ثقافة

صحيفة إسبانية: "اللوفر أبوظبي".. أمنية الشيخ زايد تتحقق بعد 23 عاما

الأربعاء 2017.11.8 01:43 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 785قراءة
  • 0 تعليق
متحف اللوفر أبوظبي

متحف اللوفر أبوظبي

ضمن سلسلة التغطية الخاصة التي تجريها صحيفة "إل موندو" الإسبانية عن افتتاح متحف اللوفر أبوظبي، نشرت الصحيفة تقريرا مطولا عن المتحف تحت عنوان "حلم الشيخ زايد يصبح حقيقة في أبوظبي".

وأشارت الصحيفة إلى أن العاملين على المشروع يعكفون على إكمال المدخل الخارجي للمتحف الذي من المرتقب أن يتم افتتاحه للجمهور يوم السبت 11 نوفمبر الجاري في حفل ضخم.

وذكرت الصحيفة أن افتتاح نسخة اللوفر أبوظبي أمنية ظلت تراود الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان مؤسس الإمارات العربية المتحدة..

ونقلت الصحيفة تصريح أحد أعضاء الفريق المشرف على المشروع قوله: "بدأ الحلم قبل 23 سنة حين زار الشيخ زايد متحف اللوفر في باريس صحبة مستشاره الثقافي، وقال يوما ما سيكون لدينا متحف شبيه بما نشاهده الآن".

واستمر العمل على مشروع اللوفر أبو ظبي لعقد من الزمن، بعد أن أعد المهندس المعماري الفرنسي جون نوفيل الرسومات والتصميمات الأولية.

وكتبت إل موندو نقلا عن أحد المشاركين في إعداد الأروقة الفنية في المتحف قوله إن "هذا المشروع ليس نسخة من المتحف الفرنسي ولا هو يسعى لأن يكون شبيها له، بل يكمن الهدف وراء تأسيسه في أن يكون اللوفر الخليجي أعظم متحف يتم بناؤه في العالم في القرن 21".

وعن اختيار الاسم يقول المسؤولون: "لقد اخترنا اسم اللوفر لأن هذا الاسم يمتاز بصيت ذائع ويرتبط بالمتحف الأكثر زيارة في العالم، ولذلك فنحن نريد دائما الأفضل".

وقد تم نقل 300 عمل فني من فرنسا نحو اللوفر الجديد كإعارة، إلى جانب 600 قطعة فنية تم الحصول عليها 2009.

وختمت الصحيفة المقال، بالقول إن متحف اللوفر أبوظبي ما هو إلا جزء من مشروع أكبر، يتضمن إقامة متحف ثان شبيه بمتحف غوغنهايم في نيويورك من تصميم المهندس فرانك جيري، ومتحف ثالث صممه المهندس البريطاني نورمن فوستر سيحمل اسم زايد، الذي لا طالما راوده حلم تأسيس متحف يحمل اسمه.

تعليقات