مجتمع

"خليفة الإنسانية" تتسلم 5 ملايين درهم تبرعا لإغاثة متضرري كيرلا

الأحد 2018.9.9 03:54 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 111قراءة
  • 0 تعليق
محمد حاجي الخوري يستلم شيك التبرع من سيفي تي روباوالا

محمد حاجي الخوري يستلم شيك التبرع من سيفي تي روباوالا

تنفيذاً لدعوة الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس دولة الإمارات، والشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس دولة الإمارات رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، والشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة الإماراتية، بتشكيل لجنة وطنية من الجمعيات الإنسانية؛ وبالاستعانة بأعيان الجالية الهندية في دولة الإمارات بغية تقديم المساعدات الإنسانية، ومدّ يد العون والتخفيف من معاناة المتضررين من الفيضانات التي اجتاحت ولاية كيرلا بجنوب الهند في أغسطس، آب الماضي، تلقت مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية تبرعاً مالياً بقيمة 5 ملايين درهم من مجموعة اللولو التجارية.


ولا يزال مليون هندي يقيمون في مخيمات مؤقتة، نتيجة موسم أمطار كان عنيفا جدا في هذه المنطقة الاستوائية، أدى إلى تدمير أو إلحاق أضرار بأكثر من 10 آلاف كلم من الطرق في كيرلا؛ إضافة إلى دمار واسع تقدر قيمته بأكثر من 3 مليارات دولار. 

واستلم محمد حاجي الخوري، المدير العام لمؤسسة خليفة الإنسانية، شيك التبرع في مقر المؤسسة بأبوظبي من سيفي تي روباوالا، الرئيس التنفيذي لمجموعة اللولو التجارية.


وأشاد الخوري بالمساهمة السخية من مجموعة اللولو التجارية واستجابتهم السريعة لنداء القيادة الإماراتية الرشيدة، معتبرا أن هذه الاستجابة تنسجم مع المواقف الإنسانية للإمارات، وليست بغريبة على أبنائها والمقيمين فيها، وتعكس الإيمان الكبير بدور الإمارات الإنساني والثقة التي يوليها المجتمع الدولي للإمارات ومؤسساتها الإنسانية والخيرية. 

وأضاف الخوري أن مؤسسة خليفة الإنسانية تؤكد عمق العلاقة التي تسعى إلى تكريسها بين مؤسسات القطاع الخاص مع المؤسسات الإنسانية التي تنعكس إيجاباً على مشاريع المؤسسة الإغاثية والتنموية، وتسهم هذه العلاقة التكاملية بين القطاعين الاقتصادي والإنساني في تحسين الأداء وتطوير المبادرات التي تقدمها المؤسسة، سواء داخل أم خارج دولة الإمارات. 

من جهته أشاد سيفي تي روباوالا خلال اللقاء بالدور الإنساني الكبير والهام الذي تقوم به مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية من خلال مشاريعها الإغاثية والتنموية التي وصلت الى أكثر من 90 دولة حول العالم.

تعليقات