سياسة

الأردن يستنكر جريمة إعدام جنود ومدنيين ذبحا في ليبيا

الخميس 2017.8.24 01:02 صباحا بتوقيت ابوظبي
  • 795قراءة
  • 0 تعليق
الدكتور بشر الخصاونة - أرشيفية

الدكتور بشر الخصاونة - أرشيفية

استنكرت الحكومة الأردنية، الأربعاء، الجريمة الإرهابية البشعة، والتي راح ضحيتها 9 جنود ومدنيان ليبيان ذبحًا على يد عصابة "داعش" الإرهابية، وفقًا لوكالة الأنباء الأردنية "بترا".

وقال وزير الدولة للشؤون القانونية وزير الدولة لشؤون الإعلام بالوكالة، الدكتور بشر الخصاونة: "إن هذا العمل الإرهابي الشنيع الذي يستهدف بث المزيد من الرعب والفوضى في ليبيا الشقيقة، يؤكد من جديد ضرورة تكاتف الأشقاء والأصدقاء لوضع حد لدوامة العنف في ليبيا ومحاربة العصابات الإرهابية في كل مكان".

وجدد الخصاونة موقف الأردن الثابت والداعي إلى حل سياسي للأزمة الليبية يجنب الليبيين المزيد من الفرقة والانقسام، ويحقق الأمن والاستقرار، ويضع حدًا للإرهاب وعصاباته الإجرامية.

كما أعرب عن تعازي الحكومة الأردنية لأسر ضحايا العملية الإرهابية وللشعب الليبي الشقيق عمومًا.

وأعدم تنظيم "داعش" الإرهابي، في وقت سابق اليوم، 9 جنود من الجيش الليبي "ذبحًا"، بعد هجوم على "بوابة الفقهاء"، التي تبعد نحو 100 كم جنوب الجفرة، وسط البلاد.

وقال مصدر من الجيش الليبي، لبوابة "العين" الإخبارية، إن الجنود تابعون للكتيبة 131 التي كانت تقاتل في منطقة الهلال النفطي وكُلفوا، مؤخرًا، بحماية بوابات الجنوب.

 وأكد المصدر أن عناصر التنظيم استغلوا فترة راحة الجنود وهاجموهم وقاموا بإعدامهم بالقرب من الكمين.

تعليقات