رياضة

ليفركوزن يستعطف جماهيره بعد رباعية شالكه

السبت 2017.4.29 12:20 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 394قراءة
  • 0 تعليق
لاعبو ليفركوزن مع الجماهير

لاعبو ليفركوزن مع الجماهير

وقفت مجموعات من جماهير باير ليفركوزن أمام ملعب النادي "باي آرينا"، مساء الجمعة، عقب تلقي الفريق خسارة قاسية على ملعبه 1-4 أمام شالكه، لحساب الجولة 31 من عمر الدوري الألماني، مبدية اعتراضها على سوء النتائج والاقتراب من الهبوط، ليدخل معها عدد من اللاعبين في حوار عاطفي ساده الحزن والندم والغضب.

وذكرت صحيفة "بيلد" الألمانية أن قرابة 150 مشجعاً لليفركوزن وقفوا خارج بوابات الملعب، حيث التقوا لاعبي الفريق الذين تحدثوا إليهم واعتذروا لهم عن المردود السيئ الذي يقدمونه في الموسم الحالي، حيث قال عمر توبارك، قائد الفريق، للجماهير من أحد مكبرات الصوت خارج النادي: "نحن نشعر بالأسى، ولا نريد الهبوط للقسم الثاني، وسنبذل قصارى جهدنا من أجل عدم حدوث ذلك".

ومن جانبه، تحدث المهاجم المخضرم ستيفن كيسلينج قائلا:ً "لقد وصلنا إلى أصعب نقطة الآن، ويجب أن نتحد، وأي شيء غير ذلك فلن يكون أمامنا إلا الهبوط جميعاً لدوري القسم الثاني".


ويحتل ليفركوزن المركز الـ12 في ترتيب أندية البوندسليجا برصيد 36 نقطة، على بعد 4 نقاط من أوجسبورج الـ16، وهو المركز الذي يلعبه صاحبه مباراة فاصلة مع ثالث دوري الدرجة الثانية لتحديد الهابط منهما.

واعترف كيسلينج للجماهير بفشل فريقه أمام شالكه، لترد الجماهير بمرارة: "لقد فشلتم على مدار أسابيع وليس هذه المرة فقط".

ولم يحقق ليفركوزن إلا انتصارا وحيدا في آخر 12 مباراة، علماً بأنه حقق 5 انتصارات فقط في 16 لقاء خاضها بملعبه في الموسم الحالي.

وأكد كيسلينج للجماهير أن الفريق سيلعب بأفضل أداء له خلال المباريات الثلاث المتبقية من عمر البوندسليجا، ليرد أحد الجماهير بأن عددا كبيرا من لاعبي الفريق سيغادرون في نهاية الموسم، وبالتالي لن يكونوا مهتمين ببقاء الفريق أو هبوطه.

وأكدت الصحيفة أن الأحاديث العاطفية بين الجماهير واللاعبين كانت سلمية واستمرت إلى ما بعد منتصف الليل ولمدة ساعة ونصف بعد نهاية المباراة.


تعليقات