منوعات

الآلاف يتحدون المطر ويشهدون ميلاد 2019 في ساحة تايمز سكوير بنيويورك

الثلاثاء 2019.1.1 12:48 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 277قراءة
  • 0 تعليق
الآلاف يحتفلون بالعام الجديد في ساحة تايمز سكوير بنويورك

الآلاف يحتفلون بالعام الجديد في ساحة تايمز سكوير بنويورك

انطلقت الألعاب النارية في ساحة تايمز سكوير بمدينة نيويورك الأمريكية، وهلل آلاف المحتفلين مع العد التنازلي للثواني الأخيرة قبل منتصف الليلة الماضية، وفي تحد للأمطار الغزيرة، ليتابعوا تقليد إسقاط الكرة الكريستال الضخمة عند الساعة الثانية عشرة إيذاناً بميلاد عام 2019. 


وبالنسبة للحشود التي وقفت في الساحة الشهيرة بحي مانهاتن تعد هذه اللحظة تتويجاً لساعات من الانتظار تحت الأمطار الغزيرة خلال آخر ساعات عام 2018.

وقدم نجوم كالمغنية كريستينا أجيليرا، وفريق "نيو كيدز أون ذا بلوك"، والمغني ستينج، عروضاً للترفيه عن الحضور.


وارتدى كثيرون معاطف بلاستيكية وقبعات كبيرة لحمايتهم من المطر. 

وقالت دانييلا راموس، مديرة مبيعات جاءت من ولاية تكساس "كانت أمنية كبيرة أردت تحقيقها".

وأضافت راموس، 34 عاما "أتابع هذا الحدث منذ الصغر في التلفزيون وأشعر بالإثارة، هناك أمر ساحر في نيويورك في هذا الوقت من العام".


وقبل دقيقة من منتصف الليل انضم عدد من الصحفيين في قناة (إيه.بي.سي نيوز) و(إن.بي.سي نيوز) و"واشنطن بوست" و"رويترز" وغيرها إلى رئيس بلدية نيويورك بيل دي بلازيو، للضغط على الزر الذي يسقط كرة الكريستال.

وبدأ الزوار في الاحتشاد منذ الصباح لخوض تجربة الوقوف في مكان واحد لساعات، في ظل صعوبة الوصول إلى دورات مياه عامة.


تحت المطر 

قالت جانيت ميسون، 29 عاما، التي وقفت في ساحة تايمز سكوير منذ التاسعة والنصف صباحا بالتوقيت المحلي، إنها تفضل أمطار هذا العام على البرد القارس الذي خيم على احتفالات مجيء عام 2018. 

وقالت والدتها جودي، (61 عاما)، وهي تقف لساعات انتظاراً للحدث الكبير "يمكنني تحمل هذا".

ومنع الأمن استخدام المظلات خشية وقوع هجمات عشوائية.

وبدأ تقليد مشاهدة كرة عملاقة تسقط من عمود في أعلى مبنى ضيق في مانهاتن بوسط المدينة عام 1907.

والكرة الحالية، التي تستخدم منذ عام 2008، جسم كروي مضيء، صنعته شركتا ووترفورد كريستال وفيليبس لايتنج.

وتزن الكرة 11875 رطلا (5386 كيلوجراما) وقطرها 12 قدما (3.7 متر).

وخلال العام تكون الكرة على سطح المبنى رقم واحد في ساحة تايمز سكوير، الذي كان في وقت من الأوقات مقرا لصحيفة "نيويورك تايمز".

وفتشت شرطة نيويورك من دخلوا المكان المخصص للحدث، ونشرت قناصة على أسطح المباني، واستخدمت معدات الكشف عن المعادن.


تعليقات