سياسة

تمويل قطر للإرهاب وتداعياته في مؤتمر حقوقي بفيينا

تحرك قانوني يمهد لمطالبة الدوحة بتعويضات

السبت 2017.8.26 11:54 مساء بتوقيت ابوظبي
  • 244قراءة
  • 0 تعليق
جانب من الاجتماع

جانب من الاجتماع

نظمت الحملة العالمية لمناهضة التمويل القطري للإرهاب مع المنظمة العربية لحقوق الإنسان في بريطانيا مؤتمرا صحفيا، السبت، في العاصمة النمساوية فيينا، لإطلاع الرأي العام العالمي على خلاصات تقرير البعثة الدولية لرصد الانتهاكات المترتبة على تمويل قطر للإرهاب ونتائج الاجتماعات مع ضحايا الإرهاب.

والتي تشكلت من قانونيين وحقوقيين وأطباء ومتخصصين وزارت عددا من الدول في الأسبوع الأول من شهر أغسطس/آب الجاري، حسب ما أعلن رئيس المنظمة العربية لحقوق الإنسان في بريطانيا وأوروبا عبدالرحمن نوفل.

وأوضح نوفل أن المؤتمر الصحفي يأتي استكمالا لمؤتمر الدعم القانوني لضحايا العمليات الإرهابية، الذي نظمته المنظمة المصرية لحقوق الإنسان والفيدرالية العربية لحقوق الإنسان في القاهرة 26 يوليو/تموز الماضي، الذي كان معنيا باسترداد حقوق الضحايا الذين قضوا نتيجة عمليات مدعومة من قطر وتنظيم الإخوان عبر التنظيمات التابعة لها.


وبحث المؤتمر الطرق والأساليب القانونية التي يمكن اتباعها محليا ودوليا للحصول على حقوق الشهداء من الإرهاب الممول من قطر، انطلاقا من دور المجتمع المدني في الحرب على الإرهاب، بتمثيل الضحايا قضائيا والمطالبة بحقهم في التعويض.

وتقوم قطر بمحاولات مستمية ويائسة لتبرير جرائمها وتمويلها للإرهاب في تحركها الحقوقي، سواء عبر لجنتها الحقوقية الرسمية يرأسه علي بن صميخ المري أو عبر موسسة كرامة لحقوق الإنسان في جنيف ويرأسها القطري عبدالرحمن بن عمير النعيمي، الموضوع على قائمة الإرهاب الأمريكي، أو عبر منظمة "أفدي" الدولية لحقوق الإنسان ورئيسها الإخواني عبدالمجيد مراري الممولة من قطر والتنظيم الدولي لجماعة الإخوان الإرهابية وتمويل أنشطتها وفروعها في أوروبا.

تعليقات