سياسة

بالأرقام.. الاستيطان يلتهم الضفة ويبتلع حل الدولتين

الخميس 2017.10.19 11:58 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 731قراءة
  • 0 تعليق
إسرائيل تتحدى العالم بالاستمرار في بناء المستوطنات

إسرائيل تتحدى العالم بالاستمرار في بناء المستوطنات

لا يلزم المرء الكثير من التفكير للإدراك بأن الاستيطان الإسرائيلي في الضفة الغربية، بما فيها القدس الشرقية المحتلة، يقضي شيئا فشيئا على آمال حل الدولتين. 

فالمسافر في شوارع الضفة الغربية يفاجأ بأعداد لا حصر لها من المنازل ذات القرميد الأحمر والمنازل العشوائية المتنقلة التي تتخلل القرى والمدن الفلسطينية.

والحكومة اليمينية في إسرائيل لا تكتفي بما هو قائم وتعمل على إقرار دفعات ضخمة من المشاريع الاستيطانية لتكريس واقع يجعل من إقامة دولة فلسطينية ذات سيادة ومتواصلة جغرافيا ضربا من الخيال.

ليس هذا تحليل أو تقدير وإنما واقع تؤكده الأرقام، إذ تشير معطيات حديثة لحركة "السلام الآن" الإسرائيلية، المختصة برصد الاستيطان، إلى أن الحكومة الإسرائيلية أقرت 106 خطط ومناقصات تشمل بناء 10026 وحدة استيطانية منذ بداية العام الجاري.

فاستنادا إلى هذه المعطيات التي حصلت عليها بوابة العين الإخبارية، فإن الحكومة الإسرائيلية أقرّت 88 خطة منذ بداية العام الجاري لبناء 6742 وحدة استيطانية، فيما نشرت 18 مناقصة لبناء 3284 وحدة.

وخلافا لمزاعم الحكومة الإسرائيلية بأنها تبني فقط في الكتل الاستيطانية الكبرى في الضفة الغربية، فإنه يتضح من المعطيات أن قرابة نصف هذه الخطط موجودة في مستوطنات في عمق الضفة.

وتقول تل أبيب إنها تريد الإبقاء على الكتل الاستيطانية (معاليه ادوميم) ، شرق القدس، و(غوش عتصيون) ، جنوبي الضفة الغربية و(ارئيل) ، شمالي الضفة الغربية، تحت سيطرتها في أي حل نهائي مع الفلسطينيين ضمن تبادل الأراضي. 

ولكن حكومة بنيامين نتيناهو الحالية تصعد من بناء وحدات سكنية في المستوطنات القائمة في عمق الضفة الغربية. 

وقال خليل التفكجي، مدير قسم الخرائط في بيت الشرق، لبوابة العين " في الماضي كانت الحكومة الإسرائيلية تزعم أنها تقيم وحدات في الكتل الاستيطانية الكبرى في الضفة الغربية ولكنها الآن تقيم توسعا للمستوطنات  

وأضاف "لا نقر بالاستيطان لا في الكتل الاستيطانية ولا في المستوطنات المعزولة، ولكن ما يجري على الأرض هو رسالة بأن هذه الحكومة الإسرائيلية لا تريد حل الدولتين وبالتالي لا تريد دولة فلسطينية". 

مشاريع في 31 مستوطنة

ويتضح من رصد بوابة العين الإخبارية أن النشاط الاستيطاني الإسرائيلي في الضفة الغربية شمل منذ بداية العام الجاري 31 مستوطنة.

وأبرز هذه المشاريع هي إقرار إقامة 31 وحدة استيطانية في وسط مدينة الخليل، جنوبي الضفة الغربية، وأكبرها كانت في معاليه ادوميم، شرق القدس حيث تم إقرار إقامة 478 وحدة، فضلا عن كفار عتصيون،  حيث تم إقرار إقامة 344 وحدة استيطانية. 

2646 وحدة في 3 أيام متتالية

ومثلت الأيام القليلة الماضية ذروة النشاط الاستيطاني في الضفة هذا العام، حيث تم دفع خطط لإقامة 2646 وحدة في 3 اجتماعات للجنة العليا للتخطيط التابعة للإدارة المدنية الإسرائيلية.

ففي يوم 16 أكتوبر/تشرين أول، صادقت اللجنة على بناء 31 وحدة استيطانية في الخليل، وفي اليوم التالي دفعت خطط لبناء 1292 وحدة، ومن ثم دفعت خطط لبناء 1323 وحدة في اليوم الثالث.

مضاعفة الاستيطان مقارنة مع السنوات الماضية

وبمقارنة ما أقرته الحكومة الإسرائيلية منذ بداية 2017 مع ما تم إقراره في السنوات القليلة الماضية يتضح بأن الحكومة ضاعفت من نشاطها الاستيطاني. 

فطبقا لمعطيات "السلام الآن" فإن الحكومة الإسرائيلية أقرت مخططات لبناء 2629 وحدة استيطانية في العام 2016، و1982 وحدة في العام 2015، في حين أن النشاط الاستيطاني كان مرتفعا في العام 2014، إذ تم إقرار خطط لإقامة 6293 وحدة في الضفة الغربية. 

ولا تشمل هذه المعطيات الاستيطان في القدس الشرقية المحتلة، حيث تم إقرار وإقامة آلاف الوحدات الاستيطانية الأخرى في المستوطنات المقامة على أراضي المدينة. 

الرئاسة الفلسطينية: محاولة لتقويض الجهود الأمريكية 

وبعد تأكيده على أن "الاستيطان الإسرائيلي في الأراضي الفلسطينية كله غير شرعي"، اعتبر نبيل أبو ردينة، الناطق الرسمي بلسان الرئاسة الفلسطينية، في تصريح لبوابة العين الإخبارية أن التصعيد الاستيطاني هو رد الحكومة الإسرائيلية على الجهود الدولية، وخاصة الأمريكية، المبذولة من أجل إعادة إحياء عملية السلام.

وقال أبو ردينة "هي محاولة إسرائيلية لتقويض الجهود التي يقوم بها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب من أجل إنهاء الصراع الفلسطيني-الإسرائيلي عبر اتفاق تاريخي". 

الأمم المتحدة: الاستيطان غير شرعي 

ويتوافق الموقف الرئاسي الفلسطيني مع موقف الأمم المتحدة وأيضا مواقف الاتحاد الأوروبي وجميع المواقف العربية والدولية. 

وقال ميروسلاف جنكا، مساعد الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون السياسية، في إحاطة أمام مجلس الأمن الدولي، مساء أمس الأربعاء، " تؤكد الأمم المتحدة مجددا على أن جميع الأنشطة الاستيطانية غير قانونية بموجب القانون الدولي وتشكل عائقا أمام السلام". 

تصعيد في هدم المنازل الفلسطينية 

وبالمقابل فقد لفت جنكا إلى أن السلطات الإسرائيلية هدمت أكثر من 350 مبنى فلسطينيا في الضفة الغربية والقدس الشرقية منذ بداية العام الجاري. 

وقال "عدد عمليات الهدم في القدس الشرقية يقترب بسرعة من مستويات 2016، التي كانت أعلى عددا منذ عام 2000". 

وأضاف جنكا" أحث إسرائيل على الكف عن ممارسة عمليات الهدم التي أدت إلى تشريد آلاف الأشخاص". 


تعليقات