سياسة

هيئة "مسيرات العودة" تحذّر إسرائيل من انفجار الوضع في غزة

السبت 2018.12.22 08:52 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 187قراءة
  • 0 تعليق
جانب من مؤتمر هيئة مسيرات العودة في قطاع غزة

جانب من مؤتمر هيئة مسيرات العودة في قطاع غزة

حذرت الهيئة الوطنية لمسيرات العودة وكسر الحصار، السبت، الاحتلال الإسرائيلي من استمرار عدوانه وجرائمه، وعدم رفع الحصار المفروض على قطاع غزة، منبهة إلى أن ذلك سيؤدي إلى الانفجار مجددا.

وقالت الهيئة في بيان، إن" جرائم الاحتلال بحق متظاهري أمس، الجمعة، والتي أدت لاستشهاد 4 وإصابة العشرات، تضاف إلى مسلسل الجرائم المتواصلة التي يرتكبها الاحتلال بدم بارد، وهي دليل آخر على همجية هذا الاحتلال وتجاوزه للقوانين الدولية والإنسانية كافة".

وأضاف عصام حماد، مسؤول لجنة التواصل الدولي، خلال مؤتمر صحفي لها بمدينة غزة، أنها "جريمة تشكل انتهاكا جسيما وخطيرا للتفاهمات التي تمت مع الأشقاء المصريين لتهدئة الأوضاع في قطاع غزة".

وأشار إلى أن الهيئة الوطنية لمسيرات العودة وكسر الحصار التزمت الهدوء، وحافظت على سلمية المسيرات، محذرا بأن استمرار التسويف والمماطلة من الاحتلال الإسرائيلي في رفع الحصار ووقف كل أشكال العدوان والانتهاكات بحق أبناء شعبنا، سيؤدي إلى الانفجار مجددا وعودة الأمور إلى ما كانت عليه قبل التفاهمات التي رعتها مصر والأمم المتحدة.

وقال حماد: "ندعو الأخوة المصريين باعتبارهم الجهة الراعية لتفاهمات الهدوء إلى إلزام الاحتلال بتطبيق التفاهمات ورفع كل أشكال الحصار الظالم ووقف العدوان بشكل تام ونهائي".


وأكد استمرار مسيرات العودة وكسر الحصار بوصفها "أحد أهم المظاهر الكفاحية المشرقة التي تجسد المضي على خط الكفاح".

ودعا إلى أهمية توحيد الصفوف والترفع عن أي تباينات أو خلافات بين قوى شعبنا الفلسطيني، وتوجيه بوصلة الكفاح الفلسطيني ضد المحتل.


وحثّ على ضرورة توسيع وتفعيل التضامن مع عائلات الشهداء والجرحى والمعتقلين وأصحاب المنازل المهدمة، والعمل على حماية المناضلين.

من جهته قال عصام أبو دقة عضو القيادي في الجبهة الديمقراطية لـ"العين الإخبارية"، إن المؤتمر يأتي لإدانة جرائم الاحتلال ضد المتظاهرين، مشددا على أن الشعب الفلسطيني لن يقبل هذه الاستباحة وسيبحث عن آليات لصد العدوان.

وأضاف أن "المستوطنات لن تنعم بالهدوء والاستقرار، والميدان متروك لعودة الفعاليات التي توقفت في إطار تفاهمات التهدئة الأخيرة".

تعليقات