اقتصاد

محمد بن راشد يتفقد موقع "إكسبو 2020 " بمروحية

الإثنين 2017.8.7 09:11 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 422قراءة
  • 0 تعليق
الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم يزور موقع "إكسبو 2020 دبي"

الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم يزور موقع "إكسبو 2020 دبي"

اطلع الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس دولة الإمارات رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، على أحدث التطورات والمستجدات في أعمال الإنشاء الجارية في موقع "إكسبو 2020 دبي"، وآليات عمل الموظفين والإنجازات المتحققة حتى اليوم على صعيد التحضيرات الجارية للاستضافة، يرافقه الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم، نائب حاكم دبي.

وكان في استقباله خلال الزيارة التي قام بها إلى موقع ومكاتب "إكسبو 2020 دبي" في منطقة دبي الجنوب، اليوم الاثنين، الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم، رئيس هيئة دبي للطيران المدني، رئيس اللجنة العليا لإكسبو 2020 دبي، رئيس مؤسسة مطارات دبي الرئيس الأعلى الرئيس التنفيذي لطيران الإمارات والمجموعة، وريم إبراهيم الهاشمي، وزيرة دولة لشؤون التعاون الدولي، المدير العام لمكتب إكسبو 2020 دبي، وذلك بحضور أعضاء اللجنة العليا للحدث الدكتور سلطان أحمد الجابر، وزير دولة، الرئيس التنفيذي لـ "مصدر" الرئيس التنفيذي لـ "أدنوك" ومجموعة شركاتها رئيس مجلس إدارة المجلس الوطني للإعلام، ومحمد إبراهيم الشيباني، نائب رئيس اللجنة العليا لـ إكسبو 2020 دبي، مدير عام ديوان حاكم دبي عضو مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لمؤسسة دبي للاستثمارات الحكومية، والمهندس حسين ناصر لوتاه، مدير عام بلدية دبي، هلال سعيد المري، مدير عام دائرة السياحة والتسويق التجاري بإمارة دبي والمدير العام لسلطة مركز دبي التجاري العالمي، والمهندس خليفة الزفين، الرئيس التنفيذي لمؤسسة مدينة دبي للطيران واللواء عبدالله خليفة المري، القائد العام لشرطة دبي.

وقام الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم بجولة تفقدية لموقع إكسبو 2020 دبي على متن طائرة مروحية للاطلاع على التحضيرات والأعمال الجارية في موقع الحدث.


واطلع من رؤساء ومديري أقسام العمل على الإنجازات الكبيرة التي أحرزها فريق إكسبو 2020 دبي على صعيد الإنشاءات والتطوير العقاري، والمشاركة الدولية، والإرث ودمج وتطوير الأعمال وتفعيل دور ومشاركة الشباب.

كما شدد الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم على أهمية تعزيز مشاركة الشباب في رحلة التحضير لإكسبو 2020 دبي، بالإضافة إلى تفعيل دورهم في عمليات التخطيط لإكسبو 2020 دبي ذاته، والإرث الاجتماعي والاقتصادي والمادي والمعنوي الذي سيتركه وراءه.

وأعرب الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم عن سعادته بالتقدم الذي أحرزته هيئة الطرق والمواصلات بدبي على صعيد إنشاء محطة ومسار جديد للمترو، تحت اسم "مسار 2020"، بهدف توفير رحلة من دون توقف تربط بين موقع إكسبو 2020 دبي ومطار آل مكتوم الدولي؛ الذي من المتوقع أن يصبح أضخم مطارات العالم وأكثرها انشغالاً لدى اكتمال توسعته في العام 2025.

واختتم الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم مؤكداً على الدور المهم لآلاف المتطوعين الذين سيتم توظيفهم لضمان تجسيد ثقافة وقيم دولة الإمارات خلال إكسبو 2020 دبي؛ الذي يُتوقع أن يستقطب 25 مليون زائر، 70% منهم سيأتون من خارج الدولة.


وفي هذه المناسبة، قال الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم: "لقد كان للشيخ محمد بن راشد آل مكتوم الفضل الأكبر في نجاح حملة دبي للفوز بشرف استضافة إكسبو لأول مرة في منطقتنا، ويواصل دعمه المطلق لنا لنتمكن من المضي قدماً في رحلتنا التي بدأت منذ لحظة إعلان فوز دبي وصولاً إلى لحظة انطلاق الحدث العالمي المرتقب في أكتوبر 2020، حيث يحرص على تشجعينا ودائماً ما يثني على إنجازاتنا والتقدم الذي نحققه في تحضيراتنا الجارية، كما نجحنا في الحصول على تأكيدات رسمية بالمشاركة من أكثر من 120 دولة، وكشفنا مؤخراً عن سابع شركائنا التجاريين من فئة شريك أول رسمي".

وأضاف سموه: "تملؤنا زيارة صاحب السمو ورعايته المستمرة بالحماسة والإلهام لنواصل العمل بروح الفريق لكي نقدم حدثاً عالمياً يليق بسمعة ومكانة دبي ودولة الإمارات على الساحة العالمية ويترك في نفوس زواره بعد إسدال الستار على فعالياته انطباعاً إيجابياً عن وطننا ومنطقتنا لسنوات عديدة قادمة".

وتماشياً مع شعاره "تواصل العقول وصنع المستقبل"، سيكون إكسبو 2020 دبي بمثابة منصة عالمية للجميع تشجع على التعاون بين مختلف شعوب العالم وتحتفي بأحدث ما توصل إليه البشر من إنجازات وابتكارات تهدف إلى الارتقاء بحياة الناس وحماية كوكب الأرض، وهو ما تعكسه موضوعاته الفرعية الثلاثة: الفرص والتنقل والاستدامة.


وسيفتح إكسبو 2020 دبي أبوابه في 20 أكتوبر 2020، أي بعد 1169 يوماً، ويستمر لمدة 6 أشهر، حيث تنتهي فعالياته في 10 أبريل 2021، ومن المتوقع أن يشهد الحدث حضور أكثر من 200 مشارك بينهم دول ومنظمات متعددة الأطراف وشركات كبرى ومؤسسات تعليمية، حيث ستكون هذه هي المرة الأولى التي يقام فيها معرض إكسبو الدولي في العالم العربي خصوصاً، وفي منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا وجنوب آسيا عموماً.


تعليقات