تكنولوجيا وسيارات

طين جزيرة يابانية يغطي احتياجات 700 عام من المعادن النادرة

الثلاثاء 2018.4.17 04:10 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 162قراءة
  • 0 تعليق
جزيرة ميناميتوري تبعد 1200 كم عن ساحل اليابان

جزيرة ميناميتوري تبعد 1200 كم عن ساحل اليابان

أصبحت جزيرة صغيرة في المحيط الهادئ موقع اكتشاف ضخم يمكن أن يغيّر مستقبل اليابان الاقتصادي، حيث وصفها أحد الاقتصاديين بأنها "تغيّر قواعد اللعبة"، وقال الباحثون الذين ساعدوا في العثور عليها إنها تحوي "إمكانات هائلة". 

وفي تقرير نشرته شبكة "سي إن إن" الأمريكية، قالت إن وحل الجزيرة الذي يقدر بنحو 16 مليون طن، على وجه الدقة يضم مخازن ضخمة "شبه لا نهائية" من معادن أرضية نادرة.

وتحتوي المعادن الأرضية النادرة على عناصر أرضية نادرة تستخدم في الأجهزة عالية التقنية مثل الهواتف الذكية وأنظمة الصواريخ وأجهزة الرادار والمركبات الهجينة.

وأشارت إلى أنه على سبيل المثال، يمكن استخدام "إيتريوم"، وهو أحد المعادن المشمولة في هذا الاكتشاف الحديث، في صنع عدسات الكاميرا والموصلات الفائقة وشاشات الهاتف الخلوية.

ووفقا لورقة بحثية جديدة نشرها فريق من الباحثين اليابانيين، تقع هذه البقعة الضخمة من طين البحر العميق الغني بالمعادن قرب جزيرة ميناميتوري، وهي جزيرة صغيرة تبعد 1200 كيلومتر (790 ميل) عن ساحل اليابان.

ويمكن أن تحتوي 16 مليون طن من المواد على ما يكفي 780 عاما من الإيتريوم، و620 عاما من اليوروبيوم، و420 عاما من التيربيوم، و730 عاما من الديسبروسيوم، وبعبارة أخرى، وفقا للورقة، "لديها القدرة على توفير هذه المواد على أساس شبه لا نهائي للعالم".

وأوحت أن هذا يمثل صفقة كبيرة وشيئا مهاما للغاية، ولكنها تصبح أكثر أهمية بالنظر إلى العرض والطلب الحاليين على المعادن الأرضية النادرة.

ووفقًا لما ذكرته هيئة المسح الجيولوجي الأمريكية، ففي حين أن المعادن وفيرة نسبيًا، فإن لديها "ميلًا أقل بكثير لتتركز في رواسب الركاز (الخامات) القابلة للاستغلال"، ما يجعل اكتشافا بهذا الحجم أكثر أهمية.

وقال تقرير هيئة المسح الجيولوجي الأمريكية، إن "معظم إمدادات العالم (من العناصر الأرضية النادرة) لا تأتي إلا من مجموعة من المصادر" ونقص المواد على المدى الطويل أو عدم توافرها "سيفرض تغييرات كبيرة في العديد من الجوانب التكنولوجية للمجتمع الأمريكي".

وتحكم الصين قبضتها حاليا على المعادن الأرضية النادرة، حيث سيطرت على حوالي 95٪ من منتجات الأرض النادرة عالميا حتى عام 2015، ولهذا، تعتمد اليابان ودول أخرى على الصين لتحديد الأسعار .

تعليقات