اقتصاد

إطلاق النسخة الأولى لمنتدى مكة المكرمة الاقتصادي الأحد

السبت 2018.5.5 09:33 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 195قراءة
  • 0 تعليق
توجه المملكة السعودية يطمح للتحول إلى قوة استثمارية رائدة

توجه المملكة السعودية يطمح للتحول إلى قوة استثمارية رائدة

يدشن الأمير خالد الفيصل، مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة، الأحد، النسخة الأولى لمنتدى منطقة مكة المكرمة الاقتصادي بعنوان "من الرؤية إلى الإنجاز.. استثمر في مكة"، بحضور الأمير عبدالله بن بندر بن عبدالعزيز، نائب أمير منطقة مكة المكرمة رئيس اللجنة الإشرافية للمنتدى، وذلك في فندق الريتزكارلتون بجدة، ويستمر ليومين. 

ويتخلل المنتدى عقد 9 جلسات بمشاركة 60 من أبرز المتحدثين والخبراء المحليين والإقليميين والدوليين الذين سيشاركون في الجلسات للخروج بتوصيات تسهم في رفع مستوى مشاركة القطاع الخاص، واستقطاب المزيد من الاستثمارات الأجنبية المباشرة لرفع الناتج المحلي، كما يسعى المنتدى إلى تعزيز مساهمة المنشآت الصغيرة والمتوسطة في التنمية الاقتصادية، واستعراض الفرص والمقومات الاستثمارية التي تمتلكها منطقة مكة المكرمة، لاسيما أن توجه المملكة السعودية يطمح إلى مواصلة مسيرة التطور والتحول إلى قوة استثمارية رائدة وزيادة مساهمة القطاع الخاص في الناتج المحلي من 40% إلى 65% تماشياً مع رؤية المملكة 2030.

وفي بادرة جديدة سيتخلل المنتدى عرض الفرص الاستثمارية في جلسات جانبية بين المستثمرين وممثلي القطاعات الحكومية، وسيتم إطلاق منصة إلكترونية خاصة بالمنتدى لعرض الفرص الاستثمارية بالمنطقة، أيضاً سيشهد المنتدى لقاءات تجمع أميني العاصمة المقدسة وجدة مع مستثمرين، يتم خلالها طرح مشروعات أمام الراغبين في الاستثمار، كذلك سيشهد المنتدى جلستين تحملان عنوان "حوار مع وزير" يتم خلالها فتح الباب أمام الحضور لمناقشة الوزيرين عن أبرز الفرص الاستثمارية، وآليات مشاركة القطاع الخاص في هذا الجانب.

ومن المقرر أن تتواصل فعاليات المنتدى على مدار العام على شكل ورش عمل وحلقات نقاش وندوات وحوارات تستضيف نخبة من أبرز الخبراء على الصعيد المحلي والإقليمي والدولي عن عدد الموضوعات الاستثمارية المتنوعة، التي يأتي في مقدمتها رفع مستوى مشاركة وإسهام القطاع الخاص واستقطاب المزيد من الاستثمارات الأجنبية المباشرة لرفع الناتج المحلي، بما في ذلك دعم المنشآت والكيانات الصغيرة والمتوسطة لزيادة مشاركتها في هذا الجانب، والانتقال من الواقع النظري إلى مرحلة التطبيق الفعلي.

وتأتي إقامة المنتدى أيضاً تعزيزاً للحراك التطويري الذي شهدته المنطقة خلال الفترة الماضية وما صاحبها من إطلاق الإمارة لحزمة من المبادرات يتشارك في تنفيذها القطاعان العام والخاص، وتهدف إلى رفع مستوى الخدمات المقدمة، وإيجاد بيئة جاذبة للاستثمارات مع الأخذ في الاعتبار العمل على تذليل أي معوقات قد تعرقل نجاح هذه الشراكة، وفي خطوة عملية في هذا الشأن تم إنشاء مكتب لمتابعة المشروعات، ومركز شامل للخدمات الحكومية، وحدة للمبادرات والشراكات غايتها تجسير العلاقة بين القطاعين وتسهيل الإجراءات وإيجاد الحلول الفورية لأي معوقات قد تحدث.

يذكر أن نشأة المنتدى بدأت بعد أن وجّه أمير منطقة مكة المكرمة بتشكيل لجنة برئاسة الإمارة وعضوية الغرف التجارية بالعاصمة المقدسة وجدة والطائف، ومشاركة عدد من المختصين لبحث سبل توحيد المنتديات والمؤتمرات الاقتصادية والاستثمارية بالمنطقة، بما يحقق الأهداف المنشودة التي تتوافق مع رؤية المملكة 2030.

تعليقات