكرية دائمة أخرى خارج العاصمة السورية دمشق تحتوي على مخازن مستخدمة لتخزين الصواريخ.


كما تقوم إيران بتهريب الصواريخ وتقنية تصنيعها إلى مليشيا حزب الله في لبنان ومليشيا الحوثي في لبنان؛ ما يعني أن إصرارها على توسيع منظومتها الصاروخية يهدف إلى توسيع دائرة الصراع في المنطقة.

وفي إطار محاولة الحرس الثوري تعزيز انتشاره وقدراته العسكرية للهيمنة والنفوذ بالمنطقة، تحدث جعفري عن اعتزام إيران التوسع في تصنيع المروحيات العسكرية والطائرات دون طيار، بدعم من قائد القوات البرية في الحرس، لافتًا إلى تدشين 3 مراكز للمروحيات التي باتت مستعدة للقيام بمهامها، على حد قوله.

وإلى جانب الإعلان عن الصاروخ "آذرخش"، أعلنت مليشيا الحرس عن سلاح الرشاش "سعير"، ومروحيات "ميل 17" بمنظومات للرؤية الليلية، والتي تستهدف من خلالها الإغارة ورصد الأهداف في الهواء الطلق.

وأقر مجلس النواب الأمريكي في أكتوبر/ تشرين الأول 2017 حزمة عقوبات على البرنامج الصاروخي الإيراني، بعد عدة تجارب أجرتها طهران على صواريخ بعيدة المدى قادرة على حمل رؤوس نووية، ما اعتبرته واشنطن انتهاكا لقرار 2231 الصادر عن مجلس الأمن الدولي.

وصادق المجلس على مشروع القانون H.R.1698 تحت عنوان "الصواريخ البالستية الإيرانية وتطبيق العقوبات الدولية"، والذي ينص على توسيع العقوبات الدولية على التصنيع الصاروخي الباليستي الخاص بنظام الملالي.

تعليقات