مجتمع

"مالك سرحان".. قصة أول مشروع لأعضاء جمعية الإمارات لمتلازمة داون

الجمعة 2017.10.20 08:38 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 685قراءة
  • 0 تعليق
مالك سرحان في مشروعه الخاص

مالك سرحان في مشروعه الخاص

على أحد محلات بيع الوجبات السريعة في دبي، يقف مالك سرحان، أحد أعضاء جمعية الإمارات لمتلازمة داون، والسرور يطفو على وجهه ابتهاجاً بتحقيق ذاته في مشروعه الخاص الذي يعد الأول لعضو في الجمعية.

تدشين مشروع سرحان يمثل خطوة كبيرة تجاه تشجيع زملائه من أصحاب الهمم للاندماج في المجتمع، الأمر الذي عدته الجمعية محفزاً لفتح الأفق أمام الكثيرين للتفكير بطريقة إيجابية وعملية في مشاريع ملائمة تضمن دمجهم في سوق العمل.

خطوة مالك أتت بتشجيع أسرته التي وقفت بجانبه لتطوير مهاراته والدفع به لاكتساب المزيد من الثقة، ومخالطة المجتمع بجميع قطاعاته ودراسة إمكانياته والفرص المتاحة، بما يضمن نجاح مشروعه وإدارته بنفسه، ووجه مجلس إدارة الجمعية التهنئة لمالك سرحان وأسرته لمناسبة افتتاح مشروع مطعمه الخاص.

وأثنت الدكتورة منال جعرور، رئيسة مجلس إدارة الجمعية، على أسرة مالك، ودعمهم إياه وإيمانهم بقدراته، والعمل على صقل وتطوير وتنمية مهاراته للوصول به إلى هذه المرحلة من الاستقلالية، التي تضمن له سبل العيش الكريم.

وأكدت أهمية دور الأسر في تطوير المهارات التي يتمتع بها ذوو متلازمة داون، والدفع بهم وتشجيعهم من خلال منحهم الثقة.

وقالت نوال الحاج ناصر، نائبة رئيس مجلس الإدارة: "نفتخر بأن مالك سرحان هو أحد الأعضاء المسجلين في الجمعية، حيث غدت أسرته التي أثرت بتطوعها في الجمعية مصدر إلهام للكثيرين".

وتدعم "جمعية الإمارات لمتلازمة داون" أصحاب الهمم من ذوي متلازمة داون في مجال التأهيل المهني والتوظيف، وتسعى إلى توفير البرامج التي تضمن لهم الدمج في سوق العمل.

تعليقات