منوعات

أشهر 5 أثرياء عرف عنهم البخل

الإثنين 2018.12.31 03:59 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 1023قراءة
  • 0 تعليق
ليونا هليمسلي - صورة أرشيفية

ليونا هليمسلي - صورة أرشيفية

يعتقد البعض أن البخل من الصفات التي ترتبط بمحدودي الدخل أو الفقراء رغم أن الكثير منهم يتسمون بالكرم الشديد، بينما على الجانب الآخر، لم تُغنِ الثروات الطائلة نفوس بعض الأثرياء لدرجة تسمح لهم بالاستمتاع بها، فكلما امتلكوا مزيدا من الأموال؛ كبر خوفهم من نفادها وزاد حرصهم على توفيرها.

وفي التقرير التالي 5 من أشهر الأثرياء الذين عُرفوا ببخلهم وحرصهم الشديد

1- تشارلي شابلن 1889–1977


لم يكن نجم الكوميديا الصامتة الشهير تشارلي شابلن من المعروفين بسخائهم خلف الكاميرات، ورغم تجاوز دخله الأسبوعي ما يعادل حاليا 219 ألف دولار، لكنه لم يكن يُكرِم النادل، أو يترك بقية الفاتورة مها كان المبلغ صغيرا.

وذكر موقع Time أن "شابلن" استولى على هيكل استخدم لتصوير أحد أفلامه بعد الانتهاء منه، لاستخدامه في بناء منزله الخاص في بيفرلي هيلز، لتوفير مال إضافي.

ويقول كاتب السيرة الذاتية لـ"شابلن"، كينث لين: ”حتى بعد امتلاكه الملايين، لم يكن أثر الثروة واضحا عليه، وعند تناول الغداء مع الأصدقاء، اعتاد أن يترك مهمة الدفع لشخص آخر، كما وصفه بعض زملائه بالمهنة بأنه أبخل رجل عاش على الأرض“.

2- جي بول جيتي 1892–1976


أحب الملياردير جي بول جيتي الإقلاع على متن الطائرات الدولية الفارهة، إلا أنه كان يكره دفع ثمن التذكرة، كما يذكر كاتب السيرة الذاتية روبرت لينزر، حيث قال إنه ورغم امتلاك "بول" ملايين الدولارات، فقد اعتاد اختيار الغرف الأصغر والأقل تكلفة في الفنادق التي ينزل بها.

وعندما سكن في قصر خارج لندن، توقع البعض أن يتخلى عن حرصه شيئا فشيئا، لكن من دخل القصر لاحظ أن "بول" وضع قفلا على كل الهواتف داخل المنزل.

3- كاري جرانت 1904–1986


أثيرت كثير من الشائعات حول بخل كاري جرانت، وهو أحد أعلى الممثلين أجرا في زمنه، كما تزوّج واحدة من أغنى النساء في العالم، ولكن ذلك لم يمنعه من الاستمرار في عادات الاقتصاد والحرص في الإنفاق، والتي رافقته منذ أيام الفقر في طفولته.

ويذكر كاتب السيرة الذاتية مارك إيليوت، أن جرانت كان يحصل على 25 سنتا عن كل أوتوجراف يوقعه، مدعيا أنها تذهب للأعمال الخيرية، وطالب ضيوفه بالدفع مقابل غسل ملابسهم، كما استخدم أساليب لمنع الخدم من شرب كميات كبيرة من الحليب. 

4- هيتي جرين 1834–1916 


تمكّنت المستثمرة الأمريكية هيتي جرين من بناء ثروة تعادل 2 بليون دولار هذه الأيام، لكنها اشتهرت أكثر بملابسها السوداء التي لم تبدلها لسنوات، إضافة لسمعتها السيئة كأكثر الناس بخلا.

واعتادت جرين الذهاب إلى العيادات المجانية، والتوقيع تحت اسم مستعار، لتتجنب دفع كشف الطبيب.

ورغم امتلاكها سلسلة من العقارات الضخمة في نيويورك، لكنها عاشت متنقلة بين عدة فنادق وشقق فندقية ذات أجرة منخفضة، كما فضلت تجنب المطاعم، وعند زيارة أحدها، اعتادت مساومة النادل على أسعار الطعام، حتى تلك الطلبات الرخيصة منها.

5- ليونا هليمسلي 1920–2007

أخض حرص ليونا هليمسلي على جمع المزيد من المال، طابع أقرب للنصب والاحتيال، وعبّرت يوما عن فلسفتها تجاه المال بقولها: ”قليل من الناس فقط يدفعون الضرائب، نحن لا ندفع الضرائب“.

ويُقال أن ليونا "المعروفة ببارونة الفنادق" طالبت مورديها بعمولة ورشوة، وخدعت مسؤولي الضرائب والمبيعات، وأثار ذلك غضب الكثير من المسؤولين، وانتهى بها الأمر بالسجن 18 شهر بسبب التهرب الضريبي.

وحتى دونالد ترامب، الرئيس الأمريكي، عبر عن عدائه لها قائلاً: "يمكن أن أشعر بالأسى تجاه ألد أعدائي، لكن لا يمكنني أن أتعاطف مع ليونا".



تعليقات