فن

جنيفر أنيستون.. "الزوجة المخدوعة" تكمل عامها الـ50

السبت 2019.2.9 07:47 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 182قراءة
  • 0 تعليق
 النجمة الأمريكية جنيفر أنيستون - صورة أرشيفية

النجمة الأمريكية جنيفر أنيستون - صورة أرشيفية

تحتفل النجمة الأمريكية جنيفر أنيستون بعد أيام بعيد ميلادها الـ50، الذي يوافق 11 فبراير/شباط الجاري.

ورغم كونها من أبطال مسلسل Friends، الذي يعد أحد أشهر المسلسلات في تاريخ التلفزيون الأمريكي، ومشاركتها فيما يزيد على 30 فيلماً وتحضيرها للمزيد وحفاظها على لياقتها وجمالها، ما زالت أنيستون تكافح الصورة التي التصقت بها في هوليوود بسبب حياتها الشخصية، وهي صورة الزوجة المخدوعة والمرأة الضعيفة.


من Friends إلىDumplin

استطاعت جنيفر أنيستون أن تدخل منازل ملايين المشاهدين حول العالم بشخصية "ريتشيل جرين" في مسلسل Friends، الذي ظل أبطاله الـ6 لفترة طويلة من ممثلي التلفزيون الأعلى أجراً، إذ وصل الأمر أن يتقاضى كل منهم مليون دولار في الحلقة الواحدة.

عُرض الموسم الأخير في 2004، لكن بعد 15 عاماً تجاوز نجاحه الزمن، ولا يزال هناك من يحرص على مشاهدته، ومثال على ذلك الاتفاقية التي وقعتها شركة "وارنر" ومنصة "نتفليكس" التي دفعت بموجبها الأخيرة نحو 100 مليون دولار، لتحصل على حقوق بث المواسم الـ10 الكاملة للمسلسل خلال 2019، الأمر الذي وصفته أنيستون بـ"المذهل".

بدأت أنيستون قبل نهاية المسلسل في البحث عن مكان لها بالسينما، وبالفعل نجحت في أفلام الكوميديا الرومانسية مثل "Picture Perfect" عام 1997 و"The Break-up” عام 2006 و“Just Go With it” عام 2011.

ورغم أن هذا اللون من الأعمال يهيمن على مسيرة أنيستون السينمائية بالإضافة إلى نوعية الرومانسية، فإن نجمة "الأصدقاء" اختبرت العمل بأفلام أقل تجاريا.

ففي عام 2014، قامت ببطولة فيلم "Cake” الذي جسدت فيه شخصية امرأة تتخيل أنها تتواصل مع روح سيدة منتحرة، وبعد عام أدت دور امرأة نسيت آخر 10 سنوات من حياتها في فيلم “Alice”.

وكان آخر فيلم لأنيستون هو “Dumplin” الذي عُرض على منصة "نتفليكس" العام الماضي، وهو مقتبس من رواية تحمل نفس الاسم لجولي ميرفي، وبه تجسد أنيستون دور ملكة جمال سابقة مهووسة بالمسابقات تقوم ابنتها ممتلئة الجسد بالتسجيل في مسابقة جمال.


حياتها الشخصية

تحتل حياة أنيستون الشخصية مساحة مهمة على أغلفة المجلات رغم أنها دائماً ما تتجاهل وصفها الدائم بالزوجة المخدوعة منذ طلاقها من النجم براد بيت عام 2005 بعدما اكتشفت علاقته بالنجمة أنجلينا جولي.

ومن وقتها دخلت أنيستون في عدة علاقات عاطفية، وانتشرت تقارير حول ارتباطها تقريباً بكل ممثل شاركته بطولة فيلم جديد، إلا أن العلاقة الوحيدة التي تجاوزت الشائعات كانت تلك التي ربطتها بالممثل جاستن ثيرو.

بدأت أنيستون في مواعدة ثيرو عام 2011 وتزوجا في 2015 وقررا الطلاق في 2018 ليعلنا عن هذا القرار في بيان قالا فيه: "في محاولة للحد من التكهنات قررنا إعلان انفصالنا"، وأكدا أنهما سيحافظان على علاقة الصداقة التي تربطهما، لتعود الصحافة للحديث مجددا عن جنيفر أنيستون العزباء الحزينة.

وهذا الأمر يثير غضب أنيستون التي صرحت ذات مرة لمجلة "هاربر بازار": "كلما أكون مستمتعة بحياتي تكتب الصحافة عن جنيفر الضعيفة والحزينة"، مشيرة إلى أن فكرة العيش كعزباء بدون أطفال فكرة جيدة.

كما أكدت في تصريحات صحفية أخرى أنها تعتبر نفسها إنسانة سعيدة ومحظوظة، قائلة: "ما الذي يجعلني سعيدة؟ لدي عمل رائع وأسرة رائعة وأصدقاء رائعون.. لا يوجد سبب يجعلني أشعر أنني لست سعيدة".

تعليقات