اقتصاد

بلومبيرج: أوبك تبحث خفض إنتاج النفط الليبي

الأربعاء 2017.7.19 02:52 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 797قراءة
  • 0 تعليق
منشأة نفطية ليبية- الصورة من رويترز

منشأة نفطية ليبية- الصورة من رويترز

قالت وكالة بلومبيرج الأمريكية الأربعاء إن ليبيا لا تفضل خفض إنتاجها النفطي، حال تم طرح ذلك أمام اجتماع أوبك والمستقلين المقرر في سان بطرسبرج في الثاني والعشرين من الشهر الحالي . 

وقالت بلومبيرج إن رئيس المؤسسة الوطنية الليبية للبترول مصطفى صنع الله سيحضر تلك الاجتماعات التي تبحث أوضاع سوق النفط.

 وتضيف بلومبيرج "يأتي هذا الاجتماع على هامش زيادة إنتاج النفط الليبي الذي وصل الى 1.1 مليون برميل يوميا، حيث سيتم التفاوض على تخفيض هذا الإنتاج الى أكثر من الربع وفقا للوكالة، لمواكبة اتفاقية تخفيض الِإنتاج التي وقعتها دول أوبك مع روسيا.

وقال رئيس مؤسسة النفط نستهدف الوصول بإنتاج ليبيا إلى 1.25 مليون برميل يوميا بنهاية العام الحالي وإلى 1.5 مليون برميل يوميا بنهاية 2018

وتم إعفاء ليبيا ونيجيريا البلدين العضوين في أوبك من خفض الإنتاج لأن إنتاجهما تضرر من الأزمات الجيوسياسية.

وقال صنع الله في بيان سابق إنه سيطلع اللجنة الفنية المشتركة التابعة للجنة الرقابة الوزارية المشتركة في روسيا "على العوامل التي تمكن، وكذلك التي تعيق استعادة إنتاج ليبيا".

وتابع: "سوف أتشاور مع شخصيات هامة من صانعي القرار في ليبيا قبل التوجه للاجتماع، وآمل أن أقدم موقفا ليبيا موحدا في سان بطرسبرج يُظهر أننا تستطيع أن نعمل معا من أجل المصلحة الوطنية".

ورفعت ليبيا ونيجيريا عضوا أوبك الإنتاج ما أثر على الأسعار العالمية.

وتراجعت أسعار النفط الأربعاء مع تجدد المخاوف من تخمة المعروض العالمي من الوقود بعد زيادة مخزونات الخام الأمريكية واستمرار ارتفاع إنتاج منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك).

وانخفضت العقود الآجلة لخام القياس العالمي برنت 21 سنتا أو 0.4 بالمئة إلى 48.63 دولار للبرميل.

ونزلت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأمريكي 20 سنتا أو 0.4 بالمئة إلى 46.20 دولار للبرميل.

ومنذ بداية العام انخفضت أسعار الخام بنحو 15 % مما يجعل النفط أحد أسوأ السلع الأولية أداء في عام 2017.

وقال معهد البترول الأمريكي أمس الثلاثاء إن مخزونات الخام الأمريكية زادت 1.6 مليون برميل في الأسبوع المنتهي يوم 14 يوليو تموز إلى 497.2 مليون برميل.

وخارج الولايات المتحدة لا تزال إمدادات أوبك مرتفعة رغم تعهدها بخفض الإنتاج وهو ما يرجع بدرجة كبيرة إلى زيادة إنتاج ليبيا ونيجيريا عضوي المنظمة.


تعليقات