تكنولوجيا

مايكروسوفت: قراصنة إنترنت روس استهدفوا مجموعات أمريكية محافظة

الثلاثاء 2018.8.21 07:08 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 310قراءة
  • 0 تعليق
شعار شركة مايكروسوفت

شعار شركة مايكروسوفت

أعلنت شركة مايكروسوفت Microsoft أن وحدة قراصنة الإنترنت الروسية، التي حاولت التدخل في الانتخابات الرئاسية الأمريكية، تستهدف مراكز أبحاث أمريكية تابعة للمحافظين. 

ونفى الكرملين هذه الاتهامات، حيث قال الناطق باسمه، ديمتري بيسكوف، إنه لا يعلم "عن أي قراصنة يجري الحديث وأي تأثير على الانتخابات". 

وبناء على أمر قضائي، سيطرت مايكروسوفت، الأسبوع الماضي، على مواقع إلكترونية مزيفة على علاقة بهذه النشاطات، بينها موقع يحاكي مجلس الشيوخ الأمريكي، وفق ما أفاد رئيس مايكروسوفت، براد سميث، في معلومات نشرها عبر مدونة، الإثنين.

وكتب سميث أن القراصنة على ارتباط بوحدة عسكرية روسية، هي مديرية المخابرات الرئيسية التي كان يطلق عليها "جي آر يو".

وتمثلت الفكرة في إيهام الناس بأنهم يفتحون روابط تديرها هذه المجموعات السياسية، ومن ثم إعادة توجيههم إلى أخرى مزيفة يديرها القراصنة لتتم سرقة كلمات السر وغيرها من المعلومات.

وقال سميث إن أحد هذه المواقع بدا كمحاكاة للموقع التابع "للمعهد الجمهوري الدولي"، الذي يروج للمبادئ الديموقراطية، ويضم مجلس إدارته أعضاء جمهوريين في مجلس الشيوخ بمن فيهم جون ماكين الذي انتقد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

ويحاكي موقع آخر النطاق الذي يستخدمه "معهد هدسون"، الذي يستضيف حوارات مهمة عن مواضيع بينها الأمن عبر الإنترنت.

وكتب سميث: "نحن قلقون من أن تشكل هذه المحاولات وغيرها تهديدات أمنية لمجموعات واسعة على ارتباط بالحزبين السياسيين الأمريكيين (الجمهوري والديموقراطي)، قبيل انتخابات منتصف الولاية التشريعية، عام 2018".

وأشار خبراء إلى أن عمليات القرصنة تستهدف أي شخص يعارض بوتين.

وقال مدير مشروع "حماية الديموقراطية الرقمية" في جامعة هارفارد إريك روزنباخ لصحيفة "نيويورك تايمز": "هذا دليل جديد على أن الروس لا يشنون في الواقع هجمات على أسس حزبية. هم ينفذون هجمات يرونها من منظور مصلحتهم الوطنية الخاصة".

وأضاف: "تتعلق المسألة بتعطيل وتقليص أي مجموعة تتحدى أسلوب عمل روسيا في عهد بوتين في الداخل وحول العالم".

وفي موسكو، قال بيسكوف للصحفيين: "لا نفهم ما علاقة الاستخبارات العسكرية الروسية بذلك. وعلى أي أساس وجهت اتهامات خطيرة كهذه؟ لا يجب توجيهها دون أسس".

تعليقات